روابط للدخول

تقرير لمنظمة مراقبة حقوق الأنسان بشأن الحرب التي قادتها الولايات المتحدة لأزاحة صدام من السلطة، و التي لا يمكن ان تعتبر تدخلا مشروعا من الجوانب الأنسانية


شيرزاد القاضي اعد عرضا للتقرير

مستمعينا الكرام

كتب روبرت مكماهون من قسم الأخبار والتحليلات السياسية في إذاعة أوربا الحرة تقريراً أشار فيه الى أن منظمة مراقبة حقوق الإنسان( هيومن رايتس ووتش ) قالت في تقريرها السنوي الذي صدر يوم الاثنين إن ظروفاً إنسانية خاصة قد تسمح بتدخل يتم عبر حدود دولة ذات سيادة، لكن الظروف التي سادت العراق في السنة الأخيرة لم تكن تحمل مثل هذه المواصفات على حد قول المنظمة الدولية.

أشار التقرير الى أن المنظمة قامت بعرض مفصل للانتهاكات التي قام بها نظام صدام حسين منذ أعوام الثمانينات، وهي تعتقد أن النظام مسؤول عن مقتل ما يصل الى 250 ألف شخص، لكنها قالت في عرض لتقريرها السنوي عن حقوق الإنسان إن العراق لم يكن يمر بأزمة إنسانية تستدعي قيام الولايات المتحدة بتدخل عسكري واسع في آذار.

وقالت منظمة حقوق الإنسان إن الولايات المتحدة وحلفائها فشلوا في اتخاذ إجراء غير عسكري وهو ملاحقة صدام حسين جنائياً، وفي حديث له مع إذاعة أوربا الحرة قال ستيف كراوشو Steve Crawshaw، من منظمة مراقبة حقوق الإنسان، إن التدخل الإنساني يجب أن يأتي كاحتمال أخير لوقف أعمال القتل الجماعية كما حدث في رواندا عام 1994.

-- صوت كراوشو --
الى ذلك أضاف تقرير منظمة مراقبة حقوق الإنسان (هيومن رايتس ووتش) أن المجتمع الدولي أضاع فرصة إزاحة صدام حسين بطريقة غير عسكرية، أي من خلال إدانته عالمياً، مشيراً الى تجربة تقديم الرئيس اليوغسلافي السابق سلوبودان ميلوسفتش، الذي يواجه تهمة ارتكاب جرائم حرب أمام محكمة لاهاي، والرئيس اللايبيري تشارلس تايلور الذي هرب من بلاده، بعد أن أدين عالمياً، ويقول كراوشو إن محاولة إدانة صدام دولياً لم تتم.
-- صوت كراوشو --

----------- فاصل ----

مستمعينا الكرام
من إذاعة العراق الحر أواصل تقديم عرض لما ورد في تقرير قسم الأخبار والتحليلات السياسية بشأن التقرير السنوي لمنظمة مراقبة حقوق الإنسان(هيومن رايتس ووتش).

التقرