روابط للدخول

تقرير عن ردود فعل غاضبة لنساء عراقيات بسبب مقتل ناشطة اميركية في هجوم وقع بعد زيارتها لمركز نسوي في كربلاء


ميسون ابو الحب

فقدت النساء العراقيات اللواتي يناضلن من اجل مستقبل أفضل، فقدن هذا الاسبوع حليفة ومؤيدة مهمة في هجوم قام به مسلحون على مواطنين اميركيين ومترجمتهما في منطقة الحلة. وذُكر ان رجال شرطة أو متنكرين في زي رجال شرطة هم الذين هاجموا هؤلاء الاشخاص.

وكالة فرانس بريس تحدثت عن نساء عراقيات كن يذرفن الدمع في مركز المتطوعات في كربلاء عندما سمعن بمقتل فيرن هولاند الأميركية التي تبلغ من العمر 33 عاما.
مصادر الشرطة العراقية قالت إن المهاجمين كانوا يرتدون زي الشرطة وانه تم إلقاء القبض على عدد من الاشخاص لشك في علاقتهم بالحادث في كربلاء.

من جانبه مكتب التحقيقات الفيدرالي بدأ التحقيق في حادث قتل المواطنين الأميركيين ومترجمتهما غير انه ما يزال من غير الواضح لماذا قتل هذان المواطنان في وقت متأخر من يوم الثلاثاء. المواطنان هما فيرن هولاند التي تعمل مع سلطة التحالف المؤقتة وزميلها روبرت زانغاز البالغ من العمر 44 عاما إضافة إلى مترجمتهما كما ذكرنا من قبل.
وكالة فرانس بريس ذكرت ان هولاند كانت قد عبرت قبل مقتلها بوقت قليل عن مخاوف تتعلق بحياتها بسبب نوع العمل الذي كانت تمارسه والمتعلق بدعم حقوق المرأة في العراق. الوكالة نقلت عن شقيقها جيمس قوله لصحيفة محلية في مسقط رأسها اوكلاهوما أنها اخبرت أحد اصدقائها بانها خائفة على حياتها قبل مقتلها بعشرة ايام.

لنعد الآن إلى كربلاء حيث يقع مركز تطوع النساء وهو مركز زينب الحوراء. العاملات في هذا المركز نفين ان يكون مركزهن قد تلقى أي تهديد غير انهن أيدن ان بعض العراقيين يعارضون تمتع النساء بنوع من القوة في بلد تحكمه التقاليد الإسلامية المتشددة.

الوكالة نقلت عن عروب عمار وعمرها سبعة وعشرون عاما وهي رئيسة المركز قولها أن قتلة الأميركية هولاند ربما يهدفون إلى عرقلة عملية تحسين حقوق المرأة في العراق وربما لا يؤيدون تمتع النساء بحقوقهن.

يذكر هنا ان فيرن هولاند وهي محامية كانت تعمل على تشجيع النساء العراقيات في المطالبة بحقوقهن بعد سنوات طويلة من القمع تحت حكم نظام صدام حسين السابق وأنها كانت تساهم في صياغة الفقرة الخاصة بحقوق المرأة في الدستور العراقي المؤقت. جيم غرين وهو صاحب مكتب كانت هولاند تعمل فيه في فترة سابقة قال " كانت هولاند تدرك المخاطر المحيطة بها غير انها كانت تنفذ ما تريد أي انها كانت تعمل على استعادة الشعب العراقي لحقوقه.

فرين هولاند وصلت إلى العراق بعد الحرب وانشأت العديد من المراكز النسائية في البلاد حسب قول المتطوعات في مركز زينب الحوراء في كربلاء. هؤلاء المتطوعات اعربن عن دهشتهن وذهولهن لهذا الحادث. احدى المتطوعات في المركز قالت ان هولاند ساهمت في وضع خطط المركز كما ساعدت عشرات النساء في ايجاد عمل وفي تحسين تعليمهن. عروب مديرة مركز زينب الحوراء في كربلاء قالت إن هولاند ما كانت ستؤذي احدا بل كانت تعمل في خدمة المجتمع العراقي.

على صلة

XS
SM
MD
LG