روابط للدخول

الملف الثاني: النقاش الدائر حول موضوع أسلحة الدمار الشامل العراقية، بدء عمل شبكة للهواتف النقالة في العراق


اعداد و تقديم ميسون ابو الحب

اهلا بكم في ملف العراق لهذه الفترة اعدته وتقدمه لكم ميسون أبو الحب.
في ملف اليوم سنتابع النقاش الدائر حول موضوع أسلحة الدمار الشامل العراقية وسنتحدث عن بدء عمل شبكة للهواتف النقالة في العراق اضافت إلى محاور أخرى. وسنستمع أيضا إلى رسائل صوتية.

قبل ان نقلب صفحات ملف اليوم هذه نشرة لاهم الأنباء العراقية:

اخبار

نبدأ الملف بمحور أسلحة الدمار الشامل العراقية. إذ ذكرت انباء ان الحكومة البريطانية اضطرت إلى اتخاذ موقف الدفاع الخميس حول المعلومات الخاصة باسلحة الدمار الشامل العراقية التي كانت متوفرة قبل وقوع الحرب.
بلير تعرض إلى انتقاد شديد من معارضين للسياسة البريطانية في العراق غير ان الناطق بلسان رئيس الوزراء البريطاني وصف هؤلاء المعارضين بكونهم رجعيين. من جانبه أقر وزير الدفاع جيف هون إنه كان على علم بموضوع الدقائق الخمسة والاربعين التي وردت في وثيقة نشرتها الحكومة البريطانية في شهر ايلول من عام 2002. واشارت الوثيقة في ذلك الوقت إلى ان العراق قادر على استخدام اسلحته الكيمياوية والبيولوجية خلال هذه الدقائق الخمسة والاربعين. غير ان وزير الدفاع هون قال ان هذا الأمر يتعلق فقط بالقذائف المدفعية وقذائف الهاون وانه لم يخبر رئيس الوزراء به كما اصر على ان الموضوع غير ذي اهمية.
يذكر ان موضوع أسلحة الدمار الشامل العراقية وما كان يتوفر من معلومات عنه قبل الحرب ما يزال يثير الكثير من الجدال حتى بعد تبرئة القاضي اللورد براين هاتون الحكومة البريطانية من كونها قد تعمدت الكذب في المعلومات التي تضمنتها الوثيقة الخاصة باسلحة الدمار الشامل العراقية والتي أصدرتها الحكومة البريطانية في عام 2002.
يذكر اخيرا ان الحكومة البريطانية تتعرض حاليا إلى ضغط مكثف آخر لتفسير الفشل في العثور على أسلحة للدمار الشامل في العراق على مدى الأشهر التسعة الماضية منذ سقوط بغداد والنظام السابق. وكان بلير قد اعلن يوم الثلاثاء الماضي بان تحقيقا سيجري حول صحة المعلومات التي كانت متوفرة قبل الحرب عن أسلحة الدمار الشامل العراقية.


نبقى في محور أسلحة الدمار الشامل العراقية. جورج تينيت، رئيس وكالة المخابرات المركزية الأميركية السي آي أي ، قال إن الرئيس العراقي السابق صدام حسين لم يكن يملك سلاحا نوويا غير انه أي صدام حسين كان يخطط لاسئتناف برنامجه النووي في وقت ما. جاء ذلك في كلمة القاها تينيت في جامعة جورج واشنطن رد فيها على الانتقادات الموجهة إلى الولايات المتحدة في مجال دقة المعلومات المتعلقة بالاسلحة العراقية قبل الحرب. وقال تينيت أيضا إن الأمر يحتاج إلى وقت والى صبر لمعرفة مدى قدرة العراق قبل الحرب على إنتاج أسلحة بيولوجية.

وأضاف تينيت بالقول:


" السؤال المطروح والمتعلق بالعراق وباكثر التعابير صراحة وهو هل كنا مصيبين ام مخطئين ؟ اقول إننا في عالم المعلومات الاستخبارية لسنا مخطئين تماما ولسنا مصيبين تماما. وهذا ينطبق بشكل كامل على المسألة الخاصة باسلحة الدمار الشامل العراقية ".

