روابط للدخول

الملف الاول: ارتفاع عدد القتلى في انفجاري أربيل الى 67 شخصاً، و مراقبون يؤكدون ان الهجومين قد يقربان الحزبين الرئيسين من بعضهما ويزيدان من تمسكهما بالفيدرالية


إعداد وتقديم سامي شورش

سيداتي وسادتي
أهلاً بكم في مستهل جولتنا اليومية المعتادة على ابرز المحطات الخبرية العراقية والتي نتناول خلالها اليوم عدداً من المواضيع بينها ارتفاع عدد القتلى في انفجاري أربيل الى 67 شخصاً، ومراقبون يؤكدون ان الهجومين قد يقربان الحزبين الرئيسين من بعضهما ويزيدان من تمسكهما بالفيدرالية.
الرئيس الأميركي قد يشكل فريقاً للتحقيق في إخفاق الاستخبارات المركزية جمع معلومات صحيحة عن اسلحة الدمار الشامل العراقية، ومسؤول أميركي يؤكد ان العراق سوق مهمة للإستثمارات وينبغي الدخول اليها بأسرع وقت.
هذا ويضم الملف الذي ستستمعون اليه بعد نشرة موجزة للأخبار العراقية عدداً من التقارير والمقابلات:
----------فاصل-------------
سيداتي وسادتي
قضت المنطقة الكردية العراقية اليوم الاثنين متشحة بالحزن يقف ناسها وهم في ملابس العيد أمام مقرات الحزبين الرئيسين في المدينة للتعبير عن حزنهم على ضحايا الإنفجارين اللذين استهدفا أمس أول ايام عيد الأضحى مقري الفرع الثاني للحزب الديموقراطي الكردستاني والمركز الثالث للاتحاد الوطني الكردستاني في أربيل. هذا فيما اشارت تقارير أخرى، منها تقرير لوكالة اسوشيتد برس الى ان المسؤولين العسكريين الاميركيين أكدوا ارتفاع عدد القتلى جراء الانفجارين الى 67 قتيلاً مع ارتفاع عدد الجرحى الى 267.
الى ذلك لفتت وكالات أنباء عالمية عدة الى ان الانفجارين قد لا يزيدان الكورد سوى اصراراً على التمسك بمطلب الفيدرالية التي ينادون بها. التفاصيل في التقرير التالي الذي تقرأه سميرة علي مندي:

(قالت وكالة ايتار تاس الروسية للأنباء إن زعيم الحزب الديموقراطي الكردستاني مسعود بارزاني شدد في بيان اصدره بعد وقوع الانفجارين في أربيل أن الهجمات التي وصفها بالارهابية لن تثني الاحزاب الكردية عن مطالبتهم بالفيدرالية. الى ذلك لفتت الوكالة الى أن هوشيار زيباري وزير الخارجية العراقي وجّه أصابع الاتهام الى جماعة انصار الاسلام المرتبطة بشبكة القاعدة الارهابية، متهماً إياها بالمسؤولية عن الإنفجارين.
يشار الى ان قوات التحالف أعلنت أولاً أن عدد القتلى تجاوز 56 شخصاً، لكنها عادت وأعلنت اليوم ان العدد ارتفع الى 67 قتيلاص، فيما إرتفع عدد المصابين الى 267 شخصاً في الهجومين اللذين نفذهما انتحاريان. وبين القتلى عدد من كبار المسؤولين في الحزبين منهم سامي عبدالرحمن نائب رئيس الوزراء في حكومة أربيل وشوكت شيخ يزدين وزير شؤون مجلس الوزراء وسعد عبدالله وزير الزراعة ومحافظ أربيل أكرم منتك من الحزب الديموقراطي وشاخوان عباس وخسرو شيره من الاتحاد الوطني.
من جهة أخرى، دان مدير ادارة سلطة الائتلاف الموقتة بول بريمر الهجومين، مشدداً على أن قوات التحالف ستنتصر في النهاية على الارهاب، وأن العنف لن يستطيع وقف عجلة اعادة تعمير العراق على الصعيدين السياسي والاقتصادي.
في سياق ذي صلة، نسبت وكالة اسوشيتد برس الى الزعماء الكورد ان الهجومين لن يزيدا الكورد سوى اصراراً على تعميق الوحدة بين صفوفهم وتقوية مطالبتهم بالفيدرالية. وفي هذا الإطار أكدت الوكالات ان الزعيمين الكرديين تبادلاً رسائل عاجلة بعد الحادث أبديا فيها استعداد الحزبين لتقارب أكثر جدية وسرعة من السابق، خصوصاً في اتجاه توحيد ادارتيهما في أربيل والسليمانية.
ولفتت الوكالة الى أن الهجومين نفذهما انتحاريان كانا يرتديان ملابس رجال الدين ويخفيان تحتها أحزمتهما الناسفة. ونسبت الوكالة الى حراس في مقري الحزبين انهم لم يلجأوا الى تفتيش الداخلين مراعاة لتقليد قومي يمنع تفتيش الضيوف).

