روابط للدخول

الملف الاول: الرئيس بوش يُعرب عن قناعته التامة بأن قرار حرب العراق كان شيئا سليما يتعين القيام به، رايس تقول إن واشنطن ربما لن تعرف ابدا الحقيقة بخصوص اسلحة الدمار الشامل بسبب أعمال النهب


اعداد و تقديم اكرم ايوب

مستمعي الكرام .. اكرم ايوب يحييكم ، ويأخذكم في جولة على أبرز تطورات الشأن العراقي ، ومن بينها :
-

-
رايس تقول إن واشنطن ربما لن تعرف ابدا الحقيقة بخصوص اسلحة الدمار الشامل ، بسبب أعمال النهب التي وقعت في العراق بعد انهيار النظام السابق


ولكن قبل الانتقال الى الملف العراقي نتوقف مع عرض موجز للأخبار العراقية :


فاصل

نعود الى ملف الشان العراقي

رد الرئيس جورج دبليو بوش ، يوم الخميس ، على أنتقادات منافسيه في الانتخابات الرئاسية المقبلة ، حول العراق ، مشيرا الى أنه يتطلع الى المناظرات التي تسبق العملية الانتخابية ، والى معرفة سلامة قرار الحرب الذي قام بأتخاذه :
( صوت – بوش )

في خط متصل ، سعت كوندوليسا رايس مستشارة الرئاسة الاميركية لشؤون الامن القومي لتجنب دعوات تطالب بإجراء تحقيق مستقل في معلومات مخابراتية خاطئة بشأن برامج الاسلحة العراقية ، وقالت إن الولايات المتحدة ربما لن تعرف ابدا الحقيقة ، بسبب أعمال النهب التي وقعت في العراق بعد الحرب – بحسب ما ذكرت رويترز .
وقالت رايس لشبكة NBCالتلفزيونية إن المخابرات بدأت بالفعل في
اجراء تحقيق خاص بها ، وهو "نوع من التدقيق لمراجعة ما هو معروف أنه دخل بالفعل للعراق ، وما تم العثور عليه عندما ذهبوا الى هناك" – بحسب تعبيرها .
ورأت رايس ان ديفيد كاي الرئيس السابق لفريق التفتيش الأميركي أثار بعض الاسئلة ، وان الادارة الاميركية ترغب في الاجابة عنها.
وفي مقابلة أخرى مع شبكة تلفزيون ABCالاميركية أضافت رايس أن العالم "لن يعرف بشكل كامل" المدى الذي وصلت اليه برامج الاسلحة العراقية لأن الوثائق والادلة ضاعت خلال أعمال النهب التي حدثت بعد انهيار نظام صدام حسين.
وتابعت المسؤولة الاميركية قائلة ان الادارة ترغب في الحصول على كل الحقائق ، لتقارن بين ما كان يظن البيت الابيض أنه سيتم العثور عليه في العراق وما عُثر عليه بالفعل. وقالت رايس إنه مهما تكن النتيجة فإن الادارة ترى أنه كان يتعين التعامل مع التهديد الذي كان يمثله صدام .

من جهته ذكر المتحدث بأسم البيت الابيض سكوت ماكليلان بأن وكالة المخابرات المركزية تُجري تحقيقا داخليا وارجأت اجراء تحقيق مستقل الى وقت لاحق.وقال ماكليلان إنه "من المهم السماح للخبراء بجمع كل المعلومات وانهاء العمل الذي يقومون به " - بحسب تعبيره .

فاصل


وكان ديفيد كاي دعا إلى تشكيل لجنة تحقيق مستقلة للبحث في عدم دقة المعلومات الاستخباراتية بشأن أسلحة العراق ، لافتا الى أنه على الرغم من عدم العثور على أسلحة، فإن هناك أدلة تثبت تورط العراق في برامج محظورة . وقال أمام لجنة القوات المسلحة في الكونغرس الاميركي إن الجميع تقريبا تعرضوا للتضليل ، فيما يتعلق بدرجة التهديد الذي يمثله صدام وأسلحة الدمار الشامل التي كان يُعتقد أنها في حوزته ، مؤكدا أنه لا يعفي نفسه من ذلك الخطأ.
وأعرب كاي عن اعتقاده بأن الجهود التي وجهت إلى هذه النقطة اتصفت بالكثافة الكافية ،وأنه من غير المرجح تماما أن تكون هناك مخزونات كبيرة من الأسلحة الكيماوية والبيولوجية لأغراض عسكرية "- بحسب تعبيره .

