روابط للدخول

مقتل أحد كبار مؤيدي الصدر في حي الشواف ببغداد، رجال الدين الشيعة في العراق يوجهون انتقاداتهم إلى الدستور الانتقالي الجديد، آلاف العراقيين يحتجون في وسط بغداد على الدستور الانتقالي الجديد


اياد الكيلاني

سبت وكالة Associated Press للأنباء إلى مصادر عسكرية أميركية إعلانهم اليوم عن مقتل جنديين أميركيين أمس الخميس إثر انفجار عبوة ناسفة على قارعة الطريق شمال شرق الحبانية.
ونسبت الوكالة أيضا إلى مسؤولين أميركيين قلقهم من أن أفرادا في الشرطة العراقية – وليس متمردين متنكرين بزي الشرطة – هم الذين نفذوا العملية التي راح ضحيتها موظفين في سلطة التحالف ومترجمتهما العراقية يوم الثلاثاء.
وتمضي الوكالة إلى أن الوفيات رفعت عدد الضحايا بين صفوف القوات الأميركية في العراق إلى 556 منذ الإعلان عن توقف القتال الفعلي في الأول من أيار الماضي.
وفي بغداد ، نسبت الوكالة إلى المتحدث باسم الحركة التي يرأسها الزعيم الشيعي (مقتدى الصدر) تأكيده بأن أحد كبار مؤيدي الصدر (كاظم السيد موسى الغريبي) قتل أمس الخميس في حي الشواف ببغداد ، وأن الحادث وقع بعد ساعات من إصابة رجل دين سني وإصابته بجروح في حادث إطلاق نار أودى بحياة نجله وصهره.
وفي بلدة العوجة ، نسبت الوكالة إلى الLt. Col. Jeff Sinclair – أحد قادة فرقة المشاة الأولى – قوله إن جنودا من فرقته قبضوا على ثلاثة عراقيين ، بمن فيهم اثنين مطلوبين لمتاجرتهما بالأسلحة ، وذلك في عملية اقتحام إحدى المزارع في المنطقة.
حصلت شركات أميركية وبريطانية على عقدين قيمتهم مليارا ومائة مليون دولار ضمن المساعي لإعادة تعمير العراق ، بحسب وكالة فرانس بريس للأنباء ، التي أضافت أن واشنطن ستمنح الصفقات الثمانية الكبرى الأخيرة إلى شركات من دول ساندت جهود الحرب ، وذلك خلال الأيام القادمة.
ونقلت الوكالة عن Steven Susens – المتحدث باسم المكتب المكلف إدارة أموال إعادة التعمير الأميركية في بغداد – قوله إن إعلانا حول العقود الأساسية الأخرى – بقيمة نحو 3 مليارات و800 مليون دولار – من المتوقع أن يصدر قريبا.
وكانت وزارة الدفاع الأميركية أعلنت في وقت متأخر مساء أمس عن منح عقد بقيمة 500 مليون دولار إلى شركة FluorAmec الأميركية / البريطانية المشتركة للعمل في قطاع الكهرباء في العراق ، وأن الشركة ستقدم أعمال التصميم والبناء لتشييد وإعادة تأهيل وتشغيل وإدامة منشآت توليد الطاقة الكهربائية.
وتم منح عقد ثان بقيمة 600 مليون دولار إلى مشاركة Washington International و Black and Veatch للمساهمة في إصلاح البنية التحتية لقطاع المياه في العراق.
وكانت صفقتان بقيمة مليار دولار قد منحتا إلى سلاح الهندسة التابع للجيش الأميركي ، من أجل إعادة تعمير قطاع النفط.
تفيد وكالة الصحافة الألمانية في نبأ لها من العاصمة الأوكرانية (كييف) ونقلا عن بيان صادر عن وزارة الدفاع ، بأن قوات أوكرانية قبضت على عراقيين يشتبه في مسئوليتهما عن عملية اغتيال مسؤول عراقي كان يتعاون مع القوات الأميركية.
وتضيف الوكالة أن أفرادا من اللواء الآلي السادس الأوكراني قبض على الرجلين – اللذان يعتقد بأنهما أعضاء سابقون في الشرطة السرية العراقية – في عملية اقتحام لأحد المنازل بمدينة كربلاء.
ويمضي التقرير إلى أن الشرطة العراقية المرافقة لقوات المشاة الأوكرانية اكتشفت أدلة تدين المتهمين في عملية اغتيال مسؤول في شرطة كربلاء لم يذكر اسمه ، كان من المعروف عنه تعاونه مع القوات الأميركية في المنطقة.
وكانت إحدى كريمات المسؤول القتيل قتلت هي الأخرى في الهجوم على السيارة التي كانت تقل العائلة ، في الوقت الذي أصيبت فيه ابنته الثانية بجروح خطيرة.

تفيد وكالة فرانس بريس في نبأ لها من بغداد بأن رجال الدين الشيعة في العراق وجهوا انتقادتهم اليوم الجمعة إلى الدستور الانتقالي الجديد ، إلا أنهم لم يدعوا إلى احتجاجات عامة ، وذلك في الوقت الذي قتل فيه عدد جديد من الجنود الأميركيين وسط مخاوف من تزايد عدد الهجمات الرئيسية.
وتضيف الوكالة أن رجال الدين في مدينتي كربلاء والنجف المقدستين حيث مركز سلطة أكثر رجال الدين الشيعة نفوذا – علي السيستاني – كرروا الإعراب عن قلقهم إزاء نص الدستور الذي يخشون كونه يمنح الكرد قدرا مبالغا فيه من السلطة.
ونقلت الوكالة عن (صدر الدين القبانجي) – أحد زعماء الشيعة في النجف الأشرف – انتقاده لما وصفه بضعف هذه الوثيقة ، موضحا بأن السلطة التي تمنحها للكرد تهدد وحدة البلاد – بحسب تعبيره.

