روابط للدخول

متابعة جديدة لصحف عربية صادرة اليوم


اعداد و تقديم اياد الكيلاني

مستمعينا الكرام ، نواصل جولتنا على الصحف العربية الصادرة اليوم وننتقل بكم إلى لندن والقاهرة ، حيث رصدنا أهم العناوين التالية في الصحف الصادرة هناك. الجولة أعدها ويقدمها اليوم أياد الكيلاني ، ويشاركني الإعداد والتقديم مراسلنا في القاهرة (أحمد رجب).

الإبراهيمي يخشى حربا أهلية في العراق وأنصار السيستاني يلوحون مجددا بانتفاضة.

فضيحة شركة (هاليبرتون) تثير مخاوف نيابية من تحجيم حصة الكويت في إعمار العراق.

الباجه جي يقدم نص مسودة قانون الدولة العراقية للمرحلة الانتقالية.

مصدر كردي يصرح: العراقيون سيسترجعون كل برميل نفط أو دولار أخذه المرتزقة العرب.

الأردن يعلن: ابنتا صدام لم تحصلا على إذن بزيارة والدهما ، وبريطانيا ترفض منح اللجوء لعديل صدام.
---------------------فاصل-------------

سيداتي وسادتي ، نشرت اليوم صحيفة الحياة اللندنية مقالا لمراسلتها في نيو يورك (راغدة درغام) بعنوان (الفتنة الطائفية تسابق نقل السلطة في العراق ، وهذا لا يقلق الأميركيين) ، تعتبر فيه أن مشروع اشعال الفتنة الطائفية بين السنة والشيعة في العراق له عدة آباء معظمهم مجهول الاسم والهوية ، بعضهم في حرب فناء ضد الآخر ، وجميعهم في خندق واحد عند التآمر على شعب العراق.
كما تعتبر أن مشكلة العراقيين هي انهم غير قادرين على التصدي للاحتلال الأجنبي أو للمقاومة الأجنبية. انهم في هذا المنعطف أسرى للاثنين. وما لم يتمكن العراقيون من معالجة الاحتلال الأجنبي والمقاومة الأجنبية معاً, فإنهم قد يقعون في فخ أحدهما ويدفعون ثمناً باهظاً.
وتشدد (درغم) بأن لا بد وأن يدعم بعض العراقيين مقاومة الاحتلال حتى عبر أجانب "القاعدة". هذا افتراض معقول. إنما لو وقع استفتاء بين كامل العراقيين, فالأرجح أن الأكثرية الساحقة ستعارض ذلك النوع من المقاومة التي تفتك بالعراقيين وتفتن بينهم وتستخدمهم سلعة الأكثرية ذاتها. وتخلص الكاتبة في مقالها إلى أن مشاريع الآخرين للعراق لن يوقفها سوى العراقيين. وعسى أن تفهم بيئتهم العربية أن واجبها الأخلاقي يفرض عليها دعم العراقيين في وجه المقاومة الأجنبية وليس فقط للتخلص من الاحتلال الأجنبي.

---------------فاصل--------------

ونستمع فيما يلي ، مستمعينا الكرام ، إلى الرسالة الصوتية التي وافانا بها مراسلنا في القاهرة (أحد رجب) ، وتتضمن ما رصده من شؤون عراقية تناولتها الصحف المصرية اليوم.
(القاهرة)

-------------------فاصل-------------

تنتهي بهذا جولتنا على الصحافة العربية لهذه الساعة. أشكركم على متابعتكم وأدعوكم إلى متابعة باقي فقرات برامجنا لهذا اليوم.

على صلة

XS
SM
MD
LG