روابط للدخول

متابعة جديدة لصحف عربية صادرة اليوم


شيرزاد القاضي

مستمعينا الكرام

أهلا بكم في جولة جديدة لهذا اليوم على صحف عربية تناولت الشأن العراقي، من إعداد وتقديم شـيرزاد القاضي وسميرة علي مندي واخراج هيلين مهران.
---- فاصل ---
في صحيفة الحياة اللندنية كتب السفير المتقاعد فؤاد صادق مفتي مقالاً بعنوان (رسالة أخرى الى الأخضر الإبراهيمي) جاء فيه أن الوضع الأمني في العراق أضحى لا يطاق... دماء وتفجيرات وجثث محترقة تتطاير وتُجمع في أكياس النفايات... مشهد يومي دامٍ تنفطر له القلوب... قلوب ذوي الضحايا الأبرياء وقلوب كل من يشاهد هذه المأساة اليومية العبثية التي ترتكب باسم الدين ومحاربة الكفار وتحرير العراق!
ويقول الكاتب مخاطباً مبعوث الأمم المتحدة الأخضر الإبراهيمي الذي زار العراق للتعرف على مدى امكانية اجراء انتخابات عامة قائلاً: ان أسهل ما في المهمة هو توصل فريق الأمم المتحدة الى كشف الجهة التي يقف اتباعها وراء كل هذه الجرائم وبالتالي وجوب التركيز قبل أي شيء آخر على وضع حد لهذا العنف بمحاصرتهم وشل حركتهم وتجنيد أبناء الشعب العراقي نفسه للتصدي لهم وطردهم خارج العراق .

----- فاصل ---
وفي صحيفة الحياة ذاتها كتب محمد الرميحي مقالاً بعنوان حدود اللعبة في العراق ذكر فيه أن المطلع على تاريخ العراق الحديث منذ الحرب العالمية الأولى لا تنقصه الفطنة كي يلاحظ بأن احد أهم قواعد اللعبة في السياسة العراقية التى سادت على مدى عهود طويلة، هي "عزل الآخر وتهميشه". لا يريد أحد من الأطراف العراقية أن يعترف بوجود الآخر، لا بعض السنة بالشيعة، ولا بعض العرب بالأكراد، ولا بعض المسلمين بالأشوريين، ولا بعض أهل المدن بأهل الريف، ولا بعض العشائر بأهل المدن، ولا كثير من المثقفين بالعسكر، ولا اليمين باليسار أو بالعكس، كل يريد الآخر على شاكلته! فكان الحل الوحيد أن لم يحدث هذا التطابق الكلي في المواقف، هو الاغتيالات والتصفيات بالجملة، التي خلفت من جماجم العراقيين ما لا تحصره أرقام.

الأحزاب في العراق قامت من أجل القفز على السلطة، لا من أجل تقديم بديل سلمي للقائم منها، وتم صراع البعثيين والشيوعيين والقوميين، ليس على قاعدة مبادئ وبرامج، بل على قاعدة من يحصل على السلطة ينفرد بها، على حد تعبير الكاتب.

الساحة العراقية ربما تحتاج إلى تصور جديد وفاعل، لما يجب أن يكون عليه العراق الجديد، غير شجب الماضي أو البكاء عليه، والتهيب من الأخذ بهكذا مبادرة تسحب العراق الى تسلط جديد أو فوضى أسوأ من التسلط، بحسب محمد الرميحي في الحياة اللندنية.

---- فاصل ---

ومن عَمان وافانا مراسلنا(حازم مبيضين) بعرض لأهم ما نشرته صحف أردنية حول الشأن العراقي.

(عمان)

------------- فاصل-----

وبهذا، مستمعينا الكرام، تنتهي هذه الجولة على الشؤون العراقية في صحف عربية.

شكراً لمتابعتكم

على صلة

XS
SM
MD
LG