روابط للدخول

طالعتنا صحف عربية صادرة اليوم بعدد من مقالات الرأي ذات صلة بالشأن العراقي


اعداد و تقديم كفاح الحبيب

طابت أوقاتكم مستمعينا الأعزاء وأهلاً بكم في جولة على الصحف العربية لنطالع وإياكم أبرز ما نشرته عن الشأن العراقي ..

***********
في صحيفة المستقبل اللبنانية يكتب عبد الإله بلقزيز مقال رأي
عما يجري في العراق يقول فيه ليس لأحد أن يعترض على موقف السيد علي السيستاني ، الداعي إلى إجراء انتخابات ، إلا ان وجه الاعتراض إنما هو على المنطق الضمني أو الصريح الذي يؤسس هذا الموقف ، لأنه يجافي ما إليه يذهب ذلك الموقف. والمنطق هذا عصبوي وطائفي لا تستسيغه الديموقراطيات الحديثة ولا يمثل قاعدة من قواعد نظامها السياسي .
ويقول الكاتب ان الناس حين يتحدثون في الغرب الديموقراطي عن غالبية وقلة ، يتحدثون بمفاهيم السياسة العصرية لا بمفاهيم العصبيات والملل والأقوام والمذاهب والعصبيات . الغالبية غالبية سياسية بالضرورة ، وإن تألفت من قلات اثنية أو دينية وثقافية ... الغالبية أو القلة السياسية أفقية تخترق سائر النسيج الاجتماعي ، بتكويناته المختلفة ، وليست عمودية عصبوية تختنق في سجن جماعة اجتماعية بعينها .
ويخلص الكاتب الى القول ان المجتمع العراقي حتى يفرز غالبية سياسية حقيقية في المستقبل ، لن يكون في وسع غالبيات عصبوية أخرى أن تنوب مناب الأولى . والخوف من أن تنطبق القاعدة المنطقية التي تقول : المقدمات الفاسدة تقود إلى نتائج فاسدة !

********

في صحيفة الوسط البحرينية يكتب جعفر الجمري تعليقاً عن تعبيرات وزير الدفاع الأميركي دونالد رامسفيلد يقول فيه ان التسخير اللفظي لدحض الاتهامات ليست موهبة تقتصر على رجال القانون ، بل تشمل السياسيين أيضاً لأنهم أكثر موهبة في هذا المجال . وآخر تلك التسخيرات اللفظية ، ما خرج به علينا رامسفيلد في مسعاه لدحض الاتهامات الموجهة الى إدارة الرئيس الأميركي في شأن أسلحة الدمار الشامل العراقية ، والمعلومات الاستخبارية المرتبطة بها قبل ضرب العراق ، عندما قال ان على معارضي الحرب أن يبرزوا دليلا يثبت عدم وجود تلك الأسلحة .
ويخلص الكاتب الى القول ان رامسفيلد والمتطرفين السياسيين في إدارة بوش استمرأوا مثل ذلك التسخير اللفظي ، في ظل إرادة دولية معطلة ، وفي ظل استفراد مطلق بشئون العالم ، لأنه ما من أحد يملك القدرة على دحض منطق يذهب الى الحدود القصوى من تكريس الأكاذيب مقابل تغييب جملة من الحقائق !

**********

قراءة في الصحف الأردنية يقدمها مراسلنافي عمان حازم مبيضين :

***************
مستمعينا الأعزاء قدمنا لكم قراءة في بعض الصحف العربية شكراً لإصغائكم والى اللقاء ...

على صلة

XS
SM
MD
LG