روابط للدخول

طالعتنا صحف عربية صادرة اليوم بعدد من مقالات الرأي ذات صلة بالشأن العراقي


شيرزاد القاضي

سيداتي وسادتي

أهلا بكم في جولة أخرى لهذا اليوم على صحف عربية تناولت الشأن العراقي، من إعداد وتقديم شـيرزاد القاضي وسميرة علي مندي واخراج هيلين مهران.

وفي جولتنا هذه نعرض لما نشرته صحف تصدر في الخليج

------ فاصل ----
في الوطن القطرية كتب حسان يونس قائلاً: لا العراقيون على اتفاق، ولا جيرانهم في وفاق، وهكذا فان احدا لا يستطيع ان يتخيل كيف سيكون الوضع عندما تقرر الولايات المتحدة تسليم السلطة، وسحب قواتها، حتى الآن فان ما هو مطروح هو تسليم السلطة، ومن المعتقد ان أميركا ليست في وارد سحب قواتها.

حتى الآن لم نسمع بوجود مشروع أو خطة سياسية لنقل السلطة تحظى بقبول العراقيين، حتى مجلس الحكم تم تشكيله بصورة تراعي الحساسيات العرقية والطائفية وتحاول ترضية كل اطياف المجتمع العراقي، لكن ذلك لم ينجح ايضا وبقيت النظرة السائدة ان هناك محاباة لطرف على حساب اطراف أخرى، واللافت ان احدا لم يشعر بالامتنان، على حد تعبير الكاتب


----- فاصل ---

محمد الحمادي كتب في صحيفة الإتحاد الإماراتية أنه لم يعد يخفى على أي متابع لأوضاع العراق أن التفجيرات والعمليات الانتحارية التي تنفذها القوى الخفية التي يحلوا للبعض تسميتها بـ "المقاومة العراقية" أو كما يحلوا للبعض الآخر تسميتها بـ "قوى الظلام التخريبية"، لا يخفى على أحد أنها تهدف من وراء ما تنفذه من ضربات موجعة ومستمرة إلى القضاء على بناء أي جهاز للدولة العراقية الجديدة

وأضاف الكاتب أن ملاحقة والبحث عن هوية أولئك المهاجمين أهم بكثير من النبش في أوراق النظام السابق القديمة، أو البحث عن مرتشين كذبوا على العالم وما زالوا وإن كنا نؤكد أن فضحهم مهم، ولكن الأهم هو كشف حقيقة المهاجمين ومعرفة حقيقة ما يسعون إليه وعدم ترك المسألة للتكهنات والتخمينات ولجهود الاستخبارات الأميركية، على حد تعبير محمد الحمادي في الإتحاد الإماراتية.

----- فاصل ---

ومن الكويت وافانا مراسلنا(سعد العجمي ) بعرض موجز لما جاء في صحف كويتية وسعودية عن الشأن العراقي.

(الكويت)
--- فاصل ---

وبهذا، مستمعينا الكرام، تنتهي هذه الجولة على الشؤون العراقية في صحف عربية.

شكراً لمتابعتكم
لكم منا أطيب التحيات
ونرجو أن تبقوا معنا

على صلة

XS
SM
MD
LG