روابط للدخول

الملف الاول: ردود فعل عديدة على اقرار قانون ادارة الدولة و بوش يهنئ الشعب العراقي. لكن غيوما سياسية لا تزال تلبد الوضع بسبب استمرار المخاوف الشيعية


محمد علي كاظم

في جولتنا هذه سنتابع عدد من التطورات ذات الصلة بالشان العراقي ومن ابرزها :ردود فعل عديدة على اقرار قانون ادارة الدولة وبوش يهنئ الشعب العراقي.لكن غيوما سياسية لا تزال تلبد الوضع بسبب استمرار المخاوف الشيعية.
لكننا نبدا اولا بعرض موجز لاخبار عراقية:
فاصل
توالت ردود الفعل الاقليمية والدولية على توقيع اعضاء مجلس الحكم قانون ادارة الدولة العراقية في الفترة الانتقالية.. الرئيس جورج بوش كان في طليعة المهنئين:
( سميرة علي مندي ) هنأ الرئيس الاميركي جورج بوش اليوم الاثنين العراقيين بعد توقيع مجلس الحكم الانتقالي على قانون ادارة الدولة الموقت الذي اعتبره خطوة مهمة نحو نقل السلطة في 30 حزيران.
وقال بوش في بيان نشر خلال زيارته الى دالاس في ولاية تكساس في الجنوب، انه يهنىء مجلس الحكم الانتقالي والشعب العراقي بتوقيع قانون ادارة الدولة الانتقالي للعراق. وراى ان الوثيقة تشكل مرحلة مهمة نحو اقامة حكومة ذات سيادة
في 30 حزيران، الموعد المحدد لنقل السلطة الى العراقيين من سلطة الائتلاف الموقتة.
واضاف بوش ان القانون يرسخ الاساس لانتخابات ديموقراطية ودستور جديد ستتولى صياغته جمعية ينتخبها ويقرها الشعب العراقي.
واوضح ان تبني هذا القانون هو خطوة تاريخية في الرحلة الطويلة للشعب العراقي تنقله من الطغيان والعنف الى الحرية والسلام. حتى وان كان لا يزال هناك عمل صعب من اجل تحقيق الديموقراطية في العراق، فان التوقيع هو خطوة مهمة في هذا الاتجاه.
وذكر بان الدستور الموقت يقدم اطارا لمواصلة التعاون بين العراق واعضاء الائتلاف الدولي والامم المتحدة في مسيرة العراقيين نحو الديموقراطية.
ولفت ايضا الى انه يضمن الحريات والحقوق الاساسية للعراقيين بمعزل عن جنسهم وديانتهم وانتمائهم الاتني بما في ذلك حرية العبادة والتعبير والتجميع والحق بعدالة منصفة وحق اختيار ممثليهم بحرية.
وخلال حديث له في اعقاب اجتماعه مع وزير الاشغال العامة في العراق نسرين برواري رحب وزير الخارجية الاميركي كولن باول بقانون ادارة الدولة العراقية مشيدا بتركيزه على الحقوق الانسانية للشعب العراقي وقال:

(INSERT AUDIO -- Powell in English -- length :30 -- NC030870)

" اقرؤا هذا القانون الاداري واطلعوا على ما كتبه مجلس الحكم للشعب العراقي. انظروا لما يقوله عن حقوق جميع العراقيين وعن حقوق المراة واقرؤا ما ورد فيه عن حرية القضاء وعن كيفية ابقاء الجيش تحت سيطرة السلطة المدنية وعن ان الاسلحة غير مسموحة داخل المجتمع الا تحت سيطرة ورقابة السلطات المدنية..".
باول اكد ان القانون يرسم من دون شك مستقبل مضيئا للعراق :

(INSERT AUDIO -- Powell in English -- length :22 -- NC030871)

