روابط للدخول

حوار مع محلل سياسي كردي بشأن ما تثيره من قلق ظاهرة عودة العوائل الكردية المهجرة الى مناطقها الأصلية


حلقة هذا الاسبوع يقدمها سامي شورش

في نزوح معاكس بعد سنوات من سياسة التطهير العرقي التي انتهجتها حكومة صدام حسين، لاحظت وكالة اسوشيتد برس نزوح اعداد كبيرة من العوائل العربية الى خارج المناطق التي استوطنتها بفعل تلك السياسة في أطراف كركوك والموصل. في الوقت عينه لاحظت الوكالة عودة العوائل الكردية التي تم طردها الى منازلها في تلك المناطق. كل هذا في الوقت الذي يبحث فيه الساسة العراقيون اعادة بناء عراق جديد بعد ان يتسلموا السلطات السيادية من الأميركيين في الاول من تموز المقبل.
لفتت اسوشيتد برس الى أن الكورد يريدون توسيع رقعة منطقتهم التي ستتمتع بالفيدرالية، على أمل أن تشمل هذه المناطق كركوك وأجزءاً من الموصل. لكن المشكلة ان القليلين في العراق يفهمون معنى الفيدرالية، إذ يرون فيها معنى فصل المناطق الكردية عن العراق.
في هذا الإطار نقلت الوكالة عن مواطن عربي عراقي اسمه محمد أبو خُمرة ان الفيدرالية تعني التطهير العرقي للعرب الساكنيم في كركوك والموصل، مشيراً الى أن الكورد يحتلون الآن منازل العرب في المنطقة على أمل البقاء فيها. ومع أبو خُمرة هناك الوف العوائل العربية النازحة من القرى التي كانت في يوم ما قبل تعرضها الى سياسة التعريب قرى كردية
اسوشيتد برس قالت إن صدام حسين دمر أربعة آلاف قرية كردية، واستخدم اسلحة كيمياوية ضد بعضها. كما ان قواته قتلت نحو 182 ألف كردي بحسب المجموعات المعنية بحقوق الانسان. وفي هذه الأجواء اضطر عشرات الألوف من الكورد الى ترك منازلهم والنزوح بعيداً عن مناطقهم. أما ابو خمرة الذي جاء من الجنوب العراقي فقد أعطي منزلاً مؤثثاً حينما إستقر في داقوق عام 1997.
في الإطار ذاته، تحدثت الوكالة عن كردي من أهالي قرية سنغور اسمه محمد عبدالله صالحي الذي طرد من قريته مع عائلته، لكنه عاد اليها اليوم بعد أن رحلت في نيسان الماضي العائلة العربية التي سكنت منزله. صالحي أكد انه لا يريد الانتقام إنما الذي يبغيه هو العودة الى حقله وزراعته وأرضه.
الكورد يعتبرون كركوك مدينة كردية رغم انها تضم سكاناً عرباً وتركماناً الى جانب الكورد أنفسهم. كما يرى الكورد ان جبل حمرين هو الحد الفاصل لأراضيهم القومية في العراق. يذكر أن حمرين يمتد من منطقة الموصل الى الحدود الايرانية.
في ختام تحقيقها نسبت اسوشيتد برس الى فرهاد بيربال وهو شاعر وباحث وأكاديمي كردي في اربيل أن الاستقلال هو الحق الطبيعي لكردستان. لكن من غير الصحيح المطالبة بالاستقلال في المرحلة الحالية. إنما الفيدرالية هي الوسيلة للوصول الى ذلك الهدف على حد تعبير فرهاد بيربال.

------------فاصل---------

سيداتي وسادتي
لتسليط الضوء على حقيقة التغييرات الجارية في الخريطة القومية لمنطقتي كركوك والموصل نلتقي المحلل السياسي الكردي العراقي المقيم في بغداد فؤاد حسين:

(المقابلة)

على صلة

XS
SM
MD
LG