روابط للدخول

الملف الثاني: الامين العام للامم المتحدة يعلن أن الفريق المكلف بتقصي إمكانية تنظيم انتخابات عامة في العراق سيتوجه الى بغداد خلال أيام، باول يؤكد حرص واشنطن على وحدة العراق


اعداد و تقديم اكرم ايوب

مستمعي الكرام .. اكرم ايوب يحييكم ، ويأخذكم في جولة على أبرز تطورات الشأن العراقي ، ومن بينها :

- الامين العام للامم المتحدة يعلن أن الفريق المكلف بتقصي إمكان تنظيم انتخابات عامة في العراق ، سيتوجه الى بغداد، خلال أيام.


ولكن قبل الانتقال الى الملف العراقي نتوقف مع عرض موجز للأخبار العراقية :

فاصل

نعود الى ملف الشان العراقي ..
اعلن كوفي انان الامين العام للامم المتحدة ، أن فريق المنظمة الدولية المكلف بتقصي إمكان تنظيم انتخابات عامة في العراق قبل نهاية حزيران المقبل، سيتوجه الى بغداد، خلال أيام .
ونقلت رويترز عن الامين العام في مؤتمر صحفي في بروكسل، على هامش افتتاح مركز معلومات أقليمي جديد للامم المتحدة، ان المنظمة الدولية تُحرز تقدما في هذا الاطار، وان قوات التحالف، تعهدت ببذل قصارى جهدها لحماية فريق الامم المتحدة في العراق.

الى هذا، نقلت فرانس برس عن الشيخ عبد المهدي كربلائي تعهده بتعامل المرجعية الشيعية بذهن منفتح مع فريق الامم المتحدة الذي سيصل العراق في غضون أيام . وطالب كربلائي الفريق بالاستناد الى تقييم موضوعي يبتعد عن تأثيرات من وصفهم بالمعارضين للمرجعية .

فاصل

رد الرئيس جورج دبليو بوش ، يوم الخميس ، على أنتقادات منافسيه في الانتخابات الرئاسية المقبلة ، حول العراق ، مشيرا الى أنه يتطلع الى المناظرات التي تسبق العملية الانتخابية ، والى معرفة سلامة قرار الحرب الذي قام بأتخاذه :
( صوت – بوش )

في خط متصل ، سعت كوندوليسا رايس مستشارة الرئاسة الاميركية لشؤون الامن القومي لتجنب دعوات تطالب بإجراء تحقيق مستقل في معلومات مخابراتية خاطئة بشأن برامج الاسلحة العراقية ، وقالت إن الولايات المتحدة ربما لن تعرف ابدا الحقيقة ، بسبب أعمال النهب التي وقعت في العراق بعد الحرب – بحسب ما ذكرت رويترز .
ورأت رايس ان ديفيد كاي الرئيس السابق لفريق التفتيش الأميركي أثار بعض الاسئلة ، وان الادارة الاميركية ترغب في الاجابة عنها. وقالت المسؤولة الاميركية ان الادارة ترغب في الحصول على كل الحقائق ، لتقارن بين ما كان يظن البيت الابيض أنه سيتم العثور عليه في العراق وما عُثر عليه بالفعل. وقالت رايس إنه مهما تكن النتيجة فإن الادارة ترى أنه كان يتعين التعامل مع التهديد الذي كان يمثله صدام

فاصل

وكان ديفيد كاي دعا إلى تشكيل لجنة تحقيق مستقلة للبحث في عدم دقة المعلومات الاستخباراتية بشأن أسلحة العراق ، لافتا الى أنه على الرغم من عدم العثور على أسلحة، فإن هناك أدلة تثبت تورط العراق في برامج محظورة . وقال أمام لجنة القوات المسلحة في الكونغرس الاميركي إن الجميع تقريبا تعرضوا للتضليل ، فيما يتعلق بدرجة التهديد الذي يمثله صدام وأسلحة الدمار الشامل التي كان يُعتقد أنها في حوزته ، مؤكدا أنه لا يعفي نفسه من ذلك الخطأ.
وأعرب كاي عن اعتقاده بأن الجهود التي وجهت إلى هذه النقطة اتصفت بالكثافة الكافية ،وأنه من غير المرجح تماما أن تكون هناك مخزونات كبيرة من الأسلحة الكيماوية والبيولوجية لأغراض عسكرية "- بحسب تعبيره .