" اطلعوا على ما يقوله القانون عن الديمقراطية والحقوق والحرية وعن العراق الجديد كيف يبدو. اقرؤا كيف ينظر القانون للحكومة المؤقتة التي سيتم تشكيلها خلال اشهر قليلة من الان اقرؤا ذلك كله وسترون اية رؤية رسمها العراقيون لانفسهم بحيث انه لم يبق هناك شك بان مستقبل بلدهم سيكون مشرقا..".
هذا وقد اعلنت الولايات المتحدة تخصيص مبلغ عشرة ملايين دولار لدعم تطوير حقوق المراة في العراق.( انتهى سميرة )
هذا وقد احتفل اكراد العراق يوم الاثنين بعد ان أقر مجلس الحكم في البلاد دستورا ينص على حقهم في الحكم الذاتي في ثلاث محافظات شمالية ويضمن حقوق الاقليات.
ولكن البعض من الاقلية الكردية التي تعرضت للاضطهاد كثيرا على يد الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين عبروا عن مخاوفهم من ان تتراجع الاغلبية الشيعية في العراق عن بعض عناصر الدستور.
وفي مدينة كركوك الغنية بالنفط حيث يتنافس الاكراد والجماعات العرقية الاخرى على السلطة سار عدة الاف في الشوارع وهم يحملون الاعلام ويرددون "تحيا كردستان."
وقال محمد عمر وهو طالب في الثامنة عشر من عمره انها المرة الاول التي تذكر فيها اللغة الكردية رسميا في الدستور العراقي مشيرا الى ان هناك ضمانات حقيقية في الدستور تجعل من الاكراد "مواطنين من الدرجة الاولى.".
وقد لقي ثلاثة عراقيين مصرعهم وأصيب 20 بجروح، وصفت إصابات معظمهم بأنها خطيرة، بسبب اطلاق مجموعات كردية النار في مناطق يقطنها عرب وتركمان مساء الاثنين، تعبيرا عن فرحتهم بصدور قانون إدارة الدولة الجديد.
وقال قائد شرطة المدينة تورهان يوسف ان الاف الاكراد نزلوا الى الشارع للتعبير عن فرحهم. وبدأ البعض باطلاق النار في الهواء لكن التظاهرة تطورت الى صدامات.
سوران داوودي تابع هذه التطورات ووافانا عنها بالتقرير التالي:
كركوك
فاصل
الصين العضو الدائم في مجلس الامن رحبت بالتوقيع على القانون الاساس وتمنت ان يساهم في اعادة السيادة الى العراقيين.
كما وجهت وزارة الخارجية في سلوفاكيا رسالة الى مجلس الحكم العراقي هناته فيها على توقيع الدستور الدستور المؤقت.
وفي موسكو اعرب نائب وزير الخارجية الروسي يوري فيدوتوف عن امله في ان يؤدي التوقيع على القانون الاساس لادارة الدولة العراقية خلال الفترة الانتقالية الى استتباب الامن والاستقرار في هذا البلد..
لكن الحكومة التركية أعلنت يوم الاثنين انها غير مرتاحة لقانون ادارة الدولة العراقي محذرة من انه سيؤدي الى مزيد من عدم الاستقرار في هذا البلد، بحسب ما اوردت وكالة انباء الاناضول.
وقال الناطق باسم الحكومة وزير العدل جميل تشيتشك في تصريح اوردته الوكالة ان بلاده ليست مرتاحة للدستور الموقت وانه يزيد من مخاوفها.
واعتبر الوزير هذا النص تسوية لن تساعد على احلال سلام دائم في العراق وستقود الى مرحلة طويلة من الاضطرابات وانعدام الاستقرار.
في غضون ذلك, رحبت المملكة العربية السعودية باتفاق العراقيين على قانون لإدارة دولتهم, وأعربت عن أملها بانبثاق حكومة مستقلة. وكان لافتاً الترحيب الإيراني بالدستور العراقي, على رغم تحفظات شيعية عراقية وفي مقدمها تحفظات السيستاني.
مراسلنا في الكويت عرض لتوقيع القانون مع محلل سياسي :
الكويت
فاصل
جاء في تقرير لوكالة فرانس بريس من بغداد ان العراق الموحد لا يزال هدفا بعيد المنال بعدما تبين ان زعيما روحيا شيعيا بارزا وعددا من اعضاء مجلس الحكم الشيعة لا زالوا متحفظين من بعض بنود القانون الاساس الذي تم توقيع الاثنين. اذ ان عددا من الاعضاء الشيعة اعلنوا بعد التوقيع مباشرة ان مخاوفهم من بعض فقرات القانون لا تزال قائمة.
فعضو المجلس الدكتورة رجاء الخزاعي قالت ان الاعضاء قلقون من الفقرة جيم من المادة الحادية والستين.
