روابط للدخول

انتحاري يفجر سيارة ملغومة عند مركز تجنيد للجيش العراقي في وسط بغداد، صحيفة كردية تنشر اسماء شخصين اكدت انهما من "انصار السنة" المرتبطة بشبكة القاعدة فجرا نفسيهما في الاول من الشهر الحالي في اربيل


إعداد و تقديم محمد علي كاظم

ضرب زلزال بلغت شدته نحو خمس درجات بمقياس ريختر اسرائيل والضفة الغربية وقطاع غزة يوم الاربعاء كما شعر به سكان في دول مجاورة مثل لبنان والاردن ومصر.
تفصيلات اخرى من مراسلنا في عمان حازم مبيضين:
عمان

فجر انتحاري سيارة ملغومة عند مركز تجنيد للجيش العراقي في وسط بغداد يوم الاربعاء ليقتل 47 فردا ويرفع حصيلة هجومين ضد من يتعاون من العراقيين مع قوات الاحتلال خلال أقل من 24 ساعة إلى اكثر من 100 قتيل.
وقال الكولونيل الامريكي رالف بيكر لرويترز في مكان الانفجار ان الهجوم كان انتحارياو نفذه رجل بمفرده. وأضاف أن أغلب الضحايا مجندون عراقيون جدد.
ومضى يقول إن الهجوم استهدف بشكل محدد العراقيين موضحا أن السيارة كانت محملة بما يتراوح بين 300 و500 رطل من متفجرات بلاستيكية ممزوجة بقذائف مدفعية لرفع أثرها القاتل إلى أقصى حد.
ولفت القائد العسكري الاميركي الى ان الهجوم يحمل بصمات شبكة القاعدة.

ذكر راديو الجزائر ان الدولة تحقق في ادعاءات فساد تتعلق ببرنامج النفط مقابل الغذاء في العراق مما يعزز جهودا عراقية لمعرفة حقيقة صفقات بيع نفط خام إبان حكم الرئيس العراقي السابق صدام حسين.
وفي يوم الاثنين صرح ابراهيم بحر العلوم وزير النفط العراقي لرويترز ان وزارته تلاحق من تزعم أنهم حصلوا على رشى لإبرام صفقات نفط وأعرب عن أمله في تقديم قائمة بأسماء من تورطوا في هذه العمليات لمجلس الحكم في العراق في غضون شهر. وشارك بحر العلوم في أجتماع منظمة اوبك في الجزائر يوم الثلاثاء.
ومع نهاية اتفاق النفط مقابل الغذاء رفضت العديد من الشركات الكبيرة شراء النفط العراقي لان بغداد طالبت برسم اضافي على أن يسدد خارج برنامج النفط مقابل الغذاء. وواصلت شركات أقل شهرة شراء النفط العراقي.
وفي أواخر يناير كانون الثاني أمر مجلس الحكم باجراء تحقيقات في مزاعم بأن صدام أشترى مساندة سياسيين ومنظمات أجنبية بملايين من براميل النفط.
وأذاع الراديو نقلا عن بيان حكومي ان مكتب المدعي القضائي الجزائري فتح تحقيقا قضائيا ضد اشخاص غير معروفين إثر معلومات تدين شخصيات بعضها من الجزائر بممارسات غير قانونية في إطار تنفيذ برنامج النفط مقابل الغذاء في العراق.

نشرت صحيفة كردية اليوم الاربعاء اسماء شخصين اكدت انهما من "انصار السنة" المرتبطة بشبكة القاعدة فجرا نفسيهما في الاول من الشهر الحالي في اربيل، مما اسفر عن وقوع اكثر من مائة قتيل.
وذكرت صحيفة "هاولاني" المستقلة ان الشخصين هما الكردي العراقي ابو بكر هاولري والعربي العراقي كاظم الجبوري الشهير بابو تراب، موضحة انهما ينتميان الى جماعة "انصار السنة". واضافت ان الكردي فجر نفسه في مقر الاتحاد الوطني الكردستاني بينما فجر الجبوري نفسه في مقر الحزب الديموقراطي الكردستاني.
وقد اوقعت العملية الانتحارية المزدوجة 105 قتلى ومئات الجرحى. وتابعت ان كلا الانتحاريين كان مزنرا بحزام متفجرات وزنه اربعة كلغ من مادة التي ان تي الممزوجة بالفوسفور شديد الاشتعال. وكانت جماعة "انصار السنة" اعلنت مسؤوليتها عن العملية عبر شبكة الانترنت.

في جنيف اعلن ناطق باسم منظمة التجارة العالمية ان العراق ضمن اليوم وضع مراقب داخل هيكل المنظمة الدولية وهي الخطوة الاولى نحو الانضمام الى الجماعة التي تتالف من مائة وستة واربعين عضوا واحياء تجارته الخارجية.
الناطق باسم المنظمة كيث روك ويل ابلغ المراسلين بان اعضاء المنظمة اتخذوا هذا القرار في اجتماع عقدوه اليوم في جنيف.