من جانب آخر قال وزير الدفاع الأميركي دونالد رامسفيلد خلال جلسة استماع في مجلس الشيوخ الأميركي إن هناك احتمالا ان العراق لم يكن يملك أسلحة دمار شامل قبل الاجتياح غير انه أي رامسفيلد لا يستطيع الآن أن يؤكد هذا الاحتمال. قال رامسفيلد ذلك بهدف شرح طبيعة برامج الأسلحة العراقية وتبرير عدم عثور الولايات المتحدة على أي أسلحة كيمياوية أو بيولوجية في العراق. رامسفيلد أضاف خلال جلسة الاستماع في مجلس الشيوخ، أن الوقت ما يزال مبكرا للتوصل إلى نتائج نهائية بشأن هذه الأسلحة وأشار إلى ان صدام حسين كان يملك المواد والقدرة اللازمتين لانتاج أسلحة كيمياوية وبيولوجية.

وأضاف رامسفيلد بالقول:

" دعونا ننظر في الامر ...في العراق احتجنا إلى عشرة اشهر للعثور على صدام حسين. الحفرة التي كان يختبئ فيها كانت كافية في الواقع لاحتواء أسلحة بيولوجية تكفي لقتل آلاف الناس ".

واورد رامسفيلد أيضا عدة فرضيات منها ان الأسلحة العراقية كانت موجودة غير انها نقلت واخفيت في دول أخرى ومنها انها اخفيت في انحاء متفرقة من العراق ثم الفرضية القائلة بان صدام ربما خدع العالم اجمع واقنع الجميع بانه كان يملك أسلحة للدمار الشامل دون ان يملكها بالفعل.
يذكر ان تصريحات رامسفيلد وتينيت هذه هي الاولى منذ اعلن الرئيس السابق للجنة التفتيش الأميركية عن الأسلحة العراقية ديفيد كي الاسبوع الماضي، اعلن أنه لا يعتقد ان العراق كان يملك خزينا من أسلحة الدمار الشامل عند ابتداء الحرب.


نبقى في محور أسلحة الدمار الشامل العراقية إذ اعلنت روسيا أنها ما تزال تعتبر الحرب خطأ سياسيا كبيرا، هذا ما ورد على لسان نائب وزير الخارجية الروسي يوري فيدوتوف في لقاء اجرته معه وكالة ايتار تاس يوم الخميس. التفاصيل في التقرير التالي:

قال فيدوتوف نائب وزير الخارجية الروسي " نستمر في الاصرار على رأينا على ان العمليات العسكرية في العراق والتي لم يخول بها مجلس الأمن الدولي كانت خطأ سياسيا جسيما ". وعبر نائب وزير الخارجية الروسي أيضا عن اعتقاده بان الوضع حاليا يتطلب جهودا مشتركة لايجاد الوسائل الكفيلة بحل المشكلة العراقية بموجب الاعراف والقوانين الدولية وبهدف ضمان حياة افضل للشعب العراقي. وأكد فيدوتوف من جانب آخر على ان مسألة امتلاك العراق أسلحة الدمار الشامل ام لا امر يجب ان يتوضح بشكل نهائي. يضاف إلى ذلك ان فيدوتوف نائب وزير الخارجية الروسي قال ان المعلومات التي يملكها تشير إلى ان العراق طور أسلحة للدمار الشامل غير ان جزءا من هذه الأسلحة دمر اما على يد العراقيين انفسهم أو تحت اشراف مفتشي الأسلحة الدوليين. غير ان التساؤل الحالي هو هل ما زال في العراق عناصر تساعد على تطوير أسلحة الدمار الشامل. فيدوتوف اعتبر ان وجود ولو كمية صغيرة من هذه العناصر قد يؤدي إلى سقوطها بايدي الإرهابيين والمتطرفين وهو ما يجب منع وقوعه حسب نائب وزير الخارجية الروسي يوري فيدوتوف.


