روابط للدخول

وزير الخارجية العراقي يقول ان أسلحة الدمار الشامل التي حصل عليها نظام الحكم السابق للعراق مخبأة بعناية، دورية أمنية في بعقوبة تتعرض لأنفجار يسفر عن إصابة عشرة اشخاص على الأقل


اعداد و تقديم اكرم ايوب

* سعت كوندوليسا رايس مستشارة الرئاسة الاميركية لشؤون الامن القومي اليوم الخميس لتجنب دعوات تطالب بإجراء تحقيق مستقل في معلومات مخابراتية خاطئة بشأن برامج الاسلحة العراقية ، وقالت إن الولايات المتحدة ربما لن تعرف ابدا الحقيقة ، بسبب أعمال النهب التي وقعت في العراق بعد الحرب – بحسب ما ذكرت رويترز .
ورأت رايس ان ديفيد كاي الرئيس السابق لفريق التفتيش الأميركي أثار بعض الاسئلة ، وان الادارة الاميركية ترغب في الاجابة عنها. وقالت المسؤولة الاميركية ان الادارة ترغب في الحصول على كل الحقائق ، لتقارن بين ما كان يظن البيت الابيض أنه سيتم العثور عليه في العراق وما عُثر عليه بالفعل. وقالت رايس إنه مهما تكن النتيجة فإن الادارة ترى أنه كان يتعين التعامل مع التهديد الذي كان يمثله صدام .

* وكان ديفيد كاي قال أمام لجنة القوات المسلحة في الكونغرس الاميركي إن الجميع تقريبا تعرضوا للتضليل ، فيما يتعلق بدرجة التهديد الذي يمثله صدام وأسلحة الدمار الشامل التي كان يُعتقد أنها في حوزته ، مؤكدا أنه لا يعفي نفسه من ذلك الخطأ.
واعرب كاي عن اعتقاده بأن الجهود التي وجهت إلى هذه النقطة اتصفت بالكثافة الكافية ،وأنه من غير المرجح تماما أن تكون هناك مخزونات كبيرة من الأسلحة الكيماوية والبيولوجية لأغراض عسكرية "- بحسب تعبيره .


* من ناحيته قال وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري اليوم الخميس إن أسلحة الدمار الشامل التي حصل عليها نظام الحكم السابق للعراق وفشلت عمليات التفتيش في العثور عليها – هذه الاسلحة مخبأة بعناية ، مُعربا عن ثقته في إمكان العثور عليها- بحسب مانقلت رويترز عن الوزير العراقي في مؤتمر صحافي في صوفيا .

* على صعيد آخر ، قدم Greg Dyke مدير عام هيئة الاذاعة البريطانية (بي بي سي) استقالته في أعقاب صدور تقرير اللورد هاتون الأربعاء واستقالة Gavyn Davies رئيس مجلس الامناء أمس . وكان إجتماع مجلس أمناء هيئة الاذاعة البريطانية قد جرى صباح اليوم لبحث الأزمة التي ترتبت على اعلان نتائج تقرير لورد هاتون بشأن انتحار خبير الاسلحة البريطاني ديفيد كيلي ، و تضمن انتقادات لأسلوب الهيئة البريطانية في تحرير الاخبار . وقال دايك إن هذه فرصة جيدة لبداية جديدة لهيئة الاذاعة البريطانية.
* الى هذا أعلن رئيس الوزراء البريطاني توني بلير اليوم الخميس عن قبوله أعتذار هيئة الاذاعة البريطانية من دون تحفظ ، فيما يخص أتهام حكومته بالتلاعب بالمعلومات المخابراتية ، مشيرا الى أنه سيحترم أستقلالية الهيئة البريطانية .


* تعرضت دورية أمنية في مدينة بعقوبة ، اليوم الخميس ، لأنفجار أسفر عن إصابة عشرة اشخاص في الأقل .
واستهدف الانفجار أفرادا من قوات الدفاع المدني العراقية أثناء قيامهم بدورية في ساعة مبكرة من الصباح في المدينةالتي شهدت هجمات متكررة على قوات عراقية في الأسابيع القليلة الماضية – كما تقول رويترز .
وذكرت الشرطة العراقية في الموقع ان الانفجار نجم فيما يبدو عن
تفجير عبوة ناسفة عن بُعد ، لدى مرور الدورية. ونقلت وكالة الانباء عن أطباء في مستشفى قريب ، أن اثنين من الجرحى العشرة يعانيان من أصابات خطيرة.

* وفي خبر آخر قالت الشرطة العراقية إن مقاتلين أطلقوا قذيفة صاروخية على نقطة تفتيش جنوب مدينة كركوك ما أسفر عن مقتل أحد افراد قوات الدفاع المدني العراقية التي كانت تحرس النقطة . ونقلت رويترز عن مدير شرطة المدينة إن قوة الدفاع اعتقلت خمسة من المشتبه بهم خلال حملات على قرى مجاورة عقب الهجوم
مباشرة .

