روابط للدخول

عرض لمقالات رأي ذات صلة بالشأن العراقي نشرتها صحف عربية صادرة اليوم


اكرم ايوب

طابت أوقاتكم ، مستمعينا الكرام ، وأهلا بكم في هذه الجولة في صحف عربية صدرت اليوم الاحد ،عارضين للأخبار والآراء ذات العلاقة بالشأن العراقي . وتضم الجولة تقريرا من مراسلنا في عمان ..


فاصل

من مقالات الرأي المنشورة أخترنا لكم مايلي : الكاتب العراقي الكردي سامي شورش عرض في صحيفة الحياة للخلافات الدائرة في مجلس الحكم ، ملاحظا أن اكثر نقاط الخلاف سخونة تتركز على موضوعين: الجهة المؤهلة لأستلام السلطة السيادية من الاميركيين ، والفيديرالية التي يطالب بها الاكراد في اطار عراق موحد.
وقال الكاتب إن القوى الشيعية تدفع في اتجاه تشكيل مجلس من سبعة او تسعة اعضاء تكون فيه اربعة او خمسة مقاعد للشيعة، ما يسمح بإشراك ممثلي مختلف القوى الشيعية. و أضاف شورش أن القوى السياسية الشيعية بدأت منذ اشهر تبتعد نسبياً عن تحالفاتها السابقة مع الاحزاب الكردية ، لأنها تجد في اقامة النظام الفيديرالي على اسس قومية او حتى جغرافية خطراً على ثقلها السكاني داخل العراق .
وقال شورش : اما السُنة العرب ، فإنهم يدعون الى الاحتفاظ بالمجلس مفضلين توسيعه على ان يتم شطب الاعتماد على مبدأ النسب الطائفية. وبالنسبة الى الرئاسة التنفيذية ، يرون ضرورة اللجوء الى مجلس رئاسي ثلاثي يكون لكل من التكوينات الثلاثة ( أي السنة والشيعة و الكرد ) ممثل واحد فيه. ويلح ممثلو السنة داخل مجلس الحكم على ضرورة النص صراحة على فصل الدين عن الدولة ومنع رجال الدين من تولي مناصب رئاسية ، اضافة الى مساعدة المرأة في لعب دورها الطبيعي في الدولة والمجتمع.
ورأى الكاتب أن السر الذي يدفع بالسنة العرب الى تعزيز روابطهم مع الاكراد يعود الى خشيتهم من احتمال قيام جمهورية اسلامية على غرار ايران .
اما الاكراد – يقول الكاتب - فإن هدفهم المركزي هو تحقيق الفيديرالية اولاً، واقامة عراق ديموقراطي يضمن ديمومة هذا الحق ثانياً. وفي هذا السياق يلح الاكراد على ضرورة تدوين ما يطالبون به في قانون ادارة الدولة والدستور المستقبلي.
وختم الكاتب بالقول ان الاكراد الذين شاركوا بفاعلية في حرب حرية العراق ، بدأوا يواجَهون باعتراضات وتحفظات من جانب الاميركيين. لكن سياسيين اكراداً يؤكدون ان الخلاف هو مع بول بريمر وليس مع الولايات المتحدة ، معتبرين ان السر في تغير مواقف بريمر هو الضغوط التي تمارسها قوى شيعية عراقية - بحسب تعبيرالكاتب .
فاصل

سيداتي وسادتي ، في التقرير التالي يتابع حازم مبيضين من عمان ما ورد في الصحافة الاردنية :
( عمان )

فاصل

الى هنا ينتهي هذا العرض للصحف العربية ..
شكرا على المتابعة ..

على صلة

XS
SM
MD
LG