روابط للدخول

طالعتنا صحف عربية صادرة اليوم بعدد من مقالات الرأي ذات صلة بالشأن العراقي


محمد علي كاظم

سيداتي سادتي نبدا هذه الجولة بعرض عناوين صحف لبنانية اهتمت بالشان العراقي ثم نعرض لبعض من تعليقاتها.
فاصل
صحيفة السفير كتبت عنوانا رئيسا يقول:
العراق يشيّع ضحايا عاشوراء بتصميم على وأد الفتنة.
ونقرا في المستقبل :
شريط يظهر اشتراك عرب في هجمات في العراق.
واخترنا من النهار:
المرجعيات الشيعية تحمل الاحتلال مسؤولية التقصير والمشيعون يهتفون ضد أميركا.
فاصل
وقبل الانتقال الى عرض بعض من تعليقات الصحف اللبنانية على الشؤون العراقية اليكم مطالعة سريعة للصحف المصرية وما تناولته من شؤون عراقية. احمد رجب:
القاهرة حذف التوقيع
احمد رجب من القاهرة شكرا لك.

فاصل
الصحف اللبنانية عرضت في تعليقاتها لعدد من المسائل العراقية فصحيفة السفير نشرت للمفكر الاسلامي هاني فحص مقالا اعتبر فيه ما حدث في العراق لفوضى مسلحة، مشبوهة، ولو لم تكن مشبوهة لجاهرت بهويتها وحاولت جادة ان تتحول الى فعل وطني عراقي والى الشراكة التامة مع التركيز على تنوع الادوار المقاومة وتنوع اساليب المقاومة وإعطاء الأولوية لتوحيد العراقيين تحت العنوان العريض للمقاومة، لا تجزئتهم وتفريقهم والفتنة بينهم عن طريق المقاومة، التي تتحول في هذا الحال الى قتل مجاني، ولا تلبث ان تقلب سلم اولوياتها، كما حصل، تحولت عن الجنود الاميركيين الى المصلين في النجف والكاظم وزوار الحسين في كربلاء، الفقراء البسطاء المعادين بالفطرة لكل الأعداء وغير المستعدين للمساومة على حبة تراب او لحظة كرامة..
فاصل
في صحيفة النهار نشر السياسي القومي السوري منذر موصللي مقالا ان شعباً حراً أبياً شجاعاً وبطلاً يقاوم الاحتلال هو الذي يجدد حيوية العراق وعروبة العراق، ويرسم صورتها وهويتها على الارض بدمائه وحدها وليس بسطور دستور بريمر وجماعة "مجلس الحكم المحلي". ونحن لا نخشى على عروبة العراق وانتمائه العربي اذا أغفله دستور كهذا لذلك تبقى أهداف هذه المذكرة وواضعوها مكشوفة والهدف.
ان روح المذكرة وكلماتها وسطورها تعبر عن حقيقتها وعن أهدافها، ولا يعقل أبداً لأية قوى عربية ناصرية او اشتراكية ان توجه خطاباً او مذكرة لمجلس الحكم هذا تستجدي منه ان يعترف دستوره المزعوم بعروبة العراق، فالمذكرة باطلة وهي نفسها تكشف عن زيفها لأن انتماء العراق وعروبته لا تستجدى من احد، وترسمها ماء المقاومة العراقية البطلة وليس سطور دستور توحي به اميركا.
فاصل
سيداتي سادتي انتهى هذا العرض الموجز للشان العراقي في صحف لبنانية ومصرية..عودة لمتابعة بقية مواد برامجنا.

على صلة

XS
SM
MD
LG