روابط للدخول

الملف الثاني: مبعوث الامين العام للامم المتحدة الاخضر الابراهيمي يحذر العراقيين من مخاطر اندلاع حرب اهلية في البلاد، خطباء الجوامع في اربيل يدعون الى قيام الفيدرالية و إنشاء كيان خاص بالكرد


اعداد و تقديم اكرم ايوب

مستمعي الكرام .. اكرم ايوب يحييكم ، ويأخذكم في جولة على أبرز تطورات الشأن العراقي ، ومن بينها :
-
مبعوث الامين العام للامم المتحدة ، الاخضر الابراهيمي يحذر العراقيين من مخاطر اندلاع حرب اهلية في البلاد

ولكن قبل الانتقال الى الملف العراقي نتوقف مع عرض موجز للأخبار العراقية :


فاصل


افادت فرانس برس ان مبعوث الامم المتحدة الاخضر الابراهيمي اشار الى وجود مخاطر جدية من قيام حرب اهلية في العراق ، وناشد العراقيين تفادي هذه الحرب . وقال الابراهيمي إن الجميع في العراق يدركون ان البلاد تواجه مشكلات عدة ، ويرغبون في التوصل الى اتفاق .
وتابع المسؤول الاممي القول ، مشيرا الى خبرته في الحرب الاهلية في لبنان و الجزائر ، إن الحرب الاهلية لاتنشب بقرار ، بل هي تقوم لأن الناس تتصرف بصورة طائشة أو انانية ، ولأن جماعات تفكر في مصالحها أكثر مما تفكر في مصالح البلاد .

ونقلت رويترز عن الابراهيمي قوله للصحفيين بعد اجتماع مع مجلس الحكم العراقي ، "أظن أننا اتفقنا على ضرورة ألا يكون توقيت الانتخابات رهينة لأي مهلة زمنية." وأضاف الابراهيمي أن "الانتخابات يجب أن تُجرى في أقرب وقت ممكن لكن يجب ألا تجرى مبكرا عن الممكن "- بحسب تعبيره .
وقال الابراهيمي :

( صوت – الابراهيمي 1 )

وعن تسليم السيادة للعراقيين قال الابراهيمي :
( صوت – الابراهيمي 2 )

ويحاول علي الياسي ، مراسل الاذاعة في بغداد ، التعرف على مادار في اجتماع بول بريمر المدير الاداري لسلطة الائتلاف المؤقتة مع الاخضر الابراهيمي قبل مغادرة الاخير بغداد الى الكويت للمشاركة في اجتماع الدول المجاورة للعراق . الى التفاصيل :
( بغداد )

وقال مسؤول في الأمم المتحدة ، اليوم الجمعة ، أنه لا يمكن اجراء انتخابات في العراق قبل تسليم السلطة إلى حكومة عراقية في نهاية حزيران المقبل .
رويترز قالت إن هذا التصريح جاء على لسان أحمد فوزي ،المتحدث بأسم الاخضر الابراهيمي لراديو هيئة الاذاعة البريطانية . فوزي قال "إنها ليست مسألة تأخير في عملية تسليم السلطة. إنها مسألة ايجاد جدول زمني جديد."

وقال فوزي :
( صوت – فوزي 1 )

وعن المشكلات التي تحول دون إجراء الانتخابات في وقت قريب قال فوزي :
( صوت – فوزي 2 )

وكانت رويترز نقلت عن دبلوماسيين ، اليوم الجمعة ، أن مسؤولي الأمم المتحدة استبعدوا من الناحية الفعلية اجراء انتخابات في العراق ، قبل انتقال السلطة في الثلاثين من حزيران المقبل ، لكنهم قد يتمكنوا من تحديد موعد لها قبل انتهاء العام .

