روابط للدخول

طالعتنا صحف عربية صادرة اليوم بعدد من مقالات الرأي ذات صلة بالشأن العراقي


شيرزاد القاضي

سيداتي وسادتي

أهلا بكم في جولة أخرى لهذا اليوم على صحف عربية تناولت الشأن العراقي، من إعداد وتقديم شـيرزاد القاضي وسميرة علي مندي وإخراج هيلين مهران.
وفي جولتنا هذه نعرض لما نشرته صحف تصدر في الخليج

------ فاصل ----
في الوطن العُمانية كتب توفيق أبو بكر مدير عام مركز جنين للدراسات الإستراتيجية، مقالاً بعنوان(قسائم النفط، ومسؤولية الديمقراطيين العرب) قال فيه إن ما تم نشره حول أسماء مستفيدي قسائم النفط، من أموال الشعب العراقي، هو فقط نموذج من جبال من الأسماء تحتويها الوثائق، وأضاف أن سقوط صدام يستدعي سقوط الظاهرة الصدامية من شوارع العرب ونقاباتهم وصحفهم واتحاداتهم.

ودعا الكاتب توفيق أبو بكر لتشكيل لجنة في كل بلد عربي، في الوقت المناسب، من الثقاة والمعروفين بالاستقامة، كي يتابعوا هذا الملف في بلدانهم حتى لا يظلم أحد، وأضاف أنه سيدعو لذلك في الساحة الفلسطينية، ليس لأسباب إقليمية، بل لأن هؤلاء الذين اكتنزوا الذهب والفضة من خزائن شعب العراق، قدموا ثمناً باهظاً دفعه الشعب الفلسطيني وقضيته الوطنية، على حد تعبير الكاتب في الوطن العُمانية.

توفيق أبو بكر أضاف أن الأمر الأكثر أهمية، أنّ غالبية هؤلاء الذين صفّقوا للنظام البائد، فعلوا ذلك للتغطية على جرائم قتل جماعية ارتكبها النظام السابق ولم يشهد التاريخ المعاصر مثيلاً لها، وكانوا يعرفون الكثير من الحقائق، حتى قبل أن تتكشف كل المذابح.

-------- فاصل ---

وعن احداث القامشلي في سوريا كتب وليد الزبيدي مقالاً في صحيفة الوطن العُمانية ذاتها قال فيه ان الاحتلال بمعنى الاجتياح، فشل في ايجاد حالة من الفوضى في بعض دول الجوار العراقي، وعندما وجدت القوة المضادة لقواته داخل المدن العراقية، أخذ اتباع أساليب أخرى، ومن أهمها محاولة اللعب بالأوراق العرقية والطائفية، على حد قول الكاتب.

وأضاف الزبيدي أن ما يحصل داخل ملعب بسيط في مدينة سورية، لم يأت من فراغ ، وإذا كانت هذه الحادثة قد وقعت في سوريا، فان دول الجوار الأخرى مرشحة لأحداث ربما أقوى وأخطر، وإذا لم تقتنع وتتصرف دول المنطقة جميعها، بخطورة الاحتلال الأميركي للعراق، وإفرازاته المستقبلية، فان احتمالات أن تتحول مدنها إلى ملاعب سياسية متنافرة، ليست بالبعيدة، بحسب ما يراه الكاتب.
------ فاصل ---

ومن الكويت وافانا مراسلنا(سعد العجمي ) بعرض موجز لما جاء في صحف كويتية وسعودية عن الشأن العراقي.

(الكويت)
--- فاصل ---

وبهذا، مستمعينا الكرام، تنتهي هذه الجولة على الشؤون العراقية في صحف عربية.

شكراً لمتابعتكم
لكم منا أطيب التحيات
ونرجو أن تبقوا معنا

على صلة

XS
SM
MD
LG