أواصل ملف العراق.
يناقش مجلس الحكم حاليا الدستور المؤقت. وذكرت الأنباء ان هذا الدستور ينص على تشكيل مجلس رئاسي يضم ثلاثة اشخاص كما يخصص اربعين بالمائة من مقاعد الجمعية الوطنية المزمع تشكيلها للنساء حسب ما ذكرت بعض التقارير.
ومن شأن الدستور المؤقت أن ينظم عمل الحكومة العراقية خلال الفترة الواقعة بين تموز 2004 وكانون الاول 2005 أي حتى موعد انتخاب حكومة عراقية دائمة في البلاد. حتى الآن لم تعرف تفاصيل كافية عما يتضمنه الدستور المؤقت. غير ان ما نعرفه هو ان محامين عراقيين ومستشارين من سلطة التحالف المؤقتة هم الذين قاموا بصياغة هذا الدستور المؤقت. وما نعرفه أيضا هو ان هذا الدستور يدعو إلى تشكيل مجلس رئاسي يضم ثلاثة اشخاص كما ينص على مجموعة من الحقوق ويدعو أيضا إلى تخصيص اربعين بالمائة من مقاعد الجمعية الوطنية التي سيتم تشكيلها في ما بعد، للنساء.
محسن عبد الحميد الرئيس الحالي لمجلس الحكم الانتقالي قال لاذاعة اوربا الحرة إن مناقشة الدستور المؤقت ستنتهي في نهاية الشهر الحالي. واوضح قائلا:
020435 محسن عبد الحميد.

محسن عبد الحميد الرئيس الحالي لمجلس الحكم الانتقالي يتحدث عن الدستور المؤقت. ذكرت الأنباء أيضا ان المجلس الثلاثي الذي دعت إلى تشكيله مسودة الدستور المؤقت سيضم اشخاصا تختارهم الجمعية الوطنية الانتقالية ثم سيقوم المجلس باختيار رئيس للوزراء كما سيشرف على عمل الحكومة ويتابعه اولا باول. ومن المعتقد ان الاشخاص الثلاثة في المجلس الرئاسي الثلاثي سيمثلون المجموعات العراقية الثلاثة الرئيسية وهم السنة والشيعة والاكراد.


أتابع ملف العراق. في القاهرة التقى مراسلنا احمد رجب معارضا عراقيا هو عبد الكريم العلوجي وسأله عن رأيه في الاوضاع التي يمر بها العراق حاليا لا سيما في ما يتعلق بمسألة الانتخابات وعملية نقل السيادة إلى العراقيين. فقال المعارض العراقي:


ما زلنا في ملف العراق. في اربيل، ما تزال التفجيرات التي وقعت في مقر الحزبين الكرديين الرئيسيين أول ايام عيد الاضحى المبارك، ما تزال تثير العديد من ردود الافعال. هذا تقرير عن هذا الموضوع من مراسل إذاعة العراق الحر في اربيل شمال رمضان:


قالت وزيرة الدفاع الفرنسية في لقاء نشر الخميس إن فرنسا تود المساهمة في تدريب الجيش وجهاز الشرطة الجديدين في العراق رغم ان فرنسا كانت واحدة من الدول التي عارضت الحرب التي قادتها الولايات المتحدة في شهر آذار الماضي في العراق. اسوشيتيد بريس ذكرت ان وزيرة الدفاع الفرنسية ميشيل آليوت ماري اجابت بكلمة نعم عندما سألها مراسل لصحيفة لوموند عما إذا كانت فرنسا ستساهم عسكريا في العراق وقالت الوزيرة " لا نفكر في التدخل الا في حالة قدمت الحكومة العراقية الجديدة طلبا بذلك وفي اطار خطة عمل تضعها الامم المتحدة ". وقالت وزيرة الدفاع الفرنسية أيضا إن الحكومة العراقية الجديدة ستبدأ بممارسة اعمالها اعتبارا من الاول من تموز المقبل وبالتالي اعتبارا من هذا التاريخ يمكننا التفكير في المساهمة في اعمار العراق مع شركائنا الالمان واليابانيين، حسب ما نقلت وكالة اسوشيتيد بريس.

في الكويت، تنوي القوات الكويتية اجراء مناورات بالمشاركة مع قوات فرنسية. التفاصيل في التقرير التالي من مراسلنا سعد العجمي:



آخر فقرة في ملف العراق لهذه الفترة تتعلق بخدمات الهاتف النقال في العراق. هناك خبر جيد في هذا المجال ينقله لنا نبيل الحيدري من بغداد.


إلى هنا تنتهي فقرات ملف العراق لهذه الفترة شكرا لاصغائكم. هذه تحيات ميسون أبو الحب.

على صلة

XS
SM
MD
LG