سيداتي وسادتي
لتفاصيل اضافية حول الانفجارين أجرينا اتصالين هاتفيين مع مراسلينا في أربيل والسليمانية. سألنا أولاً مراسلنا في أربيل شمال رمضان عن آخر المستجدات على صعيد الانفجارين والضحايا:

(أربيل)

ومن أربيل الى السليمانية مع مراسلنا مصطفى صالح كريم الذي تحدثنا اليه وسالناه أولاً عن تفاصيل اضافية جديدة حول ما حدث في مقر الاتحاد الوطني الكردستاني في أربيل لحظة وقوع الهجوم:

(السليمانية)

علي صعيد آخر، نقلت اسوشيتد برس عن الخبير الأميركي في ملاحقة الارهاب جوناثان شانزر من معهد واشنطن لسياسات الشرق الأدنى أن الهدف من الهجومين قد يكون زرع الضغائن بين الكورد والمجموعات العرقية الأخرى.
من ناحية ثانية، دعى المجلس الأعلى للثورة الاسلامية الى تعاون جمعي من أجل مواجهة الارهاب. جاء ذلك بعد وقوع الانفجارين في أربيل.
----------فاصل-------------------
في محور آخر، نقلت وكالة فرانس برس عن مسؤولين في مكتب اعادة تعمير العراق التابع لوزارة التجارة الأميركية أن الهجمات المسلحة لم تثني رغبة المستثمرين الأجانب من التطلع الى الاسواق العراقية. مسؤول المكتب وليام لاش أكد ذلك في مؤتمر صحافي عقده في العاصمة الفلبينية. تفاصيل أخرى حول تصريحات لاش في التقرير التالي الذي تقرأه فريال حسين:

(نقلت وكالة فرانس برس عن وليام لاش مساعد وزير التجارة الأميركي أنه على رغم سوء الحالة الأمنية في بعض مناطق العراق، فإن أعداداً كبيرة من المستثمرين الأجانب في القطاع الخاص من دول التحالف عبروا عن رغبتهم في الاستثمار في العراق.
لاش أكد الحاجة الى تضامن دولي بغية إعادة العراق الى حالته الطبيعية، مضيفاً ان الدول التي عارضت الحرب ضد نظام الرئيس العراقي المعتقل صدام حسين مثل فرنسا وألمانيا يمكنهما المشاركة في أعمال اعادة التعمير لكن كمقاولين ثانويين.
الى ذلك لفت لاش الى أن شركات عدة من بولندا وتشيكيا تعمل في قطاع الفندقة والعقارات عبرت عن رغبتها في الاستثمار في العراق. واشار مساعد وزير التجارة الاميركي الى ان العدد الفعلي للشركات والدول الراغبة في الاستثمار في العراق يتزايد يومياً على رغم اعمال العنف التي تشهدها المناطق العراقية.
كذلك أكد المسؤول الاميركي الذي جاء الى مانيلا لحض شركات فلبينية على المشاركة في معرض تجاري يقام في بغداد في نيسان المقبل، أكد أن العراق بدأ يشهد العديد من النشاطات الاقتصادية، مضيفاً أنه لا يمتلك معطيات حول هذه النشاطات، لكنه يعرف أن شركات عدة دخلت العراق، وان شركات كثيرة ترى أن العراق يمثل الآن سوقاً مهمة ينبغي الدخول اليها بسرعة).

