روابط للدخول

طالعتنا صحف عربية صادرة اليوم بعدد من مقالات الرأي ذات صلة بالشأن العراقي


إعداد و تقديم محمد علي كاظم

سيداتي سادتي نبدا هذه الجولة بعرض عناوين صحف لبنانية اهتمت بالشان العراقي ثم نعرض لبعض من تعليقاتها.
فاصل
صحيفة السفير كتبت عنوان رئيسا جاء فيه :
مجلس الحكم يتنصل من المحاكم الشرعية قادة الاحتلال يخشون حرباً أهلية في العراق.
ونقرا في المستقبل :
الأمم المتحدة تنفي تلقي مسؤولين منها هبات نفطية من صدام.
واخترنا من الكفاح العربي:
الإدارة الأميركية ترفض تحقيقاً مستقلاً: أدلة أسلحة العراق ضاعت خلال النهب.
وطالعتنا النهار بهذا العنوان:
الربيعي: الأسد سيعيد الأموال العراقية ومجلس الحكم يريد اتفاقاً أمنياً مع سوريا .
فاصل
وقبل الانتقال الى عرض بعض من تعليقات الصحف اللبنانية على الشؤون العراقية اليكم مطالعة سريعة للصحف المصرية وماتناولته من شؤون عراقية. احمد رجب:
القاهرة
فاصل
الصحف اللبنانية عرضت في تعليقاتها لعدد من المسائل العراقية فتحت عنوان " العراق في مهب الكباش المذهبي " نشرت للكاتب العراقي علي السعدي مقالا راى فيه أن صفوف الرافضين للانتخابات، ستزداد طولاً متسترة في جزئها الأخير بشعار لا انتخابات تحت الاحتلال وسيتم الترويج لهذا على نطاق واسع من قبل الأصوات الاعلامية اياها التي طالما هاجمت مجلس الحكم لأنه معين من الاحتلال وليس منتخباً من الشعب، وسيعاد خلط الأوراق وتعديل المواقف ودوزنة الأصوات طبقا لذلك وستتم التغطية على حقيقة أن هذا الشعار ذاته، سيكون إحدى الأدوات المهمة بيد الاحتلال لتشريع وجود طويل الأمد تمنحه اياه حكومة عراقية منقحة يريد تفصيلها حسب مزاد المساومات المدفوعة، وهو ما يكاد ينطبق حرفيا على ما فعله الانكليز في عشرينيات القرن الماضي، حين ربطوا العراق بمعاهدات وأحلاف وصاية وتبعية، لكنها هذه المرة ستكون أشد خطورة، ولن تنفع معها ، كما يعتقد السعدي ، الحسابات الفئوية قصيرة النظر، في الخروج من المأزق الذي سيطال بتأثيره الجميع، لأن الخاسر الأكبر سيكون العراق، والعراق وحده دون الآخرين، فمتى يجتمع أبناؤه حول شعار العراق أولاً، وهو لأبنائه؟.
فاصل
السفير نعيم محمد قداح نشر في الكفاح العربي تعليقا اشار فيه الى ان من مصلحة الشعب العراقي ان يسارع قادته من مختلف الاطياف السياسية الى رص الصفوف وقطع دابر اي فتنة طائفية او عنصرية او اي نوع آخر حتى لا يقع الشعب فريسة جراثيم سياسية خبيثة تريد إثارة الماضي الكريه مما لم يألفه في حياته منذ قيام الدولة العراقية قبل زهاء ثمانية عقود. ان ما يحصل للعراق لا يعود الى الغطرسة الاميركية التي رفضت الاستماع الى نصائح الحلفاء بل الى المخطط الذي وضعته واشنطن واعترف به وزير الخارجية كولن باول امام احدى لجان الكونغرس. ويهدف الى تغيير خريطة المنطقة, سواء بما يعزز الكيان الاسرائيلي او باستكمال وضع اليد على كل مصادر النفط في الوطن العربي بعد القضاء على النظام العراقي.
فاصل
سيداتي سادتي انتهى هذا العرض الموجز للشان العراقي في صحف لبنانية ومصرية..عودة لمتابعة بقية مواد برامجنا.

على صلة

XS
SM
MD
LG