روابط للدخول

تحقيق بشأن هروب مجموعات من العرب من مناطق الكرد الذين بدأ المبعدون عنها قسريا بالعودة اليها


اياد الكيلاني

يفيد تقرير أصدرته الأمم المتحدة أخيرا إن نحو 100 ألف من السكان العرب فروا من شمال العراق منذ إطاحة نظام صدام حسين في نيسان الماضي. ويأتي فرار هؤلاء العرب – الذي أجبر العديد منهم على الاستيطان في شمال العراق من قبل نظام صدام بهدف إحلالهم محل الكرد – وذلك في الوقت الذي بدء بعض اللاجئين الكرد في العودة إلى ديارهم.
المحرر بقسم الأخبار في إذاعة أوروبا الحرة / إذاعة الحرية Charles Recknagel أعد تقريرا حول الموضوع يقول فيه إن التقرير – الذي أعده مجلس اللاجئين النرويجي بتكليف من الأمم المتحدة – يحذر من أن عدم تنظيم عودة آلاف اللاجئين الكرد بشكل أفضل سيسفر عن تدهور الوضع المتأزم أصلا بين الجماعات العرقية في المنطقة.
وينسب المحرر إلى Arild Birkenes – محلل المجلس لشؤون العراق – قوله إن عمليات الرحيل في شمال العراق تعكس الآن ما هدفت إليه برامج عهد صدام التي كانت ترمي إلى منح العرب أغلبية في المنطقة ، ويضيف:

Audio – NC022033 – Birkenes

عمليات الهجرة الحالية تعتبر نتيجة مباشرة لعمليات التهجير والترحيل السابقة ، فما يحدث الآن هو العكس تماما لما كان يسعى إلى تنفيذه صدام حسين.

-----------------فاصل--------------

ويذكر التقرير بأن نحو 800 ألف من الكرد وغيرهم من غير العرب أجبروا على الرحيل من مناطق متعددة العروق في شمال العراق ، بما في ذلك من الموصل وكركوك ، وتم استبدالهم بمستوطنين عرب قدموا من مناطق أخرى من البلاد باعتبارهم أكثر ولاء للنظام.
وينسب المحرر إلى Birkenes قوله إن العرب وأعضاء الأقلية التركمانية يتهمون الإدارة الكردية الآن بتشجيع اللاجئين على العودة ، ضمن سعي متعمد لضمان بقاء غير الكرد في عداد الأقليات في حال إجراء استفتاء حول مستقبل كركوك والمنطقة الكردية ، موضحا:

Audio – NC022034 – Birkenes

يؤكد التركمان والعرب – في كركوك بشكل خاص – وفي بعض المحافظات الأخرى الواقعة تحت سيطرة قوات التحالف ومجلس الحكم في بغداد ، يؤكدون بأن الحكومة الإقليمية الكردية تسعى إلى مضاعفة نفوذها ، تماما كما سعى نظام صدام حسين خلال عقود السبعينات والثمانينات والتسعينات.

-----------------فاصل--------------

وينسب المحرر في تقريره إلى زعماء الكرد تأكيدهم بأن كركوك مدينة كردية ولا بد من جعلها جزءا من المنطقة الكردية في العراق الفدرالي. غير أن Birkenes ينبه إلى أن سلطة التحالف تسعى الآن إلى الحد من تدفق الكرد على كركوك ، بهدف تهدئة حالة التوتر فيها ، ويضيف:

Audio – NC022035 – Birkenes

يبدو أن سلطة التحالف تتبنى الآن توجها ذي شطرين ، ما يعني أنها تسعى عمليا إلى منع الكرد من دخول كركوك ، وإلى السعي السياسي مع الحكومة الإقليمية الكردية لتشجيعها على عدم التشجيع على تحركات العودة.
وأشار Birkenes في ختام حديثه مع المحرر إلى أن مجلس اللاجئين النرويجي – استنادا إلى تقريره الحالي – سيرفع توصية إلى الحكومة النرويجية بعدم إعادة طالبي اللجوء من مناطق مثل الموصل وكركوك ، حتى تتم السيطرة على التوترات فيهما.

على صلة

XS
SM
MD
LG