روابط للدخول

وقفة عند مستجدات مختلفة طرأت على الشان العراقي و الاستماع الى تعليقات عدد من الخبراء السياسيين عليها


محمد علي كاظم

أعزائي المستمعين أهلا ومرحبا بكم في هذه الحلقة من برنامج حدث وتعليق وفيها نتوقف عند مستجدات مختلفة طرات على الشان العراقي ونستمع الى تعليقات عدد من الخبراء السياسيين عليها.
فاصل
شدد رئيس مجلس الحكم الانتقالي الدكتور محمد بحر العلوم على أن المرجع الشيعي آية الله علي السيستاني لم يطعن في شرعية الدستور الموقت. وأكد بحر العلوم في تصريحات صحفية نشرت الخميس ان العراق يرغب في طمأنة الأتراك الى مستقبل العلاقات الأخوية بين البلدين. كما تلقى رئيس مجلس الحكم دعوة رسمية لزيارة طهران, وأعلن بحر العلوم ان محاكمة صدام ستتم داخل العراق أمام قضاة عراقيين ومن دون تدخل خارجي. وتابع أن مجلس الحكم سيعلن قريباً تشكيل محكمة خاصة لمقاضاة الذين اعتقلوا بتهمة المشاركة في تفجيرات أو التخطيط لهجمات انتحارية.
وفي سياق آخر, ذكر بحر العلوم ان المجلس تلقى دعوة رسمية لحضور القمة العربية في تونس, وسيشارك على أعلى المستويات.
وفي الذكرى السنوية الاولى لغزو العراق قال ممثل بريطانيا في بغداد جيريمي غرينستوك ان العراق سيتغلب على العمليات المسلحة والتوترات العرقية المتفجرة, وذكر ان القوات الاميركية والبريطانية ستبقى في العراق طالما كان ذلك ضرورياً لبناء ديموقراطية ستكون قدوة للشرق الاوسط. وأضاف ان الموارد ستأتي, وسيبدأ النفط بالتدفق بسرعة اكبر, وستبدأ الاستثمارات بالتدفق, وسيرغب الجيران في التعاون مع العراق الجديد. لكنه أقر بأن الأخطار كثيرة في عراق ما بعد صدام, وان النجاح غير مضمون. وزاد ان الخطر الذي يخشاه الناس هنا هو خطر مجتمع عنيف يتدهور الى حال من الفوضى وملاحقة جماعات لبعضها بعضاً بلدة ضد اخرى.
في غضون ذلك, نقل عن المرجع الشيعي آية الله علي السيستاني تحذيره من حرب أهلية طائفية تعمل جهات اقليمية ودولية ومحلية لاشعال فتيلها, ودعا العراقيين الى تجنبها.
وورد هذا التحذير أثناء استقبال السيستاني نهاية الاسبوع الماضي, بعض أعضاء مجلس الحكم وفي مقدمهم بحر العلوم, وكذلك عدداً من الوجهاء وزعماء أحزاب وعشائر عراقية خلال اليومين الماضيين. وقال المرجع الشيعي ان أعداء العراق يعملون ليلاً ونهاراً, ومنذ زمن بعيد, من أجل خلق المناخ المناسب لحرب أهلية طائفية تأكل الأخضر واليابس.
فاصل
وللتعليق على اكثر محور من هذه المحاور اتصل البرنامج ببعض المهتمين بالشان العراقي. فالباحث والمحلل السياسي عبد الحليم الرهيمي حدد المهمات الاساسية لمرحلة ما بعد اقرار القانون الاساس للفترة الانتقالية بعدد من الاستحقاقات التي تتعلق بكيفية تسلم السلطة من الادارة المدنية المؤقتة للتحالف:
مقابلة 1
فاصل
وحول التحذيرات المتواصلة التي صدرت من مراجع شيعية وسنية ، داخلية وخارجية ، من مغبة جر العراقيين الى اتون حرب اهلية او فتنة طائفية ، علق الحاج حامد الخفاف مدير شؤون السيد السيستاني في لبنان قائلا:
مقابلة 2
فاصل
واذ اعربت انقرة عن قلقها مما ورد من بنود في القانون الاساس للفترة الانتقالية في العراق فان واشنطن بادرت الى طمانتها بان مخاوفها اخذت في الحسبان عند اعداد الدستور المؤقت.. لكن الاتراك لم يكتفوا بهذه التطمينات وقد وجهوا دعوة لرئيس مجلس الحكم للشهر الحالي الى زيارة انقرة للوقوف على تفصيلات السجال السياسي في العراق.. البرنامج اتصل بالخبير اللبناني بالشؤون التركية الدكتور محمد نور الدين وساله عن مفاتيح اللعبة التي لا تزال بيد تركيا بخصوص العراق فقال:
مقابلة 3
فاصل
بهذا نصل إلى ختام حلقة هذا الأسبوع من برنامج حدث وتعليق .وقتا طيبا نرجوه لكم مع بقية مواد برامجنا.
الختام

على صلة

XS
SM
MD
LG