من ناحيته قال وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري ، الخميس ، إن أسلحة الدمار الشامل التي حصل عليها نظام الحكم السابق للعراق وفشلت عمليات التفتيش في العثور عليها – هذه الاسلحة مخبأة بعناية ، مُعربا عن ثقته في إمكان العثور عليها- بحسب مانقلت رويترز عن الوزير العراقي في مؤتمر صحافي في صوفيا .

فاصل

وتواصلت تفاعلات قضية أسلحة العراق على الجانب الاخر من الاطلسي ، حيث نقلت فرانس برس عن صحيفة ذي تايمز البريطانية ان البرلمان البريطاني سيجري تحقيقا جديدا حول المعلومات المخابراتية التي سبقت حرب العراق . الصحيفة ذكرت ان ريتشارد دييرلف رئيس المخابرات البريطانية MI6 سيمثل امام لجنة المخابرات والامن التابعة للبرلمان ، لمعرفة السبب وراء أعتقاده بدقة وموثوقية المعلومات المخابراتية عن اسلحة صدام .

وأظهر استطلاع للرأي نشرته صحيفة ديلي تلغراف البريطانية أن الغالبية من البريطانيين ( أو 56 في المائة ) يعتقدون أن نتائج تحقيق لجنة هاتون التي برأت رئيس الوزراء البريطاني توني بلير من مسؤولية انتحار خبير الأسلحة ديفيد كيلي كانت مُحرّفة ، فيما اعتبر 67 في المائة من المستجيبين أن هيئة الإذاعة البريطانية كانت تقول الحقيقة. كما أظهر استطلاع للرأي نُشر في صحيفة ذي غارديان البريطانية ان عدد البريطانيين الذين يثقون في الحكومة يقل عن الذين يثقون في هيئة الاذاعة البريطانية .

من جانب آخر ، اعلن رئيس الوزراء البريطاني توني بلير ، الخميس ، عن قبوله أعتذار هيئة الاذاعة البريطانية ، فيما يخص أتهام حكومته بالتلاعب بالمعلومات المخابراتية ، مشيرا الى أنه سيحترم أستقلالية الهيئة البريطانية .
وكان مدير عام هيئة الاذاعة البريطانية (بي بي سي) Dyke Greg قدم استقالته في أعقاب صدور تقريراللورد هاتون كما استقال Gavyn Davies رئيس مجلس أمناء هيئة الاذاعة البريطانية .


فاصل

وفيما يتعلق بالعلاقات العراقية التركية ، أكد وزير الخارجية الاميركي كولن باول حرص واشنطن على وحدة العراق، وقال في مؤتمر صحفي مشترك مع وزير الخارجية التركي عبدالله غل إن هدف واشنطن هو إبقاء العراق مستقلا ، مضيفا أن السياسة الاميركية
تهدف إلى ضمان وحدة العراق كدولة واحدة ، وأن تتولى الحكومة العراقية سلطة إدارة كافة الموارد الطبيعية .
وأيد غل تصريحات باول فيما يتعلق بالعراق، مشيرا الى وجود تصور مشترك حول ضرورة الحفاظ على وحدة العراق والموارد الطبيعية . وكان رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان ابلغ مجلس العلاقات الخارجية في نيويورك ، بأن تركيا لن تقبل بنظام فدرالي عراقي يُقام على أسس عرقية، لكنها تحبذ أن يستند هذا النظام إلى أسس جغرافية.
وجاءت تصريحات اردوغان في أعقاب محادثاته مع الرئيس بوش في البيت الأبيض . وكان الرئيس بوش أوضح بعد المحادثات بأنه ملتزم بالحفاظ على وحدة الأراضي العراقية .