ولفت التقرير الى ان السيد عبد العزيز الحكيم رئيس المجلس الاعلى للثورة الاسلامية في العراق الذي كلف ممثلا عنه للتوقيع على القانون ، عقد مؤتمرا صحفيا لشرح التحفظ الشيعي من قانون ادارة الفترة الانتقالية.
الحكيم اعلن انه لا زالت لديه تحفظات من الدستور المؤقت الذي وقع الاثنين وراى انه لم يكن صحيحا فرض قانون كتبته هيئة غير منتخبة. القيادي الشيعي قال ايضا:
(INSERT AUDIO -- al-Hakim in Arabic -- length :24 -- NC030940)
ولفت الحكيم الى انه على الرغم من امكانية تعديل الدستور المؤقت الذي اعطى الحق لخمسة وسبعين في المائة من اعضاء مجلس تشريعي منتخب حق اتخاذ القرار الا ان هذا غير كاف.وقال الحكيم:
(INSERT AUDIO -- al-Hakim in Arabic -- length :32 -- NC030941)
واشار الى ان هذه الاسباب هي التي دفعته الى عدم المشاركة في مراسم التوقيع لكنه اوضح ان ارساله ممثلا عنه للتوقيع على القانون رغم التحفظات انما تكشف عزمه في الحفاظ على جبهة عراقية موحدة من اجل بناء عراق جديد.
اما انتفاض قنبر ممثل العضو الشيعي الدكتور احمد الجلبي ، القريب من البنتاغون ، ان الاعضاء الشيعة وقعوا لانه لا بد من التحرك باتجاه استعادة السيادة مضيفا ان المشكلات الحالية يمكن ان تحل في المستقبل.
الا ان مسؤولا بارزا في سلطة الائتلاف المؤقتة ابلغ وكالة اسيوشيتد بريس ان الخلاف حول الفقرة المذكورة يعكس اهمية مبدا مهم من مبادئ الديمقراطية وهو حماية حقوق الاقليات وكان لا بد لاعضاء مجلس الحكم من التوافق على هذه المسالة.
وقرأ عضو المجلس ابراهيم الجعفري بيانا وقعه 12 من الاعضاء الشيعة ال13 في مجلس الحكم. وقال اننا نقول هنا ان قرارنا بالتوقيع على الوثيقة مثقل بالتحفظات. واضاف ان لمتحفظين كانوا امام خيار تأجيل الدستور او التعاطي مع تحفظاتهم، خصوصا حول فقرتين، في الملحق.
واوضح الاعضاء الموقعون على البيان ان الفقرتين قد يتم تعديلهما في ملحق للدستور المؤقت يتوقع صدوره الشهر المقبل او في ايار ويستهدف تحديد شكل وصلاحيات حكومة مؤقتة ستتسلم السلطة في 30 حزيران المقبل.
وفي السليمانية تحدث وزير الثقافة في الحكومة المحلية فتاح زاخوئي لاذاعتنا مبديا رايه بالقانون الاساس للفترة الانتقالية التفصيلات من مصطفى صالح كريم:
السليمانية
فاصل
لا زلتم تستمعون الى ملف العراق اليومي من اذاعة العراق الحر في براغ وتتابعون بعد فاصل قصير :
فاصل قصير
كبير خبراء الاسلحة النووية في العراق يتهم مفتشي الامم المتحدة بالفشل في نقل قناعاتهم بخلو العراق من البرامج النووية الى مجلس الامن.
فاصل اعلاني
جاء في تقرير لوكالة اسيوشيتدبريس ان من يوصف بانه "ابو البرنامج العراقي لصنع القنبلة النووية" اعلن ان صدام حسين لم يسع من اجل استئناف النشاطات الذرية لكن العراق حاول التكتم على برامج الاسلحة المحظورة قبل تدميرها قبل ثلاث عشرة سنة.
ففي اول حديث علني له منذ سقوط بغداد ذكر الخبير العراقي جعفر ضياء جعفر ذلك ودعا الى اجراء تحقيق حول المعلومات التي كانت بحوزة مفتشي الامم المتحدة قبل الغزو الذي قادته الولايات المتحدة للعراق. وشدد على ان المفتشين الدوليين توصلوا الى قناعة كاملة بان العراق خال من الالسلحة النووية لكنهم فشلوا في ابلاغ مجلس الامن بذلك بسبب ضغوطات اميركية كما قال.
فاصل
اعلنت وزارة الدفاع الاميركية يوم الاثنين عقودا جديدة مع شركات تنقل الوقود الى العراق وابدلت عددا من العقود التي كانت اعطيت لشركة اميركية كان يديرها نائب الرئيس الاميركي ديك تشيني.
وبحسب اسيوشيتدبريس فان الاعلان جاء بعد مزاعم بان شركة هاليبرتون التي تتولى تجهيز الجيش الاميركي في العراق ومناطق اخرى تضع رسوما اضافية على نقل الوقود للعراق.
وفضلا عن شركة اميركية فقد حصلت اربع شركات تركية على عقود يزيد اجماليها على مائة وخمسة وستين مليون دولار.
فاصل

على صلة

XS
SM
MD
LG