روابط للدخول

طالعتنا صحف عربية صادرة اليوم بعدد من مقالات الرأي ذات صلة بالشأن العراقي


حسين سعيد

مستمعينا الكرام اهلا بكم في جولة على ابرز مقالات الرأي والتعليقات ذات الصلة بالشأن العراقي نشرتها صحف صادرة في لبنان والاردن

اعتبر رضوان السيد في مقال نشرته صحيفة المستقبل اللبنانية
ان هناك إرادة قوية بين عدة جهات للفتنة بين السنّة والشيعة.
وشدد في مقاله الذي حمل عنوان (سباق المسافات القصيرة في العراق) على ان هذه مسألة كارثية لأن حرباً أهلية بالعراق تتهدد وحدته، كما تتهدد قدرة العراقيين على استعادة الاستقرار والسيادة، والمضي في عمليات بناء الدولة.
وخلص الى التمني بان يكون.

وفي (شهادات من الزمن العراقي) كتبه في جريدة السفير
حسام عيتاني ان غاسلي الموتى هم رواة تاريخ العراق في العقود الثلاثة الماضية. وهو تاريخ لا يعرفه الا من يلمس جثث الضحايا.
ويقول عيتاني ان غاسلي الموتى هم آخر الباقين بعد الافات الصدامية والارهابية. وكانهم يعيدون سيرة غاسل الموتى الذي ظل وحيدا على قيد الحياة بعدما غسل جثث كل ضحايا طاعون ضرب مدينته وافرغها من ناسها.

واعتبر محمد السماك في مقال نشرته صحيفة المستقبل اللبنانية ما وقع في كربلاء وفي الكاظمية يتطلب وقفة مطوّلة ومراجعة عميقة لما حدث ولما يحدث في العراق.
فالجريمة من حيث استهدافاتها، ومن حيث مسرحها، ومن حيث توقيتها تعني أموراً عديدة على درجة كبيرة من الخطورة.

وشدد السماك في مقاله الذي حمل عنوان (حتى لا يكر البلاء) على ان جريمة من هذا النوع تتطلب ما هو أكثر من الاستهجان والاستنكار والادانة... إنها تتطلب رداً في مستوى استهدافاتها. أي المزيد من الوعي الاسلامي ـ الاسلامي، والمزيد من الوحدة الوطنية العراقية، والمزيد من الجرأة في فضح هوية المجرمين والمخططين والمنفذين على حد سواء.

ومن بيروت الى عمان حيث كتب ياشسر الزعاترة في صحيفة الدستور الاردنية ان جرائم بغداد وكربلاء من أبشع الجرائم التي ارتكبت بحق العراقيين منذ احتلال العراق.

واعتبر الزعاتره في مقاله الذي حمل عنوان (مجازر بشعة ـ ـ الادانة وما بعدها) إن مرتكبي جريمة الثلاثاء هم من أسوأ أنواع القتلة، أكانوا من أذناب الاحتلال أم عملائه، وهم كذلك شاؤوا أم أبوا، فمن يخدم مخططات الاحتلال هو عميل ساقط أو مجرم معتوه لا بد من الأخذ على يده.

وخلص الزعاترة الى ان الطعنة لن ترد إلى صدور القتلة إلا بتأكيد وحدة العراقيين في مواجهة الاحتلال، وجعل إخراجه أولوية لهم جميعاً.


مستمعينا الكرام بهذا نصل واياكم الى نهاية هذه الجولة على صحف عربية صادرة في الخليج، التي اعدها وقدمها لكم حسين سعيد واخرجها نبيل خوري .

شكرا على حسن متابعتكم، والى بقية فقرات برامجنا.

على صلة

XS
SM
MD
LG