علي الياسي ، مراسل الاذاعة في بغداد ، ألتقى بمسؤول في تنظيم سياسي عراقي وبمحلل سياسي عراقي للحديث عن اسباب الجدل الدائر حول قضية الفيدرالية :
( بغداد – الياسي )

فاصل
واستمرت تفاعلات افتضاح قضية توزيع النظام السابق للهبات النفطية على مؤيديه من العرب والاجانب .
رويترز نقلت عن وزير الخارجية هوشيار زيباري أن العراق سيطالب بالاموال وبكميات النفط التي دفعها صدام حسين لسياسيين ومنظمات اجنبية من أجل الحصول على تأييدهم .
فرانس برس قالت إن الحزب الحاكم في الهند طالب بفتح تحقيق حول ماورد في تقارير صحافية عراقية عن استلام حزب المؤتمر المعارض لهبات ٍ نفطية من صدام حسين مقابل توفير الدعم لنظامه .
في التقرير التالي يعرض فلاح حسن ، مراسل الاذاعة في بغداد ، لآراء من الوسط الثقافي العراقي :
( بغداد – حسن )


فاصل

قال قائد القيادة الوسطى الأميركية الجنرال جون أبي زيد إن أعمال العنف التي تُشن من قبل متمردين في العراق ستتصاعد مع اقتراب موعد تسليم السلطة إلى العراقيين ، وفي حال إجراء انتخابات أم لا . وأضاف أبي زيد أن المسلحين الإسلاميين والبعثيين هم الخطر الرئيس حاليا. وأضاف القائد الأميركي "هناك الكثير من الناس لا يرغبون في قيام كيان مستقل وسيادة للعراق" – بحسب تعبيره .
وأوضح الجنرال أبي زيد أن الولايات المتحدة تعتزم إعادة تنظيم قيادتها العسكرية قبل تسليم السلطة إلى العراقيين في تموز المقبل ، لافتا الى ان قوات الأمن العراقية المدربة التي وصلت الى 230 الف رجل لن تتمكن ، بحلول تموز ، من تحمل مسؤولية الحفاظ على الأمن في البلاد دون مساعدة من قوات التحالف.
وأشار أبي زيد أيضا الى أن اعتقال حسن غول في العراق ، والذي يُعتقد انه عنصربارز في تنظيم القاعدة، يُعدُ مؤشرا واضحا على نشاط القاعدة في البلاد .
في خط متصل صرح قائد القوات الاميركية في العراق اللفتنانت جنرال ريكاردو سانشيز بأن القبض على غول يُعد علامة واضحة على محاولات منظمة القاعدة الارهابية تعزيز موقعها في العراق ، لافتا الى ان الجماعة الارهابية تعمل في العراق منذ ثلاثة شهور في الاقل .
من كركوك ، ينقل مراسل الاذاعة سوران الداوودي هذه الصورة عن الحالة الامنية في المدينة ، ويذكر في السياق الاستيلاء على مبالغ كبيرة من العملة الايرانية :
( كركوك )
فاصل
ويتناول عماد جاسم مراسل الاذاعة في بغداد ، ظاهرة اغتيال قيادات بعثية سابقة مع محللين سياسيين عراقيين :
( بغداد – جاسم )
فاصل
وفي محور اقتصادي ، صرح لورينزو بيريز رئيس بعثة صندوق النقد الدولي الى بغداد ، ان الصندوق سيسدد الى العراق اول دفعة عاجلة لفترة ما بعد الحرب ، و ذلك خلال النصف الثاني من العام الحالي .
رئيس البعثة قال ايضا إن العراق، بصفته دولة خارجة من الحرب ، يُمكن ان يتلقى ما يصل الى 850 مليون دولار وعلى عدة دفعات.
مضيفا ان هذه المساعدة يمكن ان تشكل في ما بعد، انطلاقة لبرنامج مساعدات منتظم لدعم العراق.
من جانب آخر ، وافق البنك الدولي على انشاء صندوق خاص يتولى تمويل عملية إعادة اعمار العراق .

ختام

على صلة

XS
SM
MD
LG