روابط للدخول

الملف الاول: الجنرال ابي زيد يوجه اصابع الاتهام إلى أبو مصعب الزرقاوي في تفجيرات يوم عاشوراء، الحاكم المدني الأميركي العام يعلن تشديد الاجراءات الامنية على حدود العراق


ميسون ابو الحب

سيداتي وسادتي اهلا بكم.

من عناوين ملف اليوم:

الجنرال ابي زيد يوجه اصابع الاتهام إلى أبو مصعب الزرقاوي في تفجيرات يوم عاشوراء. والحاكم المدني الأميركي العام يعلن تشديد الاجراءات الامنية على حدود العراق. ومظاهرات عزاء تنظم لضحايا تفجيرات يوم الثلاثاء. ورئيس مؤسسة الخوئي في العراق يتساءل عن سبب التركيز على احتلال العراق.

لكن قبل ان نقلب صفحات ملف اليوم اترككم الآن مع نشرة لاهم الأنباء العراقية:



ما تزال الارقام الخاصة بعدد ضحايا تفجيرات عاشوراء غير محددة تماما. إذ ذكر مجلس الحكم الانتقالي إن عدد القتلى بلغ 271 شخصا بينما تحدث مسؤولون اميركيون عن 117 قتيلا. ورغم عدم اعلان أي جهة مسؤوليتها عن تفجيرات عاشوراء حتى اليوم غير ان الجنرال جون ابي زيد قائد القوات الأميركية في الشرق الاوسط قال يوم الاربعاء إن لدى الولايات المتحدة أدلة على تورط أبو مصعب الزرقاوي في هذه التفجيرات. وقالت مسؤولون اميركيون إنه تم إلقاء القبض على خمسة عشر شخصا في كربلاء لهم علاقة بالتفجيرات من بينهم اشخاص يتحدثون الفارسية. وكانت سلطة التحالف المؤقتة قد قالت إنها توقعت موجة التفجيرات هذه في يوم عاشوراء واعتقلت عددا من أعضاء تنظيم القاعدة قبل وقوعها. وكان عدد من القادة الشيعة قد وجهوا انتقادات إلى سلطة التحالف المؤقتة وقال الحاكم المدني الاميركي إنه تم فرض اجراءات أمن مشددة على الحدود العراقية بعد تفجيرات يوم الثلاثاء الماضي.



الحاكم المدني الأميركي العام بول بريمر قال يوم الاربعاء إن الولايات المتحدة كرست ستين مليون دولار لدعم الاجراءات الامنية على الحدود مضيفا أن سلطة التحالف زادت من عدد العربات والقوات على الحدود. وكان مسؤول كبير في التحالف قد قال إن جميع الاشارات تظهر ان شبكة الزرقاوي متورطة في هذه التفجيرات رغم عدم وضوح حجم هذا التورط. وقال السفير بريمر إن هدف الزرقاوي هو اثارة حرب اهلية في العراق. وقال بريمر ايضا إن هناك ثمانية آلاف من رجال الحدود يقومون بمهماتهم حاليا وان هناك عددا اكبر في الطريق غير ان بريمر لم يذكر ان كانت هذه القوات عراقية ام لا. السفير بريمر أكد على ضعف احتمال وقوع اعمال عنف طائفية في العراق إذ قال:



" رغم ضخامة عدد القتلى ورغم ضخامة عدد الجرحى وكما أوضح العراقيون من جميع الاطياف السياسية في بياناتهم، اخفقت المساعي إلى اثارة اعمال عنف طائفية وستخفق ".

واضاف الحاكم المدني الأميركي العام متحدثا عن آفاق قانون إدارة شؤون الدولة العراقية إذ قال:



" بعد انتهاء فترة الحداد سيتم التوقيع على قانون إدارة شؤون الدولة الانتقالي الذي ينص على اوسع ضمانات للحريات الفردية في المنطقة. وفي الثلاثين من حزيران ستسلم سلطة التحالف السيادة إلى الشعب العراقي. وفي العام المقبل سيتم تنظيم ثلاثة عمليات انتخاب تؤدي إلى تشكيل حكومة عراقية ذات سيادة ومنتخبة بشكل مباشر ".

الحاكم المدني الأميركي العام بول بريمر.



