روابط للدخول

تقرير يكشف عن وثيقة كتبها عضو بارز في تنظيم القاعدة من اجل السعي الى زرع بذور الحرب الطائفية في العراق بعد فشله في كسب العراقيين لممارساته


فوزي عبد الامير اعد عرضا للتقرير

طابت اوقاتكم مستمعي الكرام
ذكرت صحيفة نيويورك تايمز الاميركية، بان قوات التحالف، حصلت على وثيقة تتضمن تفاصيل دقيقة، عن خطة يقترحها احد القادة البارزين في تنظيم القاعدة، و يطلب فيها الحصول على مساعدات و دعم لتنفيذ مخطط يشعل حربا طائفية في العراق، خلال الاشهر المقبلة.
و تنقل نيويورك تايمز عن مسؤولين اميركيين قناعتهم بأن ابو مصعب الزرقاوي، و هو اردني الجنسية، و معروف بعلاقته الوثيقة بتنظيم القاعدة، و يعتقد بأنه ينشط في العراق، هو الذي وضع هذه الخطة و قام بكتابة الوثيقة التي تتألف من سبع عشرة صفحة، و التي لم تذيل بتأريخ.
--
الصحيفة الاميركية التي حصلت على نسخة مترجمة من هذه الوثيقة، توضح ايضا ان المقترح الذي قُـدم فيها يشير الى ان العناصر المتطرفة التي دخلت العراق، تشعر انها قد اخفقت في الحصول على دعم العراقيين و مساندتهم للعمليات التي تنفذها هذه العناصر، التي اخفقت في نفس الوقت، حسب ما ورد في الوثيقة،... أخفقت في زرع الخوف بين صفوف القوات الاميركية، بالاضافة الى انها فقدت امكانية اللجوء الى الجبال في شمال العراق, و الاحتماء فيها.
--
و لكن رغم ذلك تقول الخطة التي يعتقد ان الزرقاوي قام بوضعها، تقول انه من الضروري استدراج الشيعة الى المعركة، و توضح إن اي هجوم او عملية تنفذ ضد الشيعة في العراق، ستخلق رد فعل مضاد للسنة هناك، و هو الهدف و الطريقة الوحيدة التي يمكن ان تنقذ وضع تنظيم القاعدة في العراق، حسب ما ورد في الوثيقة، التي حصلت صحيفة نيويورك تايمز الاميركية على نسخة منها.
و توضح الخطة ايضا، ان اندلاع حرب طائفية من هذا النوع، ستدفع بالسنة العراقيين الى التوجه صوب المتطرفين و نحو تنسيق العمل معهم، و لهذا تنصح الخطة التي يُـعتقد ان تنظيم القاعدة هو الذي قام باعدادها، تنصح بأن يتم تنفيذ العملية التي ستشعل فتيل الحرب الطائفية، قبل موعد تسليم السلطات الى العراقيين، في نهاية حزيران المقبل.
--
صحيفة نيويورك تايمز تشير ايضا الى ان الوثيقة تمثل الدليل الاقوى على وجود صلة بين المتطرفين داخل العراق، و تنظيم القاعدة في الخارج، لكنها لا تتضمن إشارات فيما اذا كانت هذه العلاقة موجودة منذ فترة ما قبل الحرب، و اسقاط نظام صدام حسين. كما يورد في الوثيقة، ان كاتبها هو الذي قام بالتخطيط و التوجيه، لتنفيذ خمسة و عشرين عملية انتحارية في العراق، و هو ما يتطابق مع الاستنتاجات الاميركية السابقة بأن منفذي العمليات الانتحارية هم متطرفون اسلاميون و أجانب دخلوا العراق لهذا الغرض.
و تنقل نيويورك تايمز عن الوثيقة النص التالي، حيث يقول كاتبها، إننا اشتركنا في جميع العمليات التي يسميها بالاستشهادية في الوثيقة، و أشرفنا على التخطيط و الاعداد لها.
و يذكر كاتب الوثيقة الذي يتعقد بانه احد قيادي تنظيم القاعدة، و هو ابو مصعب الزرقاوي، بأن بعض هذه العمليات نـفذت ضد الشيعة و زعمائهم، كما نفذت عمليات اخرى ضد قوات الشرطة و الامن العراقية، و و قوات التحالف.
و في هذا السياق لفت الصحيفة الاميركية الى ان وزير الخارجية الاميركي كان قد اشار في شهر شباط من العام الماضي، في حديث امام الامم المتحدة، الى ان العراق صار يأوي شبكة ارهابية مقاتلة، يرأسها ابو مصعب الزرقاوي، الذي يعتبر احد ابرز قادة تنظيم القاعدة بزعامة اسامة بن لادن.

مستمعي الكرام لالقاء المزيد من الضوء على طبيعة المجتمع العراقي، و القضية الطائفية في العراق، اتصلت بسكرتير عام المنظمة الوطنية للمجتمع المدني و حقوق العراقيين الدكتور رياض الامير، الذي عاد للتو و كان لي معه الحوار التالي:

على صلة

XS
SM
MD
LG