روابط للدخول

طالعتنا صحف عربية صادرة اليوم بعدد من مقالات الرأي ذات صلة بالشأن العراقي


اعداد و تقديم سالم مشكور

اهلا بكم في جولة اخرى على الصحف العربية وما تناولته في الشان العراقي . يقول ياسر الزعاترة في صحيفة الوكن العمانية قائلا:

لولا دخول مسألة الانتخابات على الخط لبقيت الفيدرالية هي عنوان الجدل وربما الاحتراب الداخلي في العراق، وذلك بعدما خرج البرزاني والطالباني بصيغة جديدة لتلك الفيدرالية تتجاوز الاستقلال الحقيقي مع شكل خارجي للوحدة الى ضم محافظة كركوك الغنية بالنفط ، ومعها ما يقرب من نصف محافظتي الموصل وديالى أو ما تعرف بـ(بعقوبة).
اثر ذلك ، لم يكن بامكان العرب والتركمان وحتى الآشوريين في كركوك والموصل غير الاحتجاج ضد هذا المشروع ، فيما لم تجد قوى الشيعة التي تحالفت مع الأكراد في مجلس الحكم ، فضلا عن السنة ، سوى وضع نقطة نظام على المشروع ، وفيما لم يكن بإمكان تلك القوى اعلان الرفض لمشروع يطرحه أقرب الحلفاء الى الولايات المتحدة، فقد كان التحفظ ومطالب تأجيل النقاش ومصطلحات التهدئة هي المتوفرة في الساحة ، من دون ان يعدم الشارع من يعلنون الرفض جهارا نهارا ، كما كان الحال في كركوك والموصل ، أو كما كان حال ردة الفعل الاحتجاجية من طرف أنصار القائد الشيعي الشاب مقتدى الصدر.
واقع الحال هو انه لم لم يضف الطالباني والبرزاني الى دولتيهما الناجزتين في الشمال (اربيل السليمانية) ما أضافاه لما كان ثمة مشكلة ، اقله خلال هذه المرحلة ، فالدولتان قائمتان منذ عام 91 ولم يكن ثمة اشكال يذكر ، فهما كرديتان بامتياز ، خلافا للمحافظات الثلاث المشار اليها التي يبدو الأكراد فيها أقلية ، حتى لو بحثوا في كتب التاريخ عما يشير الى كونها مناطق لا يتحدث ترابها غير اللغة الكردية ، في موقف لا يمكن قبوله ، لأن الاستناد الى التاريخ القديم وحده في هكذا نزاعات سيقلب العالم رأسا على عقب.


فاصل

صحف الكويت مع سعد العجمي
فاصل

في صحيفة الزمان يكتب عبد الحكيم نديم وهو كردي عراقي قائلا :


زعماء الكرد ونحن مطالبون اليوم امام التاريخ وامام الجيل الكردي بان لا نسكت مرة اخري امام المتجاوزين علي كرامتنا وعلي اقل حقوقنا المتمثلة بالفدرالية وألا يزايد أحدٌ علينا في سوق المصالح مرة اخري ولقد وليّ زمن التحالفات الدولية والأقليمية في عدم تقرير مصير الشعوب المضطهدة خلف الكواليس المغلقة. فالعصر اليوم هو عصر الديمقراطية، ونهضة الشعوب ضد الديكتاتوريات العتيدة. وعصر زوال الأنظمة الشمولية، فنقول لكل اولئك الذين يسكثرون علي الكرد الفيدرالية والذين يشوهون صورة الكرد الناصعة ليل نهار واتهامهم بالخيانة ونعتهم بالعمالة والتجزئة
فاصل

انتهت الجولة في امان الله

على صلة

XS
SM
MD
LG