جاء في تقرير لوكالة اسيوشيتدبريس ان مجموعة من اعضاء مجلس الامة الكويتي طالبت اليوم باجراء تحقيق برلماني في مزاعم تتعلق بدفع رسوم اضافية والاثراء من عقد للوقود مع العراق.
ونقلت الوكالة عن النائب مسلّم البراك ان الطلب الذي وقع ثلاثة وعشرون عضوا في المجلس تم تسليمه بالفعل موضحا ان العديد من النواب ينظرون الى العقد كمحاولة لزيادة ثروات عدد قليل من الاشخاص.
البرلمانيون الكويتيون طالبوا رسميا بتشكيل لجنة برلمانية تتمتع بصلاحيات واسعة للتحقيق في عقد أبرمته مؤسسة البترول الكويتية لتزويد شركة هاليبرتون بكميات من الوقود للجيش الامريكي في العراق.

في انقرة اعلن الرئيس المصري حسني مبارك اليوم الاربعاء دعمه معارضة تركيا اقامة اية فيدرالية في العراق على اساس عرقي.
مبارك راى خلال زيارة قصيرة لتركيا تسبق قمة اقليمية مهمة لبحث الوضع في العراق راى ان من الضروري الحفاظ على وحدة الاراضي العراقية لافتا الى ان محاولة تقسيم وتجزئة هذا البلد لن تجلب غير الخطر وعدم الاستقرار.
واشار الرئيس المصري الى ان العمل المستمر لوضع دستور جديد في العراق يجب ان يستهدف زيادة وتعزيز تماسك البلد بدلا من بنائه على اسس عرقية.
يذكر ان تركيا ومعها سوريا وايران انتقدت كرد العراق بسبب سعيهم من اجل الحصول على حكم ذاتي اوسع وبسبب ما تعتقده انقرة من محاولاتهم فرض السيطرة على مدينة كركوك الغنية بالنفط. وتظن تركيا ان هذه المساعي قد تفضي الى انشاء دولة كردية تكون عاملا يشجع السكان الكرد في جنوب شرق تركيا على الانفصال.

جاء في تقرير لوكالة اسيوشيتدبريس ان اللجنة الدولية للصليب الاحمر اعلنت اليوم انها على ثقة في ان تزور الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين في مكان اسره عاجلا وليس اجلا.
ونقلت الوكالة عن ندى دوماني الناطقة باسم اللجنة والتي تقدمت بطلب لزيارة صدام حسين بعيد وقوعه في يد قوات التحالف التي منحته صفة اسير حرب ، قولها ان اللجنة لم تره بعد.
دوماني لفتت في اتصال هاتفي مع وكالة اسيوشيتدبريس اجرته من عمان في الاردن لفتت الى ان الرئيس العراقي السابق يعتبر اسير حرب وان من المفترض ان يعامل على هذا الاساس.

قال الجيش الامريكي يوم الاربعاء إنه رفع قيمة المكافأة التي حددها لاعتقال إردني له صلات بتنظيم القاعدة يقول الجيش إنه يحاول اشعال حرب طائفية في العراق الى المثلين لتصل الى عشرة ملايين دولار.
وقالت سلطات الاحتلال بقيادة الولايات المتحدة يوم الاثنين انها صادرت قرص كمبيوتر يحتوي على رسالة يزعم ان ابو مصعب الزرقاوي وهو اردني اعلن فيها المسؤولية عن 25 هجوما في العراق وانها تشمل خططا لاشعال حرب بين الاقلية من السنة الذين كانوا يسيطرون على الحكم في العراق والاكراد والاغلبية من الشيعة الذين قمعهم نظام الحكم طويلا.
وتعتقد واشنطن ان الزرقاوي الذي صدر العام الماضي حكم غيابي باعدامه في الاردن بتهمة التامر لشن هجمات ضد مصالح امريكية واسرائيلية وتدبير اغتيال الدبلوماسي الامريكي لورانس فولي في تشرين الاول 2002 ادار معسكرا متخصصا في السموم في افغانستان وانه على صلات بجماعة اسلامية في شمال العراق.
وتقول قوات الاحتلال الامريكي منذ فترة انها تشتبه في ان القاعدة لعبت دورا في عمليات المقاومة ضد القوات الامريكية وخاصة في شن هجمات ضد اهداف مدنية في العراق.
ويرى مسؤولون امريكيون ان قيام القوات الامريكية الشهر الماضي باعتقال حسن غول في العراق الذي يقولون انه كان يرفع تقارير بشان هجمات 11 ايلول على الولايات المتحدة وكانت رسالة الزرقاوي بحوزته يوضح ان القاعدة تحاول اقامة وجود راسخ لها في العراق.

دان ناطق باسم الامم المتحدة اليوم العمليتين الانتحاريتين اللتين اللتين خلفتا اكثر من مائة قتيل خلال اقل من اربع وعشرين ساعة وقال ان على الارهابيين في العراق الافصاح عن مطالبهم الى الامم المتحدة بدلا من قتل المدنيين.
واوضح احمد فوزي الناطق باسم الامين العام للامم المتحدة انه اذا كان لدى هؤلاء الارهابيين رسالة الى المنظمة الدولية فعليهم ان يمتلكوا الشجاعة للاجتماع مع مسؤولي الامم المتحدة او ارسال رسالة الى امينها العام لافتا الى ان قتل الابرياء امر غير مقبول.
واعرب فوزي عن ثقته بان العراقيين سيتغلبون على اثار هذا العنف وانهم سيشاركون بشكل كامل في اقامة تجربة ديمقراطية في بلدهم.

على صلة

XS
SM
MD
LG