روابط للدخول

متابعة جديدة لصحف عربية صادرة اليوم


محمد علي كاظم

سيداتي سادتي نبدا هذه الجولة بعرض عناوين صحف تصدر في لندن وقد اهتمت بالشان العراقي ثم نعرض بعد ذلك لبعض من تعليقاتها...
صحيفة الحياة كما شقيقاتها الخريات اهتمت بالعديد من التطورات العراقية وابرزت عنوانا يقول:
استياء شيعي من بريمر وتمسك بـ"التوازنات" ومجلس الحكم يصعِّد معارضته الخطة الأميركية.
واخترنا من الشرق الاوسط:
مصادر مجلس الحكم العراقي: أجواء تفاهم تسود مناقشات اليوم الثاني للقانون الأساسي الانتقالي.. والحوار الساخن ينتظر طرح القضايا الرئيسية.
وطالعتنا القدس العربي بعناوين عدة منها:
الشيعة يدعون لانتخابات تستثني المثلث السني.
فاصل
وقبل ان ننتقل الى تقديم قراءات سريعة لبعض الاراء والتعليقات المنشورة في الصحف العربية التي تصدر في لندن اترككم مع حازم مبيضين الذي اعد من عمان عرضا للشان العراقي في الصحف الاردنية :
عمان
فاصل
في صحيفة القدس العربي راى الدكتور بشير موسى نافع ان ثمة انتقالا تدريجيا وحثيثا تشهده الساحة السياسية العراقية، من الجدل حول الانتخابات الى الجدل حول المسألة الام: انهاء الاحتلال. ويعتقد الكاتب ان هذا الانتقال كان ثمرة متغيرات هامة في معادلة القوة بين مشروع الاحتلال والشعب العراقي ككل، وثمرة متغيرات اخرى في التوازن بين التيارات العراقية المختلفة التي برزت علي الساحة خلال الاشهر العشرة الماضية. لكن نافع يرى ان هذا الانتقال في توجهات الجدل السياسي لا يعني بالضرورة ان الاحتلال يوشك ان يرحل او ينتهي، فنهاية الاحتلال تتطلب اجماعا عراقيا واسعا حول هذا الهدف، وهو ما تفتقده الساحة السياسية حتى الان.
فاصل
صحيفة الشرق الاوسط نشرت للاعلامي العراقي المقيم في كندا ، عودة وهيب ، رايا اشار فيه الى ان فيدرالية المحافظات تجرد الأكراد حتى من ابسط المكاسب التي حصلوا عليها من نظام صدام حسين وترجعهم الى نقطة الصفر وتنحر كل الطموحات القومية الكردية المشروعة التي قدم الأكراد في سبيلها تضحيات غالية.
وفي الجهة المقابلة يعتقد الكاتب ان مطلب الأكراد اقامة فيدرالية على اساس قومي يقسم بموجبه العراق الى اقليمين اقليم كردستان واقليم عربي لا يثير مخاوف اغلبية العراقيين من غير الكرد فحسب بل يثير ايضا مخاوف دول الجوار العراقي.
ثم يسال الكاتب عن الشكل الفيدرالي الذي يحقق الطموحات الكردية من دون المساس بطموحات ومصالح الشعب العراقي ومن دون اثارة قلق دول الجوار العراقي ويجيب قائلا ان التجربة الكندية تشكل مثالا معقولا قابلا للتطوير بما يلائم ظروف العراق. وعلى ضوء هذه التجربة يمكن تقسيم العراق الى خمسة اقاليم فيما تتمتع كركوك بوضع خاص سواء أكانت جزءا من اقليم كردستان او مقاطعة مستقلة.
وحسب هذا التقسيم ستتكون في العراق عدة مستويات حكومية وبرلمانية تكفل النظام وتوزيع السلطات وتخفيف المركزية.
فاصل
اعزائي المستمعين نكتفي بهذا القدر في هذه الجولة الصحفية السريعة.. شكرا لاصغائكم.. وهذه عودة لمتابعة مواد برامجنا..

على صلة

XS
SM
MD
LG