روابط للدخول

عرض لمقالات رأي ذات صلة بالشأن العراقي نشرتها صحف عربية صادرة اليوم


محمد علي كاظم

سيداتي سادتي نبدا هذه الجولة بعرض عناوين صحف خليجية اهتمت بالشان العراقي ثم نعرض لبعض من تعليقاتها..
فاصل
صحيفة الايام البحرينية طالعتنا بعنوان يقول :
مجلس الحكم يشارك بوفد عال في القمة العربية المقبلة.
ونقرا في الراية القطرية :
بحر العلوم : السيستاني لم يقل أن قانون إدارة الدولة "غير شرعي" ومحاكمة صدام ستكون أمام محكمة عراقية وبدون تدخل خارجي.
واخترنا من صحيفة الرياض السعودية :
مصادر: ترشيح نجل الفريق نجيب الربيعي لمنصب وزير الدفاع في العراق.
واخر عنوان لهذه الباقة من الاخبار الصحفية نقراه في صحيفة البيان الاماراتية:
«العال» تطالب أميركا عبور طائراتها الأجواء العراقية والكويتية.
فاصل
وقبل الانتقال الى عرض تعليقات عدد من صحف الخليج معنا سعد العجمي الذي سيقدم عرضا لمقالات راي وردت في صحف سعودية وكويتية :
الكويت
سعد العجمي شكرا جزيلا لك.
فاصل
اما الان اعزائي فنعرض معا لعدد من التعليقات والاراء المنشورة في صحف الخليج..
ففي صحيفة الاتحاد الاماراتية نشر الدكتور وحيد عبد المجيد مقالا حمل عنوان " "الآخر" العراقي... والعربي! " مما جاء فيه انه إذا كان سهلاً أن يشفى العراقيون من الأمراض التي أصابت علاقاتهم الشخصية عقب سقوط النظام الذي خلفها، فمن الصعب أن يتحرروا سريعاً من الآثار التي تركها هذا النظام في العلاقات بين طوائفهم وأعراقهم وعشائرهم بل حتى في داخل كل من هذه التكوينات الاجتماعية.
وهنا يكمن الارتباط بين أحد مظاهر أزمة العراق اليوم والمشكلات في بعض البلاد العربية الأخرى التي لم تتطور فيها بحسب الكاتب المصري تقاليد قبول الآخر المختلف في الرأي والفكر والعقيدة والاتجاه أو في الدين والطائفة والعرق. والارتباط هنا هو بالمعنى العام لأن مشهد رفض الآخر في العراق أكبر بكثير في حجمه وأعمق بشدة في نوعه، فضلاً عن أنه صار هماً يومياً للعراقيين لأنه يؤثر تأثيراً هائلاً في عملية بناء النظام السياسي الجديد.
فاصل
الوطن القطرية نشرت مقالا للكاتب غسان العسافي اشار فيه الى ان ان مجرد الاعلان عن ان حوالي 12 من اعضاء مجلس الحكم العراقي المعين البالغ عددهم 25 شخصا يعارضون بعض فقرات الدستور المؤقت وامتناع عبدالعزيز الحكيم عن حضور مسرحية أو حفل التوقيع لاسباب مجهولة ومن ثم تنديد واعتراض السيستاني على صياغة ووجود عدد من الفقرات انما يكذب بوضوح الادعاءات بان هذا الدستور قد اعد وصيغ بأيد عراقية وانه اعد ونوقش من قبل مجلس الحكم المذكور‚ فكيف يكون الأمر كذلك والنتيجة ان حوالي النصف من اعضاء المجلس معارضون لما جاء فيه خاصة والجميع يعلم خلفية عدد من أعضاء هذا المجلس ومدى ارتباطهم ومرجعيتهم لدوائر مختلفة في وزارة الدفاع والمخابرات والبيت الأبيض الأميركي والقول دائما لكاتب المقال.
فاصل
اعزائي المستمعين بهذا نصل الى خنام هذه الجولة على الشان العراقي في الصحف الخليجية.. شكرا على متابعتكم وعودة لبقية مواد برامجنا.

على صلة

XS
SM
MD
LG