روابط للدخول

طالعتنا صحف عربية صادرة اليوم بعدد من مقالات الرأي ذات صلة بالشأن العراقي


اعداد و تقديم اياد الكيلاني

سيداتي وسادتي ، نواصل جولتنا على الصحف العربية الصادرة اليوم ونقدم لكم بعض ما رصدناه فيها من عناوين رئيسية:

المخبرات الأميركية تعلن أن معظم المعلومات عن أسلحة العراق جاءت من مصادر عراقية غامضة.

السيستاني يرى في زيارة الوفد الدولي انتصارا كبيرا وينتظر مقترحات الأمم المتحدة حول الانتخابات للرد عليها.

----------------فاصل--------------

مستمعينا الكرام ، نشرت اليوم صحيفة الحياة اللندنية مقالا للكاتب (جميل مطر بعنوان (السؤال مجددا: أين النموذج؟) ، يعتبر فيه أن ائتلاف الحرب الأميركية في العراق في ورطة. ففي واشنطن لجنة وفي لندن لجنة لكشف حقائق معينة عن هذه الحرب وللتغطية على حقائق أخرى. في باريس وبرلين وموسكو مشاعر مختلطة تجاه هذه الورطة فالإشفاق يتزايد والشماتة تنحسر.
ويشير الكاتب إلى أنه تجري الآن محاولة صادقة للاستعانة بالأمم المتحدة بعد شهور من الازدراء بها وبالقانون الدولي عموما. من ناحية ثالثة ستجد هذه الإدارة نفسها في موقف صعب وهي تحاول أن تجد مبررات كافية لدخولها حرباً لم تعد لها خطة خروج مناسبة.
ويخلص الكاتب في مقاله إلى أنه يشفق على الشعوب العربية مما رأيناه حتى الآن من النموذج العراقي ، وهي موعـودة بـه ، ويشفـق علـى الشعـب العراقـي من النموذج العربي فلم يكن يعوزه الاحتلال ليعود إليه.

--------------------فاصل---------------

سيداتي وسادتي ، كما نشرت الشرق الأوسط اللندنية مقالا بعنوان (الإرهاب في نسخته العراقية) للكاتب (أمير طاهري) ، يشير فيه إلى أن بقايا حزب البعث تهدف إلى إلحاق خسائر بالأميركيين ، على أمل أن يصبح العراق (صومالا آخر) ، لكي تضطر القوات الأميركية للهرب في نهاية الأمر، عند ذلك سيكون البعثيون هم القوة الوحيدة المسلحة والمنظمة وسط وضع يتسم بالفوضى والاضطراب.
ومن الناحية الأخرى ، يقول الكاتب ، ربما ينجح الإرهابيون، غير التقليديين، في إبطاء عملية بسط الاستقرار وزيادة معانات العراقيين. فعلى العكس من الإرهابيين التقليديين، لا تهدف هذه العناصر إلى طرد الأميركيين من العراق، بل ترمي إلى منع العراقيين من إقامة حكومة انتقالية تضطلع بمهمة التفاوض لسحب القوات الأميركية والقوات الأخرى من العراق.
ويشدد الكاتب على أنه من المؤكد تقريبا أن غالبية الإرهابيين الذين ينشطون الآن في العراق هم من العناصر الأجنبية التي تسللت إلى البلاد خلال المراحل المبكرة بعد تحريرها ، و بالتالي ليست لهم قاعدة محلية، وهذا هو السبب في أن هزيمتهم يجب أن تكون اكثر سهولة.

--------------------فاصل--------------

وأخيرا ، نقدم لكم ، سيداتي وسادتي ، أهم ما تناولته الصحف الأردنية من شؤون عراقية ، في الرسالة الصوتية التالية من مراسلنا في عمان (حازم مبيضين).
(عمان)

----------------------فاصل------------

بهذا ، مستمعينا الكرام ، وصلنا إلى نهاية هذه الجولة على ما تناولته الصحف العربية اليوم. هذا أياد الكيلاني يشكركم على حسن متابعتكم ، ويدعوكم إلى الاستماع إلى الفقرة التالية من برامجنا لهذا اليوم.

على صلة

XS
SM
MD
LG