خرج آلاف العراقيين للاحتجاج في وسط بغداد على الدستور الانتقالي الجديد ، في الوقت الذي امتنع فيه كبار رجال الدين عن الدعوة إلى تمرد شامل – بحسب تقرير لوكالة فرانس بريس – التي نقلت عن رجال دين شيعة آخرين تنديدهم بالوثيقة التي وقعها مجلس الحكم الانتقالي العراقي في بداية الأسبوع الجاري.
وينسب التقرير إلى (مقتدى الصدر) تشبيهه الدستور الجديد بوعد (بلفور) ، فالذي نقوم به هو التخلي عن العراق والإسلام.
ودعا الصدر – بحسب الوكالة – إلى صياغة نص جديد يستند إلى القرآن وإلى أفكار العراقيين ذاتهم ، وتابع قائلا: إنني أدعو الكرد إلى التقارب مع أشقائهم المسلمين وإلى أن يتذكروا هويتهم الإسلامية ، وهي أهم من الهوية الكردية – بحسب ما نقل عنه.
كما ندد الصدر بكل من يتعاون مع الكفار ، مهما كان نوع التعاون ، وسواء أكان تعاونا ثقافيا أم سياسيا – بحسب ما نقلت عنه فرانس بريس.

نسبت وكالة Associated Press إلى مسؤول في قوة الأمم المتحدة المرحلية في لبنان قوله إن ثلاثين كرديا ممن كانوا يسعون إلى اللجوء السياسي وأمضوا ما يزيد عن سنتين ونص في منطقة تسيطر عليها المنظمة الدولية على الحدود اللبنانية / الإسرائيلية ، تم نقلهم اليوم إلى الأراضي اللبنانية.
وأضاف المسؤول أن الكرد – ومن بينهم نساء وأطفال – أخذوا طوعا إلى قرية (سرافند) بجنوب لبنان ، حيث سينتظرون الترتيبات الإدارية اللازمة لإعادتهم إلى العراق.

حذر الاتحاد العام لنقابات العمال العراقي اليوم من السماح لثروات البلاد النفطية بأن تقع بين أيدي الأجانب ، خصوصا الأميركيين.
وكالة فرانس بريس التي أوردت النبأ من بغداد نسبت إلى (هادي علي) نائب رئيس الاتحاد ، قوله إن الاتحاد يعارض الأيدي الأجنبية على النفط العراقي. وأضافت الوكالة أن الاتحاد تقدم بوثيقة إلى سلطة التحالف في العراق حول أوضاع البلاد الاجتماعية والاقتصادية ، يقول فيها إنه يعارض الرأسمالية الصرفة الشبيهة بالمافيا ، كما يعارض وضع الأميركيين يدهم على ثروات العراق النفطية.

نسبت وكالة الصحافة الألمانية عن شهود عيان قولهم إن هجوما تفجيريا على خط أنابيب رئيسي للنفط غرب مدينة تكريت اليوم أسفر عن إشعال حريق هائل.
وتضيف الوكالة أنه لم يعرف على فور مرتكبو الحادث وأن الشرطة ورجال الإطفاء كانوا منهمكين في محاولة السيطرة على النيران.
وتوضح الوكالة بأن خط الأنابيب يربط بين حقول نفط كركوك في الشمال بمصفى الدورة في بغداد.

نسبت وكالة رويترز للأنباء إلى المتحدث باسم البيت الأبيض Scott McClennan إعلانه اليوم أن البيت الأبيض عرض اليوم تقديم المساعدة إلى أسبانيا في تحقيقاتها في تفجيرات القطارات ، وأن الرئيس الأميركي جورج بوش ينوي تقديم احتراماته لضحايا تفجيرات أمس في مدريد في حفل سيقدم فيه إكليلا بمنزل السفير الأسباني في واشنطن.
وأضاف المتحدث أن لا معلومات جديدة لديه حول هوية المسؤولين عن هذه الاعتداءات التي تسببت في مقتل نحو 200 شخص وإصابة ما يقرب من 1500 آخرين بجروح.
وأكد المتحدث بأن جماعات كانت أعلنت مسئوليتها عن الاعتداءات ، ولكن التحقيق ما زال مستمرا – بحسب تعبيره.
وكانت أسبانيا – وهي حليفة الولايات المتحدة في حرب العراق – كانت ركزت في بادئ الأمر على توجيه الاتهام إلى منظمة ETA الانفصالية ، إلا أن اكتشاف سبعة قواطع دورة تستخدم في صنع القنابل وشريطا باللغة العربية في شاحنة صغيرة بالقرب من مدريد ، إضافة إلى الرسالة المنسوبة إلى تنظيم القاعدة يتبنى فيه المسؤولية عن الهجمات ، ويهدد بضربة جديدة ضد الولايات المتحدة ، جعلت العالم الغربي يعيد حساباته في الموضوع.

وفي تطور ذي صلة ، تفيد وكالة فرانس بريس من بغداد بأن الرئيس الدوري الحالي لمجلس الحكم الانتقالي في بغداد – محمد بحر العلوم – ندد بالاعتداءات وأعرب عن تضامن العراق مع أسبانيا ، كما أعرب بحر العلوم عن حزنه إزاء هذا الحدث المروع المرتكب بحق شعب بلد أرسل قواته لحماية العراق من الإرهابيين.

على صلة

XS
SM
MD
LG