روابط للدخول

تقرير بشأن خلافات داخل مجلس الحكم حول دور محتمل للامم المتحدة في العملية السياسية في العراق


ميسون أبو الحب

بعد اسبوع واحد من وضع القادة العراقيين خلافاتهم جانبا وتوقيعهم الدستور المؤقت عادت الخلافات إلى الظهور من جديد حسب ما ورد في تقرير لاسوشيتيد بريس. غير ان الخلافات هذه المرة تتعلق بدور الامم المتحدة وهل ستدعى إلى المشاركة في انشاء حكومة جديدة في العراق وهي الحكومة التي ستستلم السلطة من قوات التحالف في الثلاثين من حزيران المقبل.

وفقا لمسؤولين عراقيين قريبين من سلطة التحالف المؤقتة لا يرغب الاعضاء الشيعة المتنفذون في مجلس الحكم استقبال فريق الخبراء التابع للمنظمة الدولية في العراق مرة أخرى وهو فريق سبق ان زار البلاد الشهر الماضي.

هؤلاء المسؤولون الشيعة يقولون حسب الوكالة أن الاخضر الابراهيمي رئيس فريق الامم المتحدة أيد الخط الأميركي عندما رفع تقريرا رأى فيه عدم امكانية تنظيم انتخابات في العراق قبل الثلاثين من حزيران. وكان تنظيم الانتخابات هو مطلب آية الله علي سستاني. الابراهيمي أستند في رأيه إلى اسباب تتعلق بعدم وجود هياكل انتخابية ولا تعداد سكاني يعتمد عليه إضافة إلى سوء الاوضاع الامنية.
تقرير الابراهيمي هذا جاء بعد اسبوع امضاه هو وفريقه في العراق الشهر الماضي.

وكالة اسوشيتيد بريس نقلت عن حامد البياتي الناطق باسم المجلس الاعلى للثورة الإسلامية في العراق قوله " انجز الاخضر الابراهيمي المهمة التي كلفته بها الولايات المتحدة. لا اتذكر أن هناك اتفاقا على دعوة الامم المتحدة مرة أخرى لتقديم المساعدة. ربما كان الأمر مجرد افتراض " حسب قول حامد البياتي.

الوكالة ذكرت أيضا ان معارضة الشيعة أداء الامم المتحدة دورا في العملية السياسية في العراق يقابلها موقف مخالف يتخذه السنة والاكراد في مجلس الحكم فهم يعتبرون مشاركة الامم المتحدة امرا اساسيا. تقرير الوكالة أشار أيضا إلى ان هذا الخلاف بين مختلف الاطراف في مجلس الحكم يتطور بسرعة إلى معركة سياسية اعقبت تلك الخلافات التي قامت حول الدستور المؤقت.

عن هذا الموضوع استطلعت رأي المحلل محمد عبد الجبار فقال:
موها جبار كات 1

بالنسبة لموقف الولايات المتحدة ذكر تقرير وكالة اسوشيتيد بريس انها تتفق مع السنة والاكراد في موقفهم الداعي إلى مشاركة الامم المتحدة في العملية السياسية في العراق. لان مثل هذه المشاركة ستمنح العملية برمتها نوعا من الشرعية وربما تقف في وجه أي معارضة محتملة من جانب آية الله علي سستاني.

واشنطن تصر من جانبها أيضا على ضرورة احترام موعد الثلاثين من حزيران. وللتأكيد على عزمها وتمسكها بهذا الموعد ارسلت واشنطن مسؤولا كبيرا في البيت الأبيض هو روبرت بلاك وِل من مجلس الأمن القومي، ارسلته إلى بغداد للمساعدة في دفع العملية السياسية إلى امام.

