روابط للدخول

الملف الثاني: الرئيس بوش يؤكد أن حرب العراق كانت الشيء الصواب، تفاعلات على جانبي الاطلسي فيما يخص المعلومات الاستخباراتية حول العراق


اعداد و تقديم اكرم ايوب

مستمعي الكرام .. اكرم ايوب يحييكم ، ويأخذكم في جولة على أبرز تطورات الشأن العراقي ، ومن بينها :
-
الرئيس بوش يؤكد أن حرب العراق كانت الشئ الصواب
-
تفاعلات على جانبي الاطلسي فيما يخص المعلومات الاستخباراتية حول العراق


ولكن قبل الانتقال الى الملف العراقي نتوقف مع عرض موجز للأخبار العراقية :


فاصل

نعود الى ملف الشان العراقي ..


دافع الرئيس جورج دبليو بوش ، الخميس ، عن حرب العراق بالقول إنها كانت "الشيء الصواب" – بحسب مانقلت وكالة رويترز . واعتبر الرئيس الاميركي في كلمة ألقاها في تشارلستون بولاية ساوث كارولينا ، تحرير العراق تخليصا لشعب مقموع من نظام شرير، وإزالة لمصدر العنف وعدم الاستقرار في الشرق الأوسط .

وقال الرئيس بوش :
( صوت – بوش 1 )

وعن المعلومات الاستخباراتية التي أستخدمت في تبرير حرب العراق قال الرئيس الاميركي ، " لم نجد حتى الان أكداس الاسلحة التي ظننا أنها هناك." لكنه أضاف أن صدام حسين كان يمتلك التكنولوجيا اللازمة لانتاج هذه الاسلحة ، وكانت لديه النية
لتسليح نظامه بأسلحة الدمار الشامل ، مُذكرا بسجله في هذا الخصوص :
( صوت – بوش 2 )


فاصل

في خط متصل ، من المتوقع أن يعلن الرئيس بوش ، الجمعة ، عن تشكيل لجنة من تسعة أعضاء من الحزبين الجمهوري والديمقراطي للتحقيق في المعلومات الاستخباراتية التي استخدمت لتبريرحرب العراق .
ونقلت رويترز عن مصادر في الحزب الجمهوري أن الرئيس بوش سيعهد إلى السناتور جون ماكين وهو جمهوري من ولاية أريزونا برئاسة اللجنة .
وقالت رويترز إن ماكين المعروف بآرائه المستقلة التي تخالف أحيانا آراء الحزب الجمهوري ، ضم صوته إلى الديمقراطيين المطالبين بأجراء تحقيق مستقل في هذه القضية.

و ستقدم اللجنة تقريرها في العام المقبل ، أي بعد الانتخابات الرئاسية في الولايات المتحدة . وتقول مصادر الحزب الجمهوري إن البيت الابيض عرض على ماكين رئاسة اللجنة وإنه قبل التكليف .

فاصل

في سياق متصل ، دافع مدير وكالة المخابرات المركزية الاميركية جورج تينيت عن نشاط وكالته فيما يتعلق بالمعلومات عن اسلحة العراق ، لكنه أقر بصعوبة البحث عن اسلحة الدمار الشامل العراقية ، وأشار الى وجوب مواصلة عملية البحث عنها . تينيت شدد على ان العراقيين دمروا ، وبصورة منهجية ، الادلة المتعلقة بالاسلحة المحظورة ونهبوها قبل وقوع الحرب وخلالها وبعدها – بحسب ما نقلت فرانس برس عن الكلمة التي ألقاها تينيت في جامعة جورج تاون .
ونقلت رويترز عن تينيت نفيه أن يكون صدام قد شكل "تهديدا وشيكا" ، وقال ان كافة المعلومات الاستخباراتية لم تشر ابدا الى هذا. وقال تينيت ان محللي وكالة المخابرات كانوا "على صواب بشكل عام" فيما يتعلق ببرنامج الصواريخ العراقي، اما بالنسبة للمواد النووية فربما هناك مبالغة في تقدير مدى التقدم الذي وصل اليه صدام .
وعن الاسلحة الكيماوية ، اعرب تينيت عن قناعته بأن صدام كانت لديه النية والقدرات لتحويل صناعات مدنية الى انتاج اسلحة كيماوية بسرعة ، مشددا على الحاجة الى المزيد من الوقت لكشف هذه القدرات .
ونفى المسؤول الأميركي قيام أي جهة بممارسة ضغوط على وكالة المخابرات المركزية فيما يتعلق بتقديم المعلومات بشأن اسلحة العراق.
و أكد تينيت أن الوكالة قدمت إلى صناع القرار تقييما موضوعيا عن طاغية كان يواصل الجهود لتطوير برامج ، ربما كان من شأنها أن تفاجئ وتهدد المصالح الأميركية في نهاية المطاف – بحسب تعبيره .
فاصل
الى هذا ، تواصلت تفاعلات قضية المعلومات المخابراتية بشأن التهديد الذي كان يشكله العراق ، ولكن هذه المرة على الجانب الآخر من الاطلسي ، إذ طالب زعيم حزب المحافظين البريطاني مايكل هوارد بتنحي رئيس الوزراء البريطاني توني بلير عن منصبه واصفا عجز بلير عن الاستفسار عن نوع الأسلحة المقصودة في الملف ، قبل إرسال القوات البريطانية بأنه "إهمال جسيم في أداء الواجب " – بحسب تعبيره .
وتتزامن تصريحات هوارد مع استجواب البرلمان البريطاني لجيف هون، وزير الدفاع البريطاني بشأن ما ورد في الملف البريطاني .
وفي خبر متصل ، نقلت اسوشيتيدبرس عن وزير الخارجية البريطاني جاك سترو في مؤتمر صحفي في نيودلهي ان العراق انتهك قرارات الامم المتحدة ، مما أضطر واشنطن ولندن الى القيام بعمل عسكري .
فاصل
نسبت فرانس برس الى مسؤول من الاتحاد الوطني الكردستاني ، اشترط عدم الكشف عن هويته ، ان قوات الامن الكردية القت القبض على عضو في جماعة انصار الاسلام المتطرفة فيما كان يحاول الفرار من المنطقة الشمالية في العراق والتي يسيطر عليها الكرد . المسؤول قال إن العملية تمت بالقرب من مدينة بنجوين في السليمانية والقريبة من الحدود الايرانية .
من جانب آخر القت القوات العراقية والاميركية القبض على مايزيد عن 100 فرد يُشتبه في قيامهم بهجمات ضد العراقيين وقوات التحالف ، وذلك في عمليات دهم في انحاء العراق – بحسب اسوشيتيدبرس .
الزميلة ميسون ابو الحب سألت الكاتب والمحلل السياسي جلال الماشطة عن اعمال الارهاب في العراق :
( مقابلة – الماشطة )
فاصل
واجرى عماد جاسم في بغداد حوارا مع الكاتب والمحلل السياسي العراقي كاظم رسن حول التفجيرات والاغتيالات التي أخذت منحا مغايرا بحسب رأيه . الى التفاصيل :
( بغداد )

