روابط للدخول

تقرير نشرته صحيفة اميركية، تحدثت فيه عن المشاكل الجديدة التي ظهرت بسبب استعادة بعض مالكي البيوت لاملاكهم التي انتزعت منهم عنوة أيام النظام المخلوع


شيرزاد القاضي

مستمعينا الكرام

كتبت فيفيان والت Vivienne Walt تقريراً من بغداد نشرته صحيفة بوستن غلوب الأميركية أشارت فيه الى أن قسماً من الذين استولوا على بيوت أو مباني في فترة ما بعد الحرب يسعون للاحتفاظ بها خشية أن تؤخذ منهم، ونقلت ما شاهدته في بعض إحياء بغداد، حيث نقلت عن كريم داوود حسن الذي سكن في أحد الأبنية بعد الحرب، قائلاً إنه مستعد لأن يفجر نفسه وأي شخص يحاول طرده من المبنى.

ومع اقتراب موعد نقل السلطة الى العراقيين يمكن أن يواجه كريم حسن قراراً بشأن محل سكناه مع صدور قوانين تنظيم حقوق الملكية في عراق ديمقراطي.

واشار التقرير الى أن كريم سكن مع زوجته وأولاده الذين يزيد عددهم عن عشرة في الطابق العلوي لبناية نادي القوة الجوية في منطقة الكرادة في بغداد، الى ذلك سكن أكثر من 10 آلاف شخص في مباني حكومية، ويقول كريم إن القوة الجوية لم تعد موجودة والبناية فارغة والسكن مجاني.

لكن الحكومة القادمة ستحتاج بدورها الى مباني وقد تعرضت الوزارات الى أضرار بليغة جراء الحرب، إضافة الى ضياع ممتلكاتها بسبب أعمال النهب والسلب التي جرت على نطاق واسع. وبحسب تقديرات الأمم المتحدة فأن العراق يحتاج الى 1.4 مليون بيت ، ويقول اللفتنانت كولونيل جوزف مورغان كبير مستشاري وزارة الإسكان واعادة الإعمار إن هناك حاجة ماسة للبيوت وتحتشد في بعض البيوت أكثر من خمس عائلات، وقد أضطر البعض للسكن في المباني الحكومية.
--- فاصل –
أواصل مستمعينا الكرام عرض ما جاء في صحيفة بوستن غلوب عن مشكلة الإيجارات في بغداد.

مع حل الجيش وفقدان الوظائف وقلة الأجور فان بعض العائلات أصبحت عاجزة عن دفع إيجارات البيوت، بحسب تقرير الصحيفة الأميركية الذي أضاف أن عودة مئات الآلاف من اللاجئين العراقيين الى بغداد بعد سقوط صدام ومحاولتهم استعادة بيوتهم دون جدوى جعلهم يلجئون الى احتلال بعض المباني ولو بشكل مؤقت، ونقل التقرير عن سندس إبراهيم قولها إنها أجّرت بيتا في السابق لعائلة هربت الى إيران وعادت العائلة حديثاً لتطردهم من البيت، واضطرت سندس للسكن في قاعدة عسكرية مهجورة تعود لوزارة الدفاع، وتسكن القاعدة أكثر من 250 عائلة.

وتقول سندس إن المكان مناسب وقد أقامت فيه حفلة زفاف ابنها سلمان، وهي تحتفظ ببعض الأثاث، لكن مستشار وزارة الإسكان مورغان أشار الى أن الجميع سيضطرون لإخلاء الأبنية الحكومية بعد نقل السلطة، وتسعى الوزارة لبناء بعض المنازل بما تبقى من موارد تصل في مجموعها الى 132 مليون دولار.

وأشار مورغان الى أن عملية الاستثمار في البناء ستكون هائلة في عراق ما بعد الحرب، قائلاً إن الناس سيكونون شاكرين، لأن بناء المنازل سيوفر العمل للجميع.

ويقول كريم حسن الذي سكن في نادي القوة الجوية إنه سيكون في طليعة الباحثين عن عمل في مجال البناء، وإذا تم توظيفه فانه سيتخلى عن فكرة تفجير نفسه والآخرين إذا طُلب منه إخلاء البناية لأنهم سيتمكنون من العثور على منزل مناسب بعد حصوله على عمل، وأضاف إن الكل سيغادرون بناية النادي إذا حصلوا على وظائف.

على صلة

XS
SM
MD
LG