روابط للدخول

متابعة لرسائل المستمعين و عرض لآرائهم وافكارهم، بالاضافة الى لقاءات منوعة و باقة من الاغاني


اعداد و تقديم فريال حسين

اهلا اهلا اهلا ، نعود من جديد اليكم ايها الأصدقاء،ونفتح نوافذ المحبة والصداقة لكل مستمعينا،من خلال الرسائل التي تهل علينا من كل مكان. , وبالذات رسائل الأصدقاء الذين يرغبون بالمساهمة في زاوية ( لقاء النافذة) . وهناك كالعادة رسائل محلاة بمعلومات فنية , وثقافية وبعض الحكم العربية،، سنحاول عرضها تباعا من خلال النوافذ المفتوحة للجميع . لنا اذن اضمامة منوعة بالمشاركات من مناطق مختلفة من العالم ، واتمنى ان تتواصلوا معنا بأي اسهام حتى لو كان( بتحية مع اسم المرسل ورقم الهاتف) ، فلنفتح اولا نوافذنا للحمام الزاجل ،فأبقوا معنا......

(اغنية يا حمام)
ارحب بمشاركة (المخرجة هيلين والمخرج ديار) معي في الابرنامج ونبدأ بلقاء النافذة مع المستمع (سعد المحنا) المقيم في كندا.
(لقاء فريال)
.
فاصل

حتى اهيأ اجابات لبعض الرسائل اترككم اولا مع (ديار).

فاصل
(فريال) وصلتنا رسائل الكترونية وعبر الفاكس ايضا تسأل عن مواضيع مختلفة ومنها رسالة من (عثمان حمود) ويسأل عن اغنية قدمت من اذاعتنا
.(نسمعها اولا وبعدين اجيب عثمان عنها)..
عثمان يطلب منا ان نترجم هذه الأغنية الى اللغة الأنكليزية ونبثها من كافة المحطات التلفزيونية والأذاعية..اقول لعثمان ان هذه المهمة ليست من اختصاصنا ، وبدلا عن ذلك ادعوك لتكون ضيفنا في لقاء النافذة (فقط ابعث لنا رقم الهاتف مع الكود اي مفتاح الدولة والمدينة التي تعيش فيها) لأني الاقي صعوبة في الحصول مثلا.. على مفتاح مدن العراق او على مدينة في جزر الكناري كما حصل مع مستمع كتب لنا رقم هاتفه دون ذكر الكود.
(هيلين) ممكن تقرين الرسالة التي وصلتنا من (سمير عبد الكافي من اوريغن من الولايات المتحدة الأميركية) ، حتى اهيأ الرسالة اللي بعدها؟

(هيلين): الرسالة مكتوبة باللغة الأنكليزية ويقول فيها سمير : انا استمع لبرامجكم منذ سنوات،ولاحظت انكم تعيدون نفس الأخبار دون تجديد وطبعا هو يحترم عملنا ويتطلع للمزيد من قبلنا ، شكرا ياسمير على رسالتك ،واحنا بالتأكيد نعيد بعض الأخبار ولكن هناك تجديد لها باستمرار حسب الأحداث التي تقع في العراق ،.


(فريال ) انا بدوري ادعو السيد سمير للمشاركة في لقاء النافذه لنفهم اكثر وجهة نظره.
(فريال): عدد كبير من الرسائل يطلبون منا معلومات عن البرامج ومقدميها، ومعي رسالة بتوقيع (شامل) من صوفيا ،تسأل عن الزملاء العاملين في هذه الأذاعة ومنهم (شيرزاد القاضي)
(لقاء مع شيرزاد).


ولدي رسالة اخرى (ياهلين) من المستمع المواظب على الكتابة الينا ، تقريبا في كل مناسبة واحيانا في كل يوم ،بألتأكيد عرفت (هيلين) منو اقصد ....
( هيلين تقول انها من حميد شوقي)
نعم من صديقنا المهندس حميد وهي كالعادة طريفة وراح اقرا مقاطع منها:

بعيدا عن الآهات والسياسات والقصيدات نقدم لوزارة الكهربائيات فكرة عساها تشحذ الأفكار المستقبلية لحل الأزمات ،ونقول بأختصار مركز يسعه منهاجكم يا سادتي والسيدات...طبعا رسالة السيد حميد تذكرني باسلوب الكتابة في الكتب التراثية ،ولكن ما كتبه المهندس حميد جدير بألأهتمام حول موضوع استخدام الطاقة الشمسية لتوليد الطاقة الكهربائية كالمحطة التي انشأت في جنوب مدينة لايبزك الألمانية.
شكرا ياحميد على الرسالات والأقتراحات وعسى ان تتحقق كل الأمنيات والمشروعات الشمسيات في الأراضي العراقيات.

الرسالة الأخيرة من المستمعة (هند سامر) من استراليا وتقول اني اقرأ كثيرا واحب ان اشارك في برنامجكم من خلال هذه الحكم:

-
ما خاب من استخار ولا ندم من استشار.
-
غنم من ادبته الحكمة واحكمته التجربة.
-
اذا ازدحم الجواب خفي الصواب.

شكرا لك ياهند على حسن الأختيار ،واشكر جميع مستمعينا الذين راسلونا...
. وحتى نلتقي من جديد لكم منى ومن ( هيلين وديار)، وكل العاملين في هذه الأذاعة اطيب المنى..........

على صلة

XS
SM
MD
LG