وكان الامين العام للامم المتحدة كوفي انان أشار ،الخميس ، الى بروز اتفاق بشأن اجراء انتخابات مباشرة في العراق ، لكنه لم يجزم بموعدها.
ونقلت رويترز عن المتحدث بأسم المنظمة الدولية فريد ايكهارد أنه "يوجد اتفاق واسع على وجوب التحضير بعناية للانتخابات وعلى ضرورة تنظيمها في أحوال مواتية من الناحية الفنية والأمنية والسياسية التي توفر أفضل فرصة لعكس رغبات الناخبين العراقيين."
وقال ايكهارد "الجميع يتوقعون الانتخابات بحلول عام 2005 ."

ونفى الاخضر الابراهيمي تعرض المنظمة الدولية لضغوط من قبل الولايات المتحدة ، مشيرا الى أن الامم المتحدة "منظمة مستقلة ومحايدة ولا تتعرض لأي ضغوط من أي جهة " – بحسب تعبيره . وسيقدم الاخضر الابراهيمي تقريرا لكوفي انان عن زيارته للعراق مطلع الاسبوع المقبل .

فاصل

في اربيل دعا خطباء الجوامع الى قيام الفيدرالية وإنشاء كيان خاص بالكرد . تفصيلات أكثر في سياق التقرير التالي من عبدالحميد زيباري :
( اربيل )

فاصل

في محور امني ، أعرب مسؤولون في وزارة الدفاع الاميركية عن
قلقهم من ان المسلحين في العراق ، ربما يعدون لهجمات ، استنادا الى معلومات من داخل الاجهزة العراقية او العمليات المدنية الاميركية ، بعد وقوع هجمات في الاونة الاخيرة ضد ثلاثة من المسؤولين الاميركيين الكبار.

وكان الجنرال جون ابي زيد قائد القوات الاميركية الوسطى تعرض
لهجوم ، يوم الخميس ، في الفلوجة عندما اطلقت قذائف صاروخية على قافلته اثناء دخوله في موقع لتدريب قوات الدفاع المدني العراقية .
ونقلت رويترز عن مسؤولين عسكريين اميركيين ، طلبوا عدم الكشف عن هوياتهم ان البنتاغون على دراية بأحتمال ان المسلحين العراقيين ، قد يسعون الى اختراق قوات الامن العراقية التي
ساعدت الولايات المتحدة على تكوينها ، او الى وضع عميل سري لهم داخل العمليات المدنية التي تقودها الولايات المتحدة في العراق.
واشارمسؤول اميركي الى مراقبة الوضع عن كثب ، والى اتخاذ اجراءات لتجنب هذه الامكانية . وذكر مسؤولون اميركيون انهم لم يستنتجوا ان الهجوم على ابي زيد جاء بناء ًعلى معلومات من الداخل ، وقالوا ان الحادث وقع في مدينة تكن الكراهية للقوات الاميركية في العراق .

على صعيد ذي صلة ، أعلن مسؤول كبير في وزارة الدفاع الأميركية ، طلب عدم الكشف عن هويته ، ان السلطات وضعت قيد الاعتقال جنديا اميركيا متهما بمحاولة الاتصال بتنظيم القاعدة وتزويده بمعلومات . ونقلت فرانس برس عن هذا المسؤول ان اتهاما ب "مساعدة العدو" قد يصدر قريبا. وقالت وكالة الانباء إن المجند ريان اندرسون هو من منتسبي اللواء 81 المدرع في الحرس الوطني بولاية واشنطن ، والذي سينتشر قريبا في العراق .
وذكرت هيئة الاذاعة البريطانية أن الصحافة الاميركية المحلية قالت إن الرجل معتنق للديانة الإسلامية ، وتشير التقارير إلى أنه لم يكن قد أدلى بأي معلومات لشبكة القاعدة بالفعل، ولكنه قام بعدة محاولات للاتصال بالقاعدة عن طريق الإنترنت بغرض الوقوف على مدى استعدادها لشراء معلومات منه لقاء مبالغ مالية. واضافت التقارير أن درجة الجندي متواضعة عسكريا وتنظيمياً وبالتالي فإن المعلومات التي يمكن له الاطلاع عليها محدودة وليست ذات حساسية عالية.

