روابط للدخول

الملف الاول: مؤتمر دول الجوار العراقي يختتم اعماله بعد خلافات عراقية سورية، بشأن الموقف من التواجد الاميركي في العراق، الأردن يطالب العراق بدفع اربعة ملايين دولار كرسوم مقابل ايواء طائرات عراقية


اعداد و تقديم فوزي عبد الامير

طابت اوقاتكم مستمعي الكرام، في جولتنا الاخبارية لهذه الساعة، نتابع آخر التطورات العراقية، و نفتح فيها ملفات عدة، فعلى صعيد العلاقات العراقية العربية
مؤتمر دول الجوار العراقي، يختتم اعماله، و يصدر بيانا ختاميا، بعد خلافات عراقية سورية، بشأن الموقف من التواجد الاميركي في العراق، و زيباري يؤكد ان العراق مستعد لتوقيع اتفاقيات عدم اعتداء مع دول المنطقة.
--
و في الملف الامني
ارتفاع عدد ضحايا هجوم الفلوجة إلى سبعة و عشرين قتيلا
و القوات الاميركية تقتل شخصين هاجما قوات الدفاع المدني العراقي غربي كركوك
--
الأردن يعتبر الطائرات العراقية الموجودة على اراضية من عام واحد وتسعين جزءا من الأصول العراقية المجمدة، و يطالب العراق بدفع اربعة ملايين دولار كرسوم مقابل ايواء تلك الطائرات لاكثر من عَـقد من الزمن
--
كما نتابع اعزائي المستمعين في الملف العراقي لهذه الساعة، محاور اخرى و تستمعون الى رسائل و تقارير وافانا بها مراسلو الاذاعة من داخل العراق و خارجه
--
لكننا نبدأ اولا بنشرة موجزة لابزر الاخبار العراقية
--
من اذاعة العراق الحر نواصل مستمعي الكرام، متابعتنا الاخبارية لهذه الساعة، و نبدأ مع ملف العلاقات العربية العراقية، حيث أختتم وزراء خارجية دول الجوار العراقي مؤتمرهم في الكويت اليوم الأحد بالتشديد على سيادة العراق وسلامة و وحدة أراضيه و عدم التدخل في شؤونه الداخلية. كما دعوا العراقيين إلى تقرير مستقبلهم السياسي والإسراع في سحب القوات الأجنبية من العراق.
--
و قد افادت وكالات الانباء ان خلافات برزت حول الاشارة الى الاحتلال الاميركي في البيان الختامي لاجتماع الدول المجاورة للعراق.
حيث شدد وزير الخارجية السوري فاروق الشرع على ضرورة استخدام صيغة حازمة للمطالبة بانهاء الاحتلال الاميركي للعراق قبل الثلاثين من حزيران، و لاقى هذا الموقف دعما من الوفد الايراني، الذي ابدى على لسان وزير الخارجية كمال خرازي، اندهاشه، لتردد دول عربية ازاء هذه الاشارة، و طالب المجتمعين بتسمية الاشياء كما هي باسمائها.
في المقابل اعتبر وزير الخارجية العراقي، هوشيار زيباري ان لا داعي لتشديد اللهجة، اذ ان التحدث عن السيادة اشارة كافية الى انهاء الاحتلال.
و قد اشارت وكالة فرانس برس للانباء، الى ان زيباري رأى ان النقطة الاولى من البيان الختامي التي تؤكد على التمسك بسيادة العراق وسلامة و وحدة اراضيه، و تؤكد ايضا على مبدأ عدم التدخل بشؤون العراق الداخلية، هي رسالة واضحة لانهاء الاحتلال.
--
في السياق ذاته، اعتبر وزير الخارجية الكويتي الشيخ محمد الصباح ان المهم ليس الكلمات. مشيرا الى ان استخدام عبارات قاسية يمكن ان يتسبب بخلافات، ولن يقود بالضرورة الى الهدف المنشود.
في المقابل رفضت سورية مطلبا عراقيا بالإشارة الى ضرورة فرض رقابة صارمة على الحدود المجاورة للعراق.
و فيما يتعلق باهمية المشاركة العراقية قال وزير الخارجية الكويتي:
(وزير الخارجية)
الى ذلك افادت وكالة فرانس برس للانباء، ان الصيغة المعتمدة للبيان الختامي لمؤتمر دول الجوار العراقي، أدانت التفجيرات والاعمال الارهابية التي تستهدف المدنيين العراقيين والشرطة العراقية والامم المتحدة والدبلوماسيين.
البيان اكد ايضا على دعم جهود مجلس الحكم الانتقالي في تحمل مسؤولياته، و تطلع الى قيام حكومة عراقية ذات قاعدة عريضة.
و لمزيد من التفاصيل اتصلت قبل قليل بمراسلنا في الكويت سعد العجمي و سألته اولا أن يلخص لنا اهم الفقرات التي جاءت في البيان الختامي
--
مستمعي الكرام، فاصل اعلاني، نكمل بعده، متابعتنا الاخبارية لهذه الساعة
--