من ناحيته قال وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري ، الخميس ، إن أسلحة الدمار الشامل التي حصل عليها نظام الحكم السابق للعراق وفشلت عمليات التفتيش في العثور عليها – هذه الاسلحة مخبأة بعناية ، مُعربا عن ثقته في إمكان العثور عليها- بحسب مانقلت رويترز عن الوزير العراقي في مؤتمر صحافي في صوفيا .

فاصل

وتواصلت تفاعلات قضية أسلحة العراق على الجانب الاخر من الاطلسي ، حيث نقلت فرانس برس عن صحيفة ذي تايمز البريطانية ان البرلمان البريطاني سيجري تحقيقا جديدا حول المعلومات المخابراتية التي سبقت حرب العراق . الصحيفة ذكرت ان ريتشارد دييرلف رئيس المخابرات البريطانية MI6 سيمثل امام لجنة المخابرات والامن التابعة للبرلمان ، لمعرفة السبب وراء أعتقاده بدقة وموثوقية المعلومات المخابراتية عن اسلحة صدام .

وأظهر استطلاع للرأي نشرته صحيفة ديلي تلغراف البريطانية أن الغالبية من البريطانيين ( أو 56 في المائة ) يعتقدون أن نتائج تحقيق لجنة هاتون التي برأت رئيس الوزراء البريطاني توني بلير من مسؤولية انتحار خبير الأسلحة ديفيد كيلي كانت مُحرّفة ، فيما اعتبر 67 في المائة من المستجيبين أن هيئة الإذاعة البريطانية كانت تقول الحقيقة. كما أظهر استطلاع للرأي نُشر في صحيفة ذي غارديان البريطانية ان عدد البريطانيين الذين يثقون في الحكومة يقل عن الذين يثقون في هيئة الاذاعة البريطانية .

من جانب آخر ، اعلن رئيس الوزراء البريطاني توني بلير ، الخميس ، عن قبوله أعتذار هيئة الاذاعة البريطانية ، فيما يخص أتهام حكومته بالتلاعب بالمعلومات المخابراتية ، مشيرا الى أنه سيحترم أستقلالية الهيئة البريطانية .
وكان مدير عام هيئة الاذاعة البريطانية (بي بي سي) Dyke Greg قدم استقالته في أعقاب صدور تقرير اللورد هاتون واستقالة Gavyn Davies رئيس مجلس الامناء . وكان إجتماع مجلس أمناء الهيئة قد جرى صباح الخميس لبحث الأزمة التي ترتبت على اعلان نتائج تقرير لورد هاتون بشأن انتحار خبير الاسلحة البريطاني ديفيد كيلي ، و تضمن انتقادات لأسلوب الهيئة البريطانية في تحرير الاخبار . وقال دايك إن هذه فرصة جيدة لبداية جديدة لهيئة الاذاعة البريطانية.

فاصل

وفيما يتعلق بالعلاقات العراقية التركية ، أكد وزير الخارجية الاميركي كولن باول حرص واشنطن على وحدة العراق، وقال في مؤتمر صحفي مشترك مع وزير الخارجية التركي عبدالله غل إن هدف واشنطن هو إبقاء العراق مستقلا ، مضيفا أن السياسة الاميركية
تهدف إلى ضمان وحدة العراق كدولة واحدة ، وأن تتولى الحكومة العراقية سلطة إدارة كافة الموارد الطبيعية .
وأيد غل تصريحات باول فيما يتعلق بالعراق، مشيرا الى وجود تصور مشترك حول ضرورة الحفاظ على وحدة العراق والموارد الطبيعية . وكان رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان ابلغ مجلس العلاقات الخارجية في نيويورك ، بأن تركيا لن تقبل بنظام فدرالي عراقي يُقام على أسس عرقية، لكنها تحبذ أن يستند هذا النظام إلى أسس جغرافية.
وجاءت تصريحات اردوغان في أعقاب محادثاته مع الرئيس بوش في البيت الأبيض . وكان الرئيس بوش أوضح بعد المحادثات بأنه ملتزم بالحفاظ على وحدة الأراضي العراقية .