فاصل

في خط متصل ، قال وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري ، ان العراق مستهدف في حملة ارهابية يشنها افراد في معظمهم من المتطرفين الاسلاميين الاجانب وقد تستمر لعدة اشهر، مؤكدا انهم لا يحظون بتأييد الشعب العراقي .
ونقلت فرانس برس عن زيباري في مقابلة مع هيئة الاذاعة البريطانية ان " الهجمات الانتحارية بالسيارات المفخخة ضد العراقيين وليس ضد افراد التحالف، تشكل مؤشرا على هدف منفذيها ، وهو وقف التقدم الذي نحرزه على ارض الواقع ، وزعزعه الوضع لجعل الحياة صعبة على التحالف"- بحسب تعبيره .
من جانب آخر ، أصدر منشق ايراني كتابا اتهم فيه رجال الدين من الايرانيين بمحاولة تصدير الاسلام المتطرف الى العراق ، وبأصدار الاوامر لمراقبة القوات الاميركية العاملة في العراق – بحسب فرانس برس . ويذكر المنشق في كتابه أن وحدة القدس التابعة للحرس الثوري الايراني عززت تواجدها قرب الحدود العراقية في الاسابيع الاخيرة لتنسيق نشاطاتها داخل العراق .

وفي الموصل ، دعت القوات الاميركية الجديدة المواطنين الى التعاون من أجل أحلال السلام والامن في المدينة . مراسل الاذاعة احمد سعيد يسلط الضوء على هذا الموضوع في إطار عرضه للوضع الامني هناك :
( الموصل )


فاصل

في محور عسكري ، اعلنت وسائل الاعلام في سول ان البرلمان الكوري الجنوبي وافق ، اليوم الجمعة ، على ارسال اكثر من ثلاثة آلاف جندي الى العراق. وتم تبني القرار الذي اقترحته الحكومة بموافقة غالبية كبيرة من النواب الكوريين .
وكان الرئيس الكوري روه مو-هيون طلب من البرلمان الموافقة على ارسال ثلاثة آلاف جندي اضافي الى العراق في نهاية نيسان المقبل . وعلى الرغم من الانقسام الحاد للرأي العام في هذا الشأن ، عبرت غالبية من النواب عن تأييدها لأرسال جنود بطلب من الولايات المتحدة. هذا ، وينتشر حوالى 400 جندي كوري جنوبي في العراق حاليا في اطار مهمة لوجستية.

على صعيد متصل ، قال ياب دي هوب شيفر الامين العام لحلف شمال الاطلسي (الناتو) إن الحلف قد ينظر في مسألة الذهاب الى العراق عند تولي السلطة في البلاد حكومة عراقية شرعية تحظى بمساندة الأمم المتحدة . واضاف شيفر الذي يزور لندن لإجراء محادثات مع رئيس الوزراء البريطاني توني بلير ان التوترات بشأن حرب العراق ، والتي أحدثت انقساما بين دول الحلف انتهت.
وأكد شيفر ان قرارا بشأن الذهاب الى العراق يقتضي وقتا أطول ، مضيفا أن الاهتمام الاول للحلف يبقى منصبا على توسيع عملياته في افغانستان. وكان وزير الدفاع البولندي دعا الى إحلال قوات من حلف الأطلسي محل القوة البولندية في جنوب العراق والتي تضم 2400 جندي .
من جانب آخر ، نقلت فرانس برس عن زعيم الحزب الاشتراكي الاسباني المعارض أنه سيسحب القوات الاسبانية العاملة في العراق في نهاية حزيران ، إلا اذا تولت الامم المتحدة المسؤولية ، وذلك في حال فوز الحزب في الانتخابات الرئاسية في الرابع عشر من آذار المقبل .

فاصل

وعلى الصعيد العربي ، بدأ في عمان تنفيذ برنامج يهدف الى تدريب كوادر عراقية على العناية بالاطفال المتضررين من الحرب ، وبمشاركة من جهات اردنية ونمساوية وسلوفينية . حازم مبيضين مراسل الاذاعة في العاصمة الاردنية ينقل هذه الصورة عن البرنامج التدريبي :
( عمان )

فاصل

ختام

على صلة

XS
SM
MD
LG