روابط للدخول

متابعة جديدة لصحف عربية صادرة اليوم


ناظم ياسين

مستمعينا الكرام:
نحييكم مجددا في جولة هذه الساعة على الصحف العربية، أعدها ويقدمها ناظم ياسين.
من أبرز عناوين الصحف:
العراق: تقرير الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان يؤجل الانتخابات إلى نهاية العام.
وزير الدفاع الأميركي رامسفلد في بغداد يحثّ العراقيين على إنجاح إعادة الإعمار.
--- فاصل ---
في صحيفة (الشرق الأوسط) اللندنية، نطالع مقالا بقلم غسان الإمام، جاء فيه:
"المشكلة اليوم في العراق تكمن في ازدحام مسرحه السياسي برجال الدين من سنة وشيعة، فيما تغيب قوى المجتمع المدني من أحزاب ومؤسسات ونقابات وشخصيات سياسية. هذا الازدحام يلقي بظلال طائفية قاتمة على المشهد العراقي الملوَّث البيئة أصلا بهباب الإرهاب وسواده. رجل الدين لا يقبل المساومة في السياسة. و(المعصومية) شبه القداسية لدى رجال الدين الشيعة تشكل خطرا على التسوية السلمية في اللعبة العراقية، بحكم كون المرجع كالسيستاني أو الحكيم، هو وحده صاحب القرار والفتوى بلا استشارة أو مشورة واسعة.
ويزداد خطر تورط رجال الدين في السياسة، في غياب مؤسسات الحوار المشروعة، وفي قدرتهم على تحريك شارع عفوي الإيمان، سهل الانقياد، قابل للالتهاب بحكم أميته السياسية. ولعل التأجيل المؤقت للانتخابات يتيح الفرصة لشن حملة انتخابية ديمقراطية تبلور فيها القوى السياسية برامجها الانتخابية"، على حد تعبيره.
--- فاصل ---
ويضيف الكاتب أن:
"الإشكالية الفيدرالية لا تقل خطرا وتعقيدا عن الإشكالية الدينية. السنة تعارض الفيدرالية خوفا على وحدة العراق وعروبته. الشيعة تقبل بها إرضاء لخاطر الأكراد، في مقابل سكوت الأكراد عن وصول الشيعة إلى الحكم. الأميركيون في حيرة. فتحويل المنطقة الكردية إلى دولة (حكم ذاتي) شبه مستقلة، يتناقض مع وعودهم للعرب والعراقيين بالمحافظة على (عراق موحد وديمقراطي)"، بحسب تعبير الكاتب غسان الإمام في صحيفة (الشرق الأوسط) اللندنية.


--- فاصل ---

صحيفة (الأيام) البحرينية قالت في افتتاحيتها المنشورة تحت عنوان (العراق..إلى أين؟) "بالرغم من الضياع والتذبذب الذي تشعر بها الإدارة الأميركية في واشنطن وممثلوها في بغداد من حيث مطالبة بعض زعماء العراق بإجراء انتخابات مباشرة وبالرغم من المواجهات الدامية التي سببتها هذه الإدارة حين أعلنت حل الجيش العراقي وتشريد أربعمائة وخمسين ألف أسرة عراقية وطرد الموظفين الذين ينتمون إلى حزب البعث وبالرغم من لعب هذه الإدارة على حبال متعددة مستغلة التعدد الطائفي في هذا البلد المنكوب وبالرغم من شح المياه والكهرباء ونقص الغذاء واضطراب الأمن إلى آخر ذلك بالرغم من كل هذا الذي يجري، تخرج أصوات غريبة من أطراف عراقية ومن زعماء طوائف ومن أعضاء مجلس الحكم المعين"، بحسب تعبير الصحيفة.
--- فاصل ---
وتضيف (الأيام) في افتتاحيتها أن "هذه الفوضى بل وهذا اللامعقول الذي يحدث في العراق والتذبذب الواضح إما انه يصدر عن أناس جهلة لا يرقى تفكيرهم إلى مستوى إدارة دفة الحكم في العراق لا حاليا ولا مستقبلا وانهم إذا تولوا الحكم فإن ذلك سيكون كارثة أكبر من كل ما مر به العراق من كوارث في عهده القديم أو الحديث وإما أن يكونوا أبواقا للمحتلين يعتمد عليها لأحداث اضطرابات تساعده وتبرر له قراراته باستمرار استعماره والبقاء مدة أطول محتلا لأرض الرافدين.
وهناك دعاء نحتاجه الآن وهو : اللهم قني شر أصدقائي وأما أعدائي فأنا كفيل بهم..ويبقى السؤال: العراق إلى أين قائما ولكن من غير إجابة"، على حد تعبير صحيفة (الأيام) البحرينية.
--- فاصل ---
وبهذا، مستمعينا الكرام، تنتهي جولتنا السريعة على صحف اليوم لهذه الساعة...عودة إلى فقرات برامجنا.

على صلة

XS
SM
MD
LG