وعن قضية حزب العمال الكردستاني ، كان المدير الاداري لسلطة الائتلاف المؤقتة بول بريمر اعلن أنه لامكان في العراق للارهاب او المنظمات الارهابية ، ولم يقم بتسمية حزب العمال الكردستاني فحسب ، وانما التنظيمات المنظوية تحته . وقد أشاد رئيس الوزراء التركي بقرار واشنطن المتعلق بالتنظيمات الارهابية في العراق .
بالمقابل علق السياسي العراقي الكردي المستقل وعضو مجلس الحكم العراقي بالقول أن اتهامات انقرة لحزب العمال الكردستاني لاتقوم على أساس ، وانها تهدف الى طمأنة أنقرة فحسب :
( صوت – عثمان )

في سياق متصل ، نقلت فرانس برس عن موفق الربيعي عضو مجلس الحكم العراقي ان دمشق أيدّت قيام عراق فيدرالي وديموقراطي في المنطقة ، وأنها تعارض قيام دولة كردية في شمال العراق . وأعلن الربيعي أنه بحث في لقاءاته مع المسؤولين السوريين مسألة الحدود بين البلدين ، واهمية توافر مراقبة جيّدة للحدود .
وفي صوفيا ، اعلن وزير الخارجية هوشيار زيباري ان الانتخابات ستجري في العراق في آذار من العام المقبل أضافة الى إجرائها ثانية في نهاية 2005 . وقال زيباري إن الانتخابات الاولى ستكون للهيئة الدستورية ، اما الثانية فستكون عامة ، وفق الدستور الجديد ، بهدف أنتخاب حكومة عراقية – بحسب مانقلت فرانس برس عن زيباري .

فاصل


قال وزير الخارجية هوشيار زيباري إن العراق مستعد لتوقيع اتفاق حُسن جوار مع الكويت في أواسط الشهر المقبل .
وأضاف زيباري الذي يقوم بزيارة لبلغاريا أن اجتماعا لوزراء خارجيةالدول المجاورة للعراق سيُعقد في منتصف شهر شباط المقبل في الكويت، وأن بغداد مستعدة لتوقيع اتفاق يُعيد العلاقات بين البلدين الى طبيعتها ، وينص على عدم التدخل واحترام الحدود لطمأنة الأشقاء في الكويت إلى اختلاف العراق الجديد عن النظام السابق .

سعد العجمي ، مراسل الاذاعة في الكويت ، حاول التعرف على الفرص المتاحة لبناء علاقات متطورة بين العراق والكويت على مختلف الصُعد :
( الكويت )

فاصل

قال قائد القيادة الوسطى الأميركية الجنرال جون أبي زيد إن أعمال العنف التي تُشن من قبل متمردين في العراق ستتصاعد مع اقتراب موعد تسليم السلطة إلى العراقيين ، وفي حال أجراء انتخابات أم لا . وأضاف أبي زيد أن المسلحين الإسلاميين والبعثيين هم الخطر الرئيس حاليا.
وأضاف القائد الأميركي "هناك الكثير من الناس لا يرغبون في قيام كيان مستقل وسيادة للعراق" – بحسب تعبيره . و أشار أبي زيد أيضا إلى أن اعتقال حسن غول في العراق، والذي يُعتقد انه عنصربارز في تنظيم القاعدة، يُعدُ مؤشرا واضحا على نشاط القاعدة في البلاد. وأوضح الجنرال أبي زيد أن الولايات المتحدة تعتزم إعادة تنظيم قيادتها العسكرية قبل تسليم السلطة إلى العراقيين في تموز المقبل ، لافتا الى ان قوات الأمن العراقية المدربة التي وصلت الى 230 الف رجل لن تتمكن ، بحلول تموز ، من تحمل مسؤولية الحفاظ على الأمن في البلاد دون مساعدة من قوات التحالف.

في خط متصل صرح قائد القوات الاميركية في العراق اللفتنانت جنرال ريكاردو سانشيز بأن القبض على عنصر بارز في تنظيم القاعدة في العراق ، يُعد علامة واضحة على محاولات المنظمة الارهابية تعزيز موقعها في البلاد . الجنرال الاميركي قال إن القبض على الباكستاني حسن غول يثبت ان الجماعة الارهابية تعمل في العراق منذ ثلاثة شهور في الاقل .
في هذا الاطار ، أفاد مراسل الاذاعة في القدس ان وزير الدفاع الاسرائيلي أشار الى ان دمشق مازالت تمدُ يد العون لفلول النظام المخلوع في العراق . المزيد من التفصيلات في سياق التقرير التالي :
( القدس )

فاصل

في القاهرة ، تناولت مباحثات الرئيس حسني مبارك والرئيس الصيني هو جينتاو تطورات الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط ، والوضع في العراق‏ . أحمد رجب ، مراسل الاذاعة في القاهرة ، حاول التعرف على الانعاكسات الايجابية الممكنة للعلاقات المصرية الصينية على الشان العراقي . الى التفاصيل :
( القاهرة )

ختام

على صلة

XS
SM
MD
LG