روابط للدخول

تحقيق لقسم الأخبار في اذاعة اوروبا الحرة بشأن مضاعفات تقرير هاتن في ما يتعلق بهيئة الاذاعة البريطانية المعروفة ببي بي سي


اياد الكيلاني اعد عرضا للتحقيق

تعاني بريطانيا اليوم من حالة ذهول نتيجة صدور التقرير الذي طال انتظاره حول وفاة الخبير في مجال الأسلحة لدى الحكومة البريطانية David Kelly. فلقد توصل كبير القضاة Lord Brian Hutton في تقريره الذي صدر الثلاثاء إلى أن رئيس الوزراء البريطاني توني بلير وحكومته لم يسعى إلى تضليل الأمة حول مدى التهديد المتمثل في أسلحة الدمار الشامل العراقية. إلا أن هيئة الإذاعة البريطانية فلم تنج بمثل هذه السهولة ، بل تتعرض الآن إلى أسوأ أزمة تمر بها منذ 50 عاما.
مراسل إذاعة أوروبا الحرة / إذاعة الحرية في لندن Jan Jun أعد تقريا حول الموضوع يشير فيه إلى أن وسائل الإعلام في بريطانيا قطعت برامجها الاعتيادية لتنقل كلا من تصريح القاضي Hutton وما تلاه من مناقشة للموضوع في مجلس العموم البريطاني. ويوضح بأن Hutton توصل إلى عدم تصرف حكومة رئيس الوزراء توني بلير بشكل مخل بالشرف لدى عرضها ما كان لديها من معلومات استخبارية حول مدى التهديد العراقي.
وكان Hutton وجه نقدا لاذعا إلى هيئة الإذاعة البريطانية المعروفة بالBBC ، وخصوصا إلى إدارتها ، فيما يتلق بالطريقة التي عالجت بها تقريا بثته لمراسلها Andrew Gilligan . وأسفر تقرير القاضي عن قيام الBBC بتوجيه اللوم إلى نفسها في عدد من التقارير ، كما دفعت الرئيس السابق لكتب الاتصالات التابع لرئيس الوزراء Alistair Campbell إلى إصدار بيان جاء فيه:

Audio – NC012932 – Campbell

لو كانت الحكومة واجهت انتقادات بالمستوى الذي وجهه Lord Hutton إلى الBBC ، لكانت قُدّمت استقالات بالتأكيد ، وعلى الفور.

ثم أعلن بعد ذلك بقليل رئيس مجلس إدارة الBBC ، Gavyn Davies استقالته من منصبه ، وتقدم مدير عام الBBC ، Greg Dyke اعتذارا إلى الحكومة في بيان إلى الأمة تم بثه هو الآخر على الهواء مباشرة ، وجاء فيه:

Audio – NC012872 – Dyke

الBBC تقر فعلا بأن بعض الادعاءات الرئيسية الواردة عن Andrew Gilligan في برنامج Today في التاسع والعشرين من أيار الماضي كانت خاطئة ، ونحن نعتذر لذلك. غير أننا نود الإشارة إلى أننا لم نتهم – في أية مرحلة من الأشهر الثمانية الماضية - رئيس الوزراء بالكذب ، الأمر الذي أكدناه علنا في عدد من المناسبات.

-----------------فاصل--------------

ويمضي المراسل في تقريره إلى أن Dyke شدد في بيانه على أن الBBC اتخذت خطوات لتحسين إجراءاتها التحريرية ، وأنه قد تم وضع هيكلية جديدة للاستجابة إلى ضرورات الانتقادات والالتزام، إلا أن التقرير ينقل عن المدير الإداري السابق لتلفزيون الBBC ، Paul Fox تأكيده بأن هذه الأزمة تمثل أخطر أزمة تمر بها الBBC منذ 50 عاما.
كما ينقل المراسل عن David Baker – أستاذ العلوم السياسية بجامعة Warwick قوله:

Audio – NC012933 – Baker

يبدو أن التحقيق يؤكد بأن جميع الأضرار التي تحققت ، جاءت بسبب تصرفات الBBC. أما المراسل فلقد ارتأى أنه لديه خبر حقيقي ، ثم فعل ما لا يجوز أن يفعله الصحفي في المجتمعات الحرة ، أي أنه اختلق الأدلة الكفيلة بتأييد الخبر.

وينسب Jun في تقريره إلى محللين سياسيين توقعهم بأن سمعة الBBC ستصاب بالتأكيد بالضرر – في الداخل وفي الخارج على حد سواء – نتيجة مضمون تقرير القاضي Hutton ، وينسب إلى Baker قوله في هذا الشأن:

Audio – NC012935 – Baker

التقرير يترك مصداقية الBBC في وضع كان يتعرض إلى التهديد لعدة سنوات مضت ، فخلال السنوات العشرين الماضية لم تعد إذاعة الدولة بالمستوى التي كانت عليه في الماضي ، فهي تلجأ الآن إلى التعاقد مع آخرين لوضع بعض برامجها. صحيح أن ضوابط السلوك والأداء ما تزال موجودة ، ولكن الشخصية العامة للBBC قد انحرفت.

-----------------فاصل--------------

ويوضح المراسل بأن بعض السياسيين ووسائل الإعلام – بمن فيهم زعيما الحزبين المحافظ ولليبرالي الديمقراطي المعارضين – Michael Howard و Charles Kennedy ، فهما يعتقدان أن الBBC لم تتعامل بشكل وافي مع جودة المعلومات الاستخبارية من عدمها ، تلك المعلومات التي جعلت الحكومة تدعي وجود أسلحة دمار شامل في العراق. وهما يحضان بالتالي الحكومة على فتح تحقيق في مدى كفاءة الوكالات الاستخبارية .
وينسب التقرير إلى Timothy Garden الزميل بالمعهد الملكي للشؤون الخارجية ، قوله:

Audio – NC012936 - Garden

لا بد وأن توني بلير مسرور للغاية نتيجة تعرض الBBC إلى هذه الانتقادات ، إذ سيسفر الأمر عن ثني التركيز على هذا التساؤل ، الذي لم يتطرق إليه Hutton ، والمتعلق أساسا بجودة المعلومات الاستخبارية.

غير أن Hutton أكد بأن هذه القضية لم تقع ضمن ما كلف به.
أما الانتقادات الموجهة للطريقة التي عالجت بها الحكومة مسألة الحرب على العراق ، فسوف تستمر على الأرجح ، برغم صدور تقرير القاضي Hutton.

على صلة

XS
SM
MD
LG