فاصل
والتقى عبدالحميد زيباري مراسل الاذاعة في اربيل بممثل السيد عبد العزيز الحكيم الذي وصل الى المدينة للتعزية بضحايا التفجير المزدوج :
( اربيل )
فاصل
افادت اسوشيتيدبرس ان خبيرة الامم المتحدة في إجراء الانتخابات وصلت الى عمان ، وأنها قد تكون في طريقها الى العراق ، لدراسة إمكانية إجراء انتخابات مبكرة في العراق – بحسب مانقلت وكالة الانباء عن مصادر في العاصمة الاردنية فضلت عدم الكشف عن هويتها . و رفض مسؤولون تابعون للامم المتحدة في عمان تأكيد وجود الخبيرة كارينا بيرللي هناك .
من جانب آخر نقلت فرانس برس عن صحيفة ذي واشنطن بوست إشارتها الى تزايداحتمالات أجراء تغيير كبير على الخطة الاميركية لتسليم السلطة للعراقيين ، والى إمكان تنفيذها في آوائل 2005 .
عن أبعاد عملية إجراء الانتخابات في العراق تحدث سعد العجمي الى المحلل السياسي الكويتي عايد المناع :
( الكويت )
أما الكاتب والمحلل السياسي جلال الماشطة فقد قال عن دور الامم المتحدة في الانتخابات :
( مقابلة – الماشطة )
فاصل
لف الغموض ماتردد عن محاولة اغتيال آية الله علي السيستاني ، فبينما أقسم البعض من حراسه أن المحاولة جرت ، نفى البعض الآخر وقوع المحاولة – بحسب مااوردت فرانس برس .
وكانت اسوشيتيدبرس أفادت ان حراسا شخصيين للمرجع الشيعي الاعلى السيستاني نفوا تقارير قالت إن السيستاني نجا من محاولة اغتيال ، فيما اشارت واشنطن الى عدم وجود مثل هذه المحاولة .
وذكرت شبكة CNN الاخبارية أن وزارة الدفاع الأميركية نفت تلقي أي تقارير بشأن محاولة اغتيال المرجع الشيعي.

فاصل

وفي محور اقتصادي، أعلنت متحدثة بأسم وزارة الاقتصاد السويسرية أن بلادها تستعد للإفراج عن ملايين الدولارات من الأموال العراقية المجمدة في مصارفها ، ووضعها تحت تصرف صندوق إعادة إعمار العراق .
ونقلت فرانس برس عن المتحدثة Rita Baldegger أن الحكومة قد تفرج عن الأموال العراقية خلال شهر آذار المقبل .
وكانت سويسرا جمدت أموالا للنظام العراقي وللمقربين من الرئيس المعتقل صدام حسين عملا بقانون العقوبات الذي فرضته الأمم المتحدة على العراق عام 1999 واللائحة السوداء للأفراد والجمعيات التي أعدتها المنظمة الدولية . وقالت وكالة الانباء إن مقدار الاموال سيعلن عند أتخاذ قرار بهذا الشأن .


فاصل

ختام

على صلة

XS
SM
MD
LG