في سياق متصل قال الجنرال جون ابي زيد إن القوات الأميركية والعراقية احبطت هجمة ثالثة كان من المخطط ان تقع في البصرة كما احبطت خططا لمهاجمة عدد من الشخصيات الشيعية. وأكد ابي زيد في بيان صدر في واشنطن إن الزرقاوي يشن حملة ارهابية داخل العراق كما ظهر ذلك في رسالة عثرت عليها قوات التحالف مؤخرا ترد فيها خطط لمهاجمة أماكن شيعية مقدسة بهدف اشعال فتيل حرب اهلية. وقال ابي زيد إن مستوى التنظيم والرغبة في تكبيد خسائر بين الحججاج الابرياء اشارة واضحة إلى انه من عمل شبكة الزرقاوي. الجنرال ابي زيد أكد أيضا إن هذه العمليات تهدف إضافة إلى ايقاع خسائر بشرية إلى توجيه اللوم إلى الولايات المتحدة. إذ قال:



" كان من الواضح أيضا ان الاشخاص الذين خططوا لهذه البشاعات خططوا أيضا لالقاء اللوم على الولايات المتحدة. هناك اشارات تظهر انهم وزعوا منشورات بعد وقت قصير جدا من وقوع التفجيرات في بغداد وهذه المنشورات تدعي ان الولايات المتحدة هي التي قصفت الحجاج ".

ابي زيد أضاف أن هناك معلومات تربط بين الزرقاوي وهذه التفجيرات. بينما قال مسؤول أميركي رفض الكشف عن اسمه إن من الصعب استبعاد دور تنظيم القاعدة في هذه التفجيرات مضيفا ان الزرقاوي ليس عضوا في تنظيم القاعدة بل هو شخص له ارتباطات بالقاعدة حسب قول المسؤول الأميركي. الجنرال ابي زيد قال متحدثا عن تورط الزرقاوي في هذه التفجيرات:



" لدينا معلومات تربط الزرقاوي بهذه الهجمات. ولدينا معلومات تظهر أيضا ان هناك علاقة بين الزرقاوي وعناصر النظام السابق لا سيما جهاز المخابرات العراقي. نشعر بالقلق من التنسيق الوثيق بين مجموعة ارهابية واشخاص تابعين لجهاز المخابرات العراقي السابق ".



يذكر هنا أفادت اسوشيتيد بريس بان بيانا وزع في مدينة الفلوجة هذا الاسبوع يحمل توقيع قيادة مجاهدي الله أكبر ذكر بان أبو مصعب الزرقاوي قتل في جبال السليمانية خلال عملية قصف أميركي قبل فترة. وذكر البيان ان الرسالة التي عثرت عليها قوات التحالف قبل فترة والتي نسبت إلى الزرقاوي حيث تظهر انه يعمل على اثارة حرب طائفية في العراق هي رسالة مزورة حسب ما ورد في البيان الذي وزع في الفلوجة. الوكالة ذكرت الا مجال للتحقق من صحة هذا البيان الذي لم يحدد متى قتل الزرقاوي غير انه ذكر انه لم يتمكن من النجاة عند وقوع القصف الأميركي في شمال العراق لكونه يستخدم ساقا صناعية.


في سياق متصل أيضا قاد رجال دين شيعة وسنة الآلاف في مسيرة توجهت نحو منطقة الكاظمية يوم أمس الاربعاء في تأكيد لنبذ التوتر الطائفي. وأكد اعضاء في مجلس الحكم الانتقالي أيضا على ضرورة الوحدة بين السنة والشيعة. وقال ابراهيم الجعفري إن هذه الجريمة لا تستهدف الشيعة أو الإسلام فحسب بل كل الناس. الجعفري قال أيضا كل من يقتل سنيا يخالف المذهب الشيعي وكل من يقتل شيعيا يخالف المذهب السني.

وفي بغداد سارت اليوم مسيرات أيضا. مراسل إذاعة العراق الحر عماد جاسم في بغداد رصد لنا ردود افعال عدد من المشاركين في هذه المسيرات:



من جانب آخر نقلت فرانس بريس عن مصادر في الشرطة قولهم يوم الخميس إن وزراة الداخلية لم تلب طلبات الشرطة في كربلاء للحصول على عدد اكبر من الأسلحة ومن المعدات قبل حلول ذكرى يوم عاشوراء. الوكالة نقلت عن نائب قائد الشرطة كريم سلطان وعن قاض كبير في كربلاء أن الشرطة تقدمت بهذا الطلب إلى وزارة الداخلية قبل يوم عاشوراء خشية من احتمال وقوع هجمات في ذلك اليوم حيث يتجمع الملايين من الناس في كربلاء بهذه المناسبة. الوكالة نقلت أيضا عن قائد في القوات البولونية في كربلاء إن شرطة كربلاء تقدمت بهذا الطلب خلال زيارة قام بها السفير بول بريمر في السادس عشر من شباط الماضي إلى المنطقة غير ان القائد البولوني قال إنه كان يعتقد ان الشرطة استلمت هذه المعدات. وأكد نائب قائد شرطة كربلاء والقاضي احمد الهلالي إن وزارة الداخلية لم ترد على هذه الطلبات.

