روابط للدخول

الشأن العراقي في صحف غربية صادرة اليوم، و تقرير عن اللقاءات و المؤتمرات الخاصة بالمرأة العراقية، للمطالبة بمزيد من الحريات و الديمقراطية و التمثيل المتكافيء


كفاح الحبيب

مستمعي الأعزاء طابت أوقاتكم وأهلاً بكم ....
أوضاع المرأة العراقية في عراق محافظ وكفاحها المتواصل لإثبات دورها وأحقيتها في المشاركة الفاعلة في الحياة السياسية كانت مادة لتقرير بثته اليوم وكالة أسوشيتد برس للأنباء تقول فيه ان تجمعاً حاشداً للنساء العراقيات كرر فيه المتحدثون والمتحدثات على مدار سبع ساعات متواصلة المطالبة بالحرية والديمقراطية والتمثيل المتكافيء .. ولكن الوكالة تقول ان لا أحد من هؤلاء أوضح ماهو السبيل لتحقيق تلك الأهداف في مجتمع مفرط في المحافظة على تقاليده حيث لاتجرؤ فيه حتى أكثر النساء تعلماً وتحرراً على كسر المحرمات لتسائل بعضاً من أكثر القوانين الإسلامية صرامةً يجعل من المرأة نصف الرجل.
ويقول التقرير ان المؤتمر كان إنعكاساً لحالة الفوضى التي وجدت النساء أنفسهن فيها في عراق مابعد الحرب .. فالعشرات من التجمعات النسوية تكونت بعد إنهيار نظام صدام حسين في نيسان الماضي ، إلا ان القليل من هذه التجمعات يبدو انه عرف كيف يستغل الفرصة لطرح عدد من المطالب في الوقت الذي يقوم فيه بعض السياسيين بوضع مسودة لدستور إنتقالي .. فالوقت يمضي بسرعة على حلول موعد الثلاثين من حزيران عندما تقوم الولايات المتحدة وهي النصير القوي لتلك التجمعات ، بتسليم السلطة الى العراقيين وتنهي إحتلالها للعراق .
وتنقل الوكالة عن سميرة حسين من رابطة النساء قولها ان هناك فسحة صغيرة جداً للديمقراطية يتعين علينا تقديم مطالبنا من خلالها .. لكن السبيل الوحيد الذي يمكننا فعل ذلك يتمثل في تثقيف النساء كي يتمكن من التعبير ، وهي عملية بطيئة تأخذ سنوات .

********

وتشير وكالة أسوشيتد برس الى ما تقوله رجاء الخزاعي عضو مجلس الحكم والمدافعة عن قضايا المرأة في انها تحاول حضور أي إجتماع لللجنة الخاصة التي تقوم بكتابة مسودة الدستور لضمان عدم نسيان مطالب النساء ..
ويتساءل التقرير عن ماهية تلك المطالب على وجه الدقة ؟ فتجيب الخزاعي قائلة ً ؛ ان تكون المرأة قادرة على التصويت والإنتخاب وأن يكون بإمكانها التعبير وأن تختار زوجاً، أمل أن يكون قانوناً متحرراً ..
ويقول التقرير ان الخزاعي أعلنت في نهاية المؤتمر بعد أن ألقت كلمة طويلة أنها ستنقل مطالب المؤتمر الى مجلس الحكم والداعية الى تمثيل للمرأة بنسبة أربعين في المئة في الحكومة والهيئات التشريعية والغاء قرار المجلس رقم 137 الذي أبطل مفعول قانون الأحوال الشخصية .
ويشير التقرير الى ان الخزاعي تفضل أن يكون الدين الإسلامي مصدراً للتشريع وليس المصدر الوحيد وقالت اننا لانريد أن نكون مثل إيران ... لكن الخزاعي دافعت بصلابة عن القوانين الإسلامية المتعلقة بوضع المرأة كالميراث أو الشهادة في المحاكم وقالت أنها تبقى قوانين ولايمكننا أن نغير ماجاء في القرآن ...
ويلفت التقرير الى ان هذا الموقف شائع بين أغلب النساء المسلمات في العراق على العكس من نظيراتهن في أيران حيث أثمرت فترة عقدين من الحكومة الإسلامية عن نقاشات حيوية وإعادة تفسير للدين ، بل حتى للقرآن من قبل الحركات الخاصة بالنساء المسلمات ...
وتنقل الوكالة عن المحامية سهير السعدي قولها لايمكننا التعدي على حدود الرب ، فالقرآن لاينكر علي حقوقي ، أنه وضع حدوداً لها فقط ...
وتقول الوكالة ان سميرة داوود لها مطالب محددة تتجاوز حتى قانون الأحوال الشخصية نفسه ... فقبل ست سنوات تزوج زوجها زوجة أخرى كما هو مسموح في الدين الإسلامي ، لكنها تقول ان زوجها لم يف بإلتزاماته إزاءها وأنه لم يعاملها بالتساوي كزوجته الجديدة ، وانها تريد الطلاق منه ... وعلى هذا الأساس تقول انها لاتريد قانوناً مبنياً على الشريعة الإسلامية ، في أقل تقدير ليس بكل شيء ، وبخاصة فيما يتصل بالزواج والطلاق .

على صلة

XS
SM
MD
LG