مرحبا بكم ثانية مستعمي الكرام، من اذاعة العراق الحر، نواصل متابعتنا الاخبارية لتطورات و شؤون عراقية، و نفتح الملف الامني، حيث اعدت الزميلة فريال حسين متابعة لتفاصيل آخر المستجدات:
" مستمعي الكرام أفادت وكالات الانباء نقلا عن مصادر طبية عراقية، ان عدد قتلى الهجوم الذي تعرضت له مراكز امنية عراقية في مدينة الفلوجة، قد ارتفع الى سبعة و عشرين قتيلا.
و نقلت وكالة رويترز للانباء عن مستشفيين في الفلوجه، ان الهجوم اسفر عن مقتل اثنين و عشرين شرطيا عراقيا و مدني و احد، و اربعة من المهاجمين، كما أُصيب في العملية خمسة و ثلاثون شخصا.

في السياق ذاته أفادت و كالة فرانس برس للانباء، ان سبعة و عشرين شخصا قد قتلوا، و اصيب خمسة و ثلاثون آخرون بجروح، في هجوم مزدوج ضد موقعين تابعين للقوى الامنية العراقية في مدينة الفلوجة.

و اعلن ناطق عسكري اميركي ان ما لا يقل عن 23 شرطيا عراقيا و اربعة مهاجمين قتلوا خلال الهجوم المزدوج على مركزين متجاورين للشرطة و قوة الدفاع المدني العراقية.
فيما اعلن مدير مستشفى الفلوجة الطبيب عبد الوهاب الالوسي، ان المستشفى استقبل ثلاثة و عشرين جثة بينهم اربعة عشر من عناصر الشرطة العراقية وخمسة مدنيين اضافة الى اربعة مهاجمين و35 جريحا جميعهم من الشرطة والمدنيين.

من جهة اخرى قال الملازم في الشرطة عمر العاني، ان نحو خمسة عشر مسلحا اقتحموا مركز الشرطة في مدينة الفلوجة، مستخدمين قاذفات الصواريخ والقنابل اليدوية والبنادق الالية، فيما اوضح قائد شرطة المدينة عبود العيساوي ان خمسين سجينا استفادوا من الهجوم و تمكنوا من الهرب، فيما اوضح مفوض الشرطة جمال اسماعيل ان المساجين كانوا موقوفين بقضايا تتعلق بجرائم الحق العام وليس بمسائل على علاقة بالمقاومة او المسلحين، موضحا ان الشرطة العراقية، لا تقوم بتوقيف المسلحين او عناصر المقاومة او من يقومون باعمال مشابهة، و ان الاميركيين هم الجهة التي تتولى هذا الامر، حسب ما افادت به وكالة فرانس برس للانباء.

و في السياق ذاته، وصف وكيل وزارة الداخلية العراقية، الفريق احمد كاظم ابراهيم، المهاجمين بالمجرمين، و اكد ان قوات الامن العراقية، قتلت اربعة منهم واعتقلت واحد من المهاجمين.
و شدد المسؤول الامني العراقي، ان قواته ستلاحق جميع من شارك في هذه العملية، و ان شعار قوات الامن العراقية، سيكون منذ اليوم: قتل شرطي واحد يعني قتل كل افراد الشرطة.
الفريق احمد ابراهيم، اضاف ايضا، انه عاتب على ابناء الفلوجة لانهم شاهدوا المجرمين وهم ينصبون الكمائن لضرب الشرطة ولم يحركوا ساكنا او يقوموا بالابلاغ عنهم"