* وفي مدينة البصرة قال متحدث باسم القوات البريطانية التي
تتولى مسؤولية الأمن إن قنبلة انفجرت على جانب طريق أثناء مرور قافلة تقل مسؤولين مدنيين . وقد أدى الانفجار الى إصابة ثلاثة من المارة العراقيين – بحسب رويترز .


* صرح قائد الجيش الاميركي الجنرال بيتر شوميكر امام لجنة القوات المسلحة في مجلس النواب الاميركي انه طلب من الادارات المعنية في وزارة الدفاع الاميركية دراسة كيفية استبدال القوات المتمركزة حاليا في العراق في 2005 والسنوات التالية. وقال القائد الاميركي إن حوالي 100 ألف جندي أميركي سيحلون محل القوات الأصلية التي أطاحت بصدام حسين ، وستبقى تلك القوات لمدة عامين في العراق ، مشيرا الى ان الجيش يُعد لمناوبتين أخريين للقوات من شأنها أن تُبقي القوات الأميركية في العراق حتى عام 2007، في حال الموافقة عليها. واضاف الجنرال شوميكر ان انتشار قوات اميركية في عدة مواقع في العراق وافغانستان والبلقان وكوريا الجنوبية يتطلب قدرات اكبر من العدد الذي حدده الكونغرس .
الى هذا أفادت صحيفة واشنطن بوست في عددها الصادر اليوم أن وزير الدفاع الاميركي دونالد رامسفلد يعمل على زيادة عدد القوات المسلحة بثلاثين الف جندي فوق الحد الذي سمح به الكونغرس الاميركي ، وذلك لتسهيل مهمة الجيش الذي يتعرض لضغوط بسبب عملياته في العراق وافغانستان ، إضافة الى العمليات المتعلقة بمكافحة الارهاب .


* نقلت فرانس برس عن صحيفة "الصباح" التركية اليوم الخميس ان مواطنا تركيا مطلوبا في اطار التحقيق حول اعتداءات اسطنبول التي حدثت في الخامس عشر من شهر تشرين الثاني من العام الماضي ، فجر نفسه في سيارة مفخخة في كانون الاول في العراق .
وذكرت الصحيفة نقلا عن مسؤولين في اجهزة الامن التركية ان آزاد اكينجي الذي يُشتبه بأنه خطط للاعتداءين على كنيسين يهوديين في في اسطنبول، هو الذي نفذ العملية الانتحارية بالسيارة المفخخة التي وقعت في 14 كانون الاول في مدينة الخالدية وادت الى مقتل17 فردا من قوات الشرطة العراقية ، إضافة الى 30 جريحا.

* تم تخريج 466 عنصرا من الشرطة العراقية اليوم الخميس في مركز تدريب الشرطة الأردني الدولي جنوب شرق العاصمةالأردنية. ويشكل الخريجون الذين انهوا فترة تدريبية من ثمانية اسابيع الدفعة الأولى من حوالى 32 الف عنصر في الشرطة العراقية سيُدربون في الأردن في العامين المقبلين في اطار اعادة بناء القدرات الامنية العراقية – بحسب فرانس برس .
وحضر حفل التخرج وزير الداخلية العراقي نوري البدران ووزير العمل الأردني امجد المجالي ممثلا لوزير الداخلية ، اضافة الى مدير مركز التدريب وممثلين عن بريطانيا وكندا السويد والنمسا وفنلندا والولايات المتحدة بينهم العديد من السفراء.
* اعرب الرئيس السوري بشار الاسد عن استعداد دمشق لأعادة الأموال التي خبأها الرئيس المعتقل صدام حسين في سوريا – لأعادتها الى السلطات العراقية ، لكنه لا يرغب في تسليمها للاميركيين – بحسب ما نقلت فرانس برس عن موفق الربيعي عضو مجلس الحكم العراقي . الربيعي قال ايضا إن سوريا تعارض قيام دولة كردية في شمال العراق .


* صرح قائد القوات الاميركية في العراق اللفتنانت جنرال ريكاردو سانشيز اليوم الخميس إن القبض على عنصر بارز في تنظيم القاعدة في العراق ، يُعد علامة واضحة على محاولات المنظمة الارهابية تعزيز موقعها في البلاد .
الجنرال الاميركي قال إن القبض على الباكستاني حسن غول يثبت ان الجماعة الارهابية تعمل في العراق منذ ثلاثة شهور في الاقل .


* جددت واشنطن اليوم الخميس تأكيداتها لأنقرة بأنها لن تساند قيام دولة كردية مستقلة في شمال العراق ، وأنها ستعمل ضد مطامح الانفصاليين الكرد في تركيا – بحسب فرانس برس .
وأكد وزير الخارجية الأميركي كولن باول حرص بلاده على وحدة العراق، وقال في مؤتمر صحفي مشترك مع وزير الخارجية التركية عبدالله غل إن واشنطن تهدف إلى ضمان وحدة العراق كدولة واحدة وأن تتولى الحكومة سلطة إدارة كافة الموارد الطبيعية في البلاد.

على صلة

XS
SM
MD
LG