------------فاصل---------------

ذكرت وكالة اسوشيتد برس أن الرئيس جورج دبليو بوش سيوقع أمراً تنفيذياً بالبدء في تحقيق حول اخفاق الاستخبارات الأميركية في العراق. تفاصيل اضافية حول هذا التطور في العرض التالي مع فوزي عبدالأمير:

(يُنتظر أن يوقع الرئيس الأميركي جورج دبليو بوش أمراً بفتح تحقيق حول ما تردد عن إخفاق وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية في جمع معلومات حقيقية عن ملف اسلحة الدمار الشامل العراقية. وكالة اسوشيتد برس نقلت عن مسؤول في البيت الأبيض لم يشأ ذكر إسمه أن التحقيق سيتناول عدداً من المواضيع المتعلقة بأسلحة العراق المحظورة بينها موضوع شبكة القاعدة والدول التي تصفها واشنطن بالمارقة مثل كوريا الشمالية. واضافت الوكالة ان فريق التحقيق سيعطى صلاحيات واسعة، لكن من غير المؤكد ان ينتهي الفريق من تحقيقاته قبل الانتخابات الرئاسية المقبلة.
يشار الى أن مسألة فتح التحقيق تأتي وسط تكهنات بأن مصداقية الولايات المتحدة في مهب الريح نتيجة عدم التأكد من المعلومات التي بنت عليها تقديراتها حول شن الحرب ضد العراق. هذا في الوقت الذي لم يعثر فيه المفتشون وبينهم المفتش الأميركي ديفد كاي على أدلة تؤكد وجود هذه الأسلحة في العراق رغم المهمات التي نفذها المفتشون خلال الأشهر الماضية.
كذلك نقلت الوكالة عن المسؤول في البيت الابيض أن بوش سيختار أعضاء فريق التحقيق من خبراء ملمين بالمشكلات الاستخباراتية.
وفي تقرير آخر بثته وكالة اسوشيتد برس، من المقرر أن يصل الى موسكو الرئيس بالوكالة للجنة التفتيش الدولية (أنموفيك) الخاصة بالعراق ديمتريوس بريكوس اليوم الاثنين وذلك لإجراء مباحثات مع الديبلوماسيين الروس حول إمكان عودة فريقه الى العراق. واضافت اسوشيتد برس ان بريكوس سيلتقي نائب وزير الخارجية الروسي يوري فيدوتوف).

في السياق ذاته، نقلت وكالة ايتار تاس عن المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي دعوته الى عودة فورية لمفتشي الامم المتحدة الى العراق.

مستمعينا الكرام
نبقى في محور ملف اسلحة الدمار الشامل العراقية، حيث أجمع اصحاب الشأنين العسكري والمدني في اسرائيل على عدم صحة تصريحات أدلى بها المفتش السابق عن اسلحة الدمار العراقية سكوت ريتر وقال فيها إن اسرائيل كانت على علم بعدم وجود منظومات للصواريخ الباليستية لدى النظام العراقي السابق. مراسلنا في القدس كرم منشي في الرسالة الصوتية التالية:

(القدس)
-------------فاصل--------------
وفي الكويت أكد وزير الدفاع الكويتي الذي قام بجولة تفقدية في المناطق الحدودية مع العراق أن بلاده لا تستطيع لاسباب تتعلق بحساسية الموضوع تدريب وحدات من الجيش العراقي. لكنها مستعدة للمساعدة في تدريب الشرطة العراقية. تفاصيل هذا الموضوع مع مراسلنا في الكويت سعد العجمي:

(الكويت)

---------فاصل-----------

اخيراً، اعتبر نائب وزير الخارجية الأميركي ريتشارد آرميتاج أن قرار طوكيو ارسال قوات عسكرية الى العراق للمشاركة في المهمات الانسانية لحظة تاريخية في تنامي العلاقات القيادية بين الولايات المتحدة واليابان وتعمق صلات التحالف بينهما.
سيداتي وسادتي
الى هنا تنتهي محطات هذا الملف. الى اللقاء وعودة الى فقرات برامجنا.

على صلة

XS
SM
MD
LG