روابط للدخول

بعض التحفظات المتعلقة بالدستور المؤقت، و الأنفجار الأخير في بغداد


محمد علي كاظم

أعزائي المستمعين أهلا ومرحبا بكم في هذه الحلقة من برنامج حدث وتعليق وفيها نتوقف عند مستجدات مختلفة طرات على الشان العراقي ونستمع الى تعليقات عدد من الخبراء السياسيين عليها.
فاصل
قال عضو مجلس الحكم الانتقالي الدكتور احمد الجلبي ان قانون ادارة الدولة العراقية الذي اقر ووقع في الثامن من آذار الجاري سيتبعه اصدار ملحق مهم يعالج القضايا التي حصل فيها تحفظ وكل الثغرات التي من الممكن ان تحدث عند تطبيق آلية القانون. وذكر في مؤتمر عقده ظهر الاربعاء في قصر المؤتمرات ان ملحق قانون ادارة الدولة العراقية سيكتمل قبل (30) حزيران القادم اي قبل نقل السلطة الى العراقيين مشيراً الى ان قانون ادارة الدولة فيه مشكلة قائمة تكمن في ان الذين سنوا القانون وكتبوه هم هيئة غير منتخبة وستلزم الاعضاء المنتخبين على العمل به الا انه يحوي على مزايا كثيرة وجيدة وينطوي على نصوص متحضرة تفوق في تحضرها كثيراً من قوانين ودساتير الدول المتقدمة وانه اعطى حقوقاً للأقلية بمستوى الحقوق التي تتمتع بها الاكثرية ملمحاً الى انه جاء في وقت اثر فيه الغياب الدستوري تأثيراً واضحاً على مسيرة العراق وهو لم يكن دستوراً بل قانوناً لادارة الدولة العراقية في المرحلة الانتقالية الراهنة وان الجميع يسعى للعمل على جعله مقبولاً من قبل فئات الشعب العراقي وقومياته واديانه.
من جهته اكد الزعيم الكردي جلال طالباني في تصريحات نشرت الثلاثاء ان التحفظات التي اعلنتها بعض الاطراف عن قانون ادارة الدولة العراقية في المرحلة الانتقالية لا تعني الغاء القانون او توقف العمل به.
وفي تطور اخر ، قال دبلوماسي امريكي رفيع في اوضح مؤشر الى استراتيجية واشنطن الخاصة باعادة السيادة للعراقيين في أول تموز ان الولايات المتحدة ستسلم على الارجح السيادة إلى حكومة عراقية مشكلة من مجلس الحكم. وبدا ان مجلس الحكم العراقي الذي يضم 25 عضوا أو شكلا موسعا منه هو الخيار المطروح بقوة لنقل السلطة منذ ان تراجعت واشنطن عن خطتها لتشكيل مجالس انتخابية تختار الحكومة العراقية القادمة.لكن ادارة الرئيس الامريكي جورج بوش تركت خيارات أخرى متاحة لتشكيل حكومة عراقية ذات سيادة لدى انتهاء الاحتلال الامريكي للعراق في أول تموز وقال مسؤولون امريكيون مرارا انهم لم يتخذوا قرارا نهائيا بعد. ومساء الثلاثاء كشف ريتشارد ارميتاج نائب وزير الخارجية الامريكية عن أوراق ادارته.
فقد صرح ارميتاج الرجل الثاني في الخارجية الامريكية في حديث مع راديو فيلادلفيا قائلا "سنسلم السيادة إلى مجلس الحكم العراقي. قد يحدث فيه تغيير بسيط.. لكن سنسلم السيادة."
ومنذ ان اضطرت الولايات المتحدة إلى التخلي عن خطتها الاولى بتشكيل مجالس انتخابية تحت ضغط من الزعيم الشيعي العراقي اية الله على السيستاني بدأت واشنطن تناقش معه ومع الامم المتحدة ومع مجلس الحكم العراقي خطة تشكيل حكومة عراقية ذات سيادة.
ومع ذلك فقد أعلن وزير الدفاع الامريكي دونالد رامسفيلد يوم الثلاثاء انه غير واثق من امكانية الالتزام بالموعد المعلن لنقل السيادة في 30 يونيو حزيران.
فاصل
وللتعليق على اكثر محور من هذه المحاور اتصل البرنامج بالباحث والمحلل السياسي اكرم الحكيم وسالناه عن الطريقة التي يمكن لمجلس الحكم تطمين المتحفظين دون اثارة حفيظة الاخرين فضلا عن اسباب انقسام مجلس الحكم حول الدور الذي يمكن ان تؤديه الامم المتحدة في المرحلة المقبلة . عن كيفية الخروج من التحفظ ومن اثارة الحفيظة قال الحكيم:
مقابلة 1
فاصل
ذكرت التقارير ان انفجارا كبيرا هز مساء الاربعاء فندق جبل لبنان في ساحة الاندلس الكائنة في منطقة الكرادة الشرقية وسط العاصمة العراقية وعددا من المنازل المحيطة ما ادى الى مقتل وجرح عشرات من الاشخاص.
الناطق باسم البيت الابيض دان الهجوم وشدد على ان مسار العملية الديمقراطية في العراق لن يتوقف.
وكنت اتصلت بمراسلنا في بغداد نبيل الحيدري وسالته عن كيفية تلقي العراقيين وقع العملية الاخيرة فقال:
مقابلة نبيل

بهذا نصل إلى ختام حلقة هذا الأسبوع من برنامج حدث وتعليق .وقتا طيبا نرجوه لكم مع بقية مواد برامجنا.
الختام

على صلة

XS
SM
MD
LG