و نبقى مستمعي الكرام في الملف الامني حيث اكد مسؤول في الشرطة العراقية لوكالة فرانس برس للانباء، إن القوات الاميركية قتلت اليوم الاحد شخصين هاجما بصواريخ الكاتيوشا، قوات للدفاع المدني العراقي في منطقة يايجب الواقعة ما بين كركوك و الموصل و الحويجة.
و نقلت وكالة فرانس برس للانباء، عن المقدم حاتم خلف مدير شرطة منطقة يايجي، ان مسلحين يستقلان سيارة مدنية هاجما اليوم بصواريخ الكاتيوشا عناصر من قوات الدفاع المدني في المنطقة و اضاف ان الهجوم لم يسفر عن وقوع ضحايا لكن احدى الدوريات الاميركية في مكان الحادث لاحظت المهاجمين، و تدخلت باطلاق النار عليهم و قتلهم على الفور.

و نبقى مستمعي الكرام، في تفاصيل الملف الامني، حيث اعد مراسلنا في الموصل احمد سعيد المتابعة التالية:

موصل


و من براغ نواصل مستمعي الكرام، متابعتنا الاخبارية لهذه الساعة، و نفتح بعد فاصل قصير، ملف التطورات السياسية في العراق، حيث دشن المدير الاداري لسلطة الائتلاف المؤقتة بول بريمر، يوم امس اول وزارة عراقية لحقوق الانسان
فاصل
--
من اذاعة العراق الحر، نواصل مستمعي الكرام متابعتنا الاخبارية لهذه الساعة، حيث تابع الزميل اياد الكيلاني، تفاصيل تدشين مبنى اول وزارة لحقوق الانسان في العراق

"دشن المدير الاداري لسلطة الائتلاف المؤقتة بول بريمر مبنى اول وزارة لحقوق الانسان في العراق، و قال خلال حفل التدشين، إن صياغة اعلان عراقي لحقوق الانسان سيعمل على تذكير الحكومة العراقية المقبلة بمهمتها الحقيقة، و هي خدمة العراقيين وحمايتهم.
بريمر اضاف ايضا، بحضور وزير حقوق الانسان عبد الباسط التركي، ان حماية الحقوق الاساسية للمواطنين يشكل جزءا من الواجبات الرئيسية لكل حكومة. لكن العراق عاش العكس تماما ابان حكم الطاغية صدام حسين، حسب تعبير بريمر، الذي شن ايضا هجوما لاذعا على النظام السابق الذي قمع العراقيين بدلا من خدمتهم.
المدير الاداري لسلطة الائتلاف المؤقتة بول بريمر، قال ايضا إن الجدل يدور حاليا في بعض الدول الاوروبية وحتى لدى بعض الاميركيين حول مشروعية تحرير العراق من نظام صدام. و أضاف:
"اقول لهؤلاء تعالوا الى العراق لمشاهدة المجازر في الحلة والمقابر في حلبجة حيث قتل نظام صدام الالاف بعد قصفهم بقنابل الغاز، تعالوا الى العراق لمشاهدة الغرف المخصصة للاغتصاب في مراكز الشرطة.
و اضاف بريمر تعالوا الى العراق وسترون وقتها ان التحالف قام بمهمة نبيلة بتحرير الشعب العراقي من نير الطاغية المتوحش.
و في السياق ذاته وجه وزير حقوق الانسان العراقي عادل باسط التركي، شكره لبول بريمر على المساعدات التي قدمها من اجل تاسيس هذه الوزارة معربا عن الامل في كسب ثقة الشعب العراقي.
شكرا أياد،

و ننتقل مستمعي الكرام الى عمان حيث اعلن وزير النقل الأردني رائد أبو سعود إن الطائرات التابعة للخطوط الجوية العراقية والموجودة حاليا في الأردن منذ حرب الخليج الأولى عام واحد و تسعين، تعتبر جزأ لا يتجزأ من الأصول العراقية المجمدة في المملكة.
وأضاف أبو سعود أن أي حديث حول هذا الموضوع ينبغي أن يتم عبرالأمم المتحدة وأن من حق الأردن أن يستلم أربعة ملايين دولار كرسوم مقابل إيواء تلك الطائرات لأكثر من عقد من الزمن
مراسلنا في عمان حازم مبيضين تابع التفاصيل
(عمان)
بهذا نصل مستمعي الكرام الى ختام متابعتنا الاخبارية لهذه الساعة، فوزي عبد الامير يحييكم ثانية، و يلقاكم في متابعات اخبارية لاحقة خلال فترة بثنا لهذا اليوم.

على صلة

XS
SM
MD
LG