المحلل محمد عبد الجبار علق أيضا على مستقبل دور محتمل للامم المتحدة في العراق بالقول:

موها جبار كات 2

وأضاف المحلل محمد عبد الجبار متحدثا عن دور محتمل للامم المتحدة في الانتخابات في العراق بالقول:

موها جبار كات 3

من جانب آخر وكالة اسوشيتيد بريس نقلت عن مصدر مطلع على العملية السياسية قوله إن عدنان الباججي وهو عضو سني في مجلس الحكم، عرض يوم الاربعاء على مجلس الحكم مسودة رسالة موجهة الى كوفي أنان الامين العام للامم المتحدة. هذه الرسالة تعبر عن الشكر للاخضر الابراهيمي وتشير إلى فقرة وردت في الدستور المؤقت تتعلق بتشاور محتمل مع الامم المتحدة في عملية تشكيل الحكومة المؤقتة الجديدة في العراق.
ومع ذلك، عارض الاعضاء الشيعة في مجلس الحكم هذه الرسالة واجبروا الباججي على سحبها حسب قول المصدر المطلع الذي رفض الكشف عن اسمه، كما نقلته الوكالة.

من جانب آخر أشارت وكالة اسوشيتيد بريس في تقريرها إلى ان من بين الشيعة المعارضين لدور للامم المتحدة في العراق، داخل مجلس الحكم، عبد العزيز الحكيم رئيس المجلس الاعلى للثورة الإسلامية في العراق وابراهيم الجعفري واحمد الجلبي الذي يتمتع بعلاقات وثيقة مع البنتاغون والرئيس الحالي لمجلس الحكم محمد بحر العلوم.
عضو مجلس الحكم الكردي محمود عثمان قال حسب وكالة اسوشيتيد بريس " اشعر ان هناك نوعا من البرود من جانب زملائي الشيعة ومن جانب آية الله علي سستاني ازاء الامم المتحدة ". محمود عثمان أضاف بالقول " كانوا في السابق يؤيدون أداء الامم المتحدة دورا في العراق لكن يبدو ان الاشقاء الشيعة يشعرون بنوع من خيبة الامل بعد ما قالته الامم المتحدة عن عدم امكانية تنظيم انتخابات في العراق قبل الثلاثين من حزيران ".

المحلل محمد عبد الجبار قال عن هذا الشأن:

موها جبار كات 4

أما المحلل فؤاد حسين قال أيضا ان ما يجري داخل مجلس الحكم ليس خلافا بل اختلاف طبيعي في الاراء إذ قال:

فؤاد كات 1

هذا ومن المتوقع ان يتم توسيع مجلس الحكم الذي يضم حاليا 25 عضوا كي يضم مائة شخص. ومن شأن المجلس في هذه الحالة تعيين رئيس أو رئيس للوزراء وان يشرف أيضا على عمل الوزارات ويهيئ لاجراء انتخابات عامة. ومن المتوقع ان تستمر الحكومة الجديدة التي سيتم تشكيلها في أداء مهماتها حتى الانتخابات في الحادي والثلاثين من كانون الثاني من عام 2005.

ومع ذلك، لم يتخذ قرار حتى الآن حول الكيفية التي سيتم بها ضم اعضاء جدد إلى مجلس الحكم. في هذا المجال يمكن لفريق الامم المتحدة الذي يقوده الابراهيمي ان يساهم في وضع عملية انتقاء تمنح المصداقية للحكومة العراقية الجديدة كما يمكن له أيضا ان يقدم المشورة في مجال تنظيم انتخابات وطنية.

المحلل محمد عبد الجبار تحدث إلى إذاعة العراق الحر عن الصيغ والاساليب التي يمكن ان تتبع في اختيار الحكومة العراقية الجديدة عارضا ثلاثة خيارات مطروحة حاليا. إذ قال:

موها كات 3

المحلل محمد عبد الجبار.

اخيرا من المتوقع ان يبدأ مجلس الحكم مناقشاته حول تشكيل الحكومة الجديدة خلال هذا الاسبوع.
سيداتي وسادتي قدمت لكم ملفا عن خلافات ذكر وجودها داخل مجلس الحكم حول دور محتمل للامم المتحدة في العملية السياسية في العراق وقد استطلعت في هذا الشأن رأي محللين عراقيين.

هذه تحيات ميسون أبو الحب.

على صلة

XS
SM
MD
LG