في عمان نشرت صحيفة العرب اليوم تصريحات لجواد الخوئي مدير مؤسسة الخوئي الثقافية في العراق تساءل فيها عن سبب التركيز على احتلال العراق دون دول عربية أخرى مشيرا إلى ضرورة اعطاء اميركا فرصة لبناء الديمقراطية في البلاد. الخوئي تساءل أيضا عن سبب تقدم محامين اردنيين للدفاع عن الرئيس العراقي المخلوع والمعتقل صدام حسين مشيرا إلى كبر الفجوة بين العراق والدول العربية الاخرى. التفاصيل من مراسل إذاعة العراق الحر حازم مبيضين في عمان:


أدانت مائة وثلاثون شخصية دينية وسياسية تفجيرات عاشوراء يوم الثلاثاء في كربلاء والكاظمية. وجاء في بيان اصدرته هذه الشخصيات إن هذه الجرائم الوحشية والاعمال الإرهابية السابقة التي تستهدف الاماكن المقدسة والعديد من الشخصيات الدينية انما تهدف إلى زرع الفتنة بين المسلمين وايجاد مبررات لاستمرار الاحتلال الأميركي في العراق حسب ما ورد في البيان الذي صدر في السعودية. ودعا البيان إلى رص الصفوف والى التوحد لمجابهة الافكار والاتجاهات المتطرفة وانشاء علاقات منصفة بين مختلف قطاعات المجتمع. يذكر ان بين موقعي هذا البيان خمسة عشر امراة وبينهم شخصيات شيعية وسنية سعودية.




قرب الموصل تعرض مركز شرطة إلى هجوم بقنبلة من صنع محلي انطلاقا من سيارة مسرعة حسب قول ماهر سلام وهو مسؤول في مستشفى الجمهورية حيث نقل عدد من الجرحى من رجال الشرطة. وفي الموصل أيضا تعرضت دورية شرطة إلى اطلاقات نارية انطلقت من سيارة مسرعة أيضا مما ادى إلى اصابة شرطي واحد بجروح وقد هرب الجناة حسب قول مصدر في الشرطة.
من الموصل تفاصيل امنية أخرى من مراسل إذاعة العراق الحر احمد سعيد:



علق الجيش الأميركي العقد الضخم الخاص باعادة تجهيز الجيش العراقي وقال إنه سيعيد النظر في سبعة عشر عرضا مطروحا للحصول على هذا العقد وتبلغ قيمته 327 مليون دولار. هذا القرار جاء بعد اعتراض خمس شركات لم تحصل على العقد الذي منح اولا إلى شركة مقرها فرجينيا. الشركات التي خسرت الصفقة ادعت ان عروضها لم تخضع لدراسة وافية وان شركة نور يو ايس أي قدمت عرضا واطئا جدا وأنها لا تملك الخبرة الكافية لتنفيذ شروط العقد. وكالة روريترز نقلت عن ناطقة باسم الجيش الأميركي هي سنـثيا سمث أنه ستتم إعادة النظر في العروض السبعة عشر وقالت أيضا إنه سيتم اتخاذ الخطوات اللازمة لضمان انجاز هذه المراجعة في أسرع وقت ممكن وبطريقة صحيحة.




قبل يومين تعرض مسؤولان كرديان إلى محاولة اغتيال وهما في طريقهما إلى مدينة دهوك والمسؤولان هما جلال جوهر مسؤول تنظيمات الاتحاد الوطني الكردستاني في كركوك ودانا احمد مجيد مدير الأمن العام إدارة السليمانية. في التقرير التالي يتحدث السيد دانا مجيد عن مجريات الحادث لمراسل إذاعة العراق الحر مصطفى صالح كريم:

السليمانية:



إلى هنا ينتهي ملف العراق وفي ما يلي تذكير بأهم العناوين:

الجنرال ابي زيد يوجه اصابع الاتهام إلى أبو مصعب الزرقاوي في تفجيرات يوم عاشوراء. والحاكم المدني الأميركي العام يعلن تشديد الاجراءات الامنية على حدود العراق. ومظاهرات عزاء تنظم لضحايا تفجيرات يوم الثلاثاء.

ملف العراق انتهى اعدته وقدمته لكم ميسون أبو الحب شكرا لاصغائكم.

على صلة

XS
SM
MD
LG