روابط للدخول

طالعتنا صحف عربية صادرة اليوم بعدد من مقالات الرأي ذات صلة بالشأن العراقي


اعداد و تقديم اياد الكيلاني

مستمعينا الكرام ، نواصل جولتنا على الصحف العربية الصادرة اليوم ، فلقد نشرت اليوم صحيفة الشرق الأوسط اللندنية مقالا للأمين العام للاتحاد الوطني الكردستاني ـ عضو مجلس الحكم العراقي – جلال طالبانب – بعنوان (كردستان فدرالية عملاقة ، ولا مجال لمناطحتها) ، يعتبر فيه أن الفيدرالية الموجودة في كردستان التي يطالب شعب كردستان بتوسيعها حتى تشمل جميع مناطق كردستان (وليس جميع الأكراد) وفق الاتفاق العتيد القاضي بأن الفيدرالية تشمل المناطق ذات الأكثرية، كما في قانون الحكم الذاتي الصادر عام 1974 في بغداد. فالعراق الرسمي اقر الحكم الذاتي لمنطقة كردستان وليس للأكراد على أن تشمل كردستان جميع المناطق ذات الأكثرية الكردية.
ويمضي الزعيم الكردي في مقاله إلى تشخيص ما حققه الكرد في شمال العراق خلال العقد المنصرم من إنجازات واضحة ومهمة ، ويتابع أن الفدرالية تعني الاتحادية (كما هو الحال في ألمانيا) . والفيدرالية بهذا المعنى هي اتحاد لا تقسيم، ولكنه اتحاد اختياري طوعي، اتحاد ديمقراطي يحترم إرادة الناس وحقهم في حكم مناطقهم المتميزة بخصوصيتها. والفيدرالية تاريخيا جاءت لتوحيد الأقاليم التابعة لأمة واحدة كألمانيا او لتوحيد أقاليم تسكنها قوميات متمايزة كما في كندا وسويسرا، او لتوحيد أقاليم ذات خصوصيات معينة، كما في الهند وباكستان واستراليا.
ويخلص الطالباني في مقاله إلى أن الفيدرالية هي الممارسة العصرية والحضارية لحكم الدولة الواحدة ذات الأقاليم المتمايزة أو القوميات المتنوعة، وبالتالي فإن الشوفينيين يتجاهلون هذه الحقائق الواضحة ليجعلوا من الفيدرالية (الاتحادية) بعبعا مخيفا للناس السذج والبسطاء ولخداعهم وتسميم أذهانهم فقط – بحسب تعبيره.

------------------فاصل---------------

سيداتي وسادتي ، ونشرت صحيفة القدس العربي اللندنية مقال رأي للكاتب العراقي (هارون محمد) بعنوان (آل سعود يتبرءون من السنة في العراق) ، يعتبر فيه أنه كان من الخطأ أن يقوم وفد يمثل وجهاء وعشائر وأعيان السنة العرب في العراق ، بزيارة إلى السعودية في الشهر الماضي ، حيث عقد لقاءات مع عدد من الأمراء والمسؤولين في الرياض ، لعرض آخر التطورات والتداعيات السياسية في العراق ، وما تتعرض له المناطق والمحافظات ذات الكثافة السكانية السنية ، من اعتداءات أمريكية متواصلة ، وتجاوزات من الجماعات والأحزاب الشيعية المرتبطة بإيران.
ويمضي الكاتب إلى أن الحسنة الوحيدة للوفد السني العراقي خلال زيارته للسعودية وهي ، أن أعضاءه ال12 ، استنكفوا الهبة أو الإكرامية التي حاول آل سعود رشوتهم بها ، علي طريقتهم البدائية في تبويس اللحي وعطايا المال الحرام ، وهذا موقف مشرف يسجل لعرب العراق ويخزي حكام السعودية – بحسب تعبير الكاتب.

--------------------فاصل-------------

وأخيرا ، نقدم لكم ، سيداتي وسادتي ، أهم ما تناولته الصحف الأردنية من شؤون عراقية ، في الرسالة الصوتية التالية من مراسلنا في عمان (حازم مبيضين).
(عمان)

----------------------فاصل------------

بهذا ، مستمعينا الكرام ، وصلنا إلى نهاية هذه الجولة على ما تناولته الصحف العربية اليوم. هذا أياد الكيلاني يشكركم على حسن متابعتكم ، ويدعوكم إلى الاستماع إلى الفقرة التالية من برامجنا لهذا اليوم.

على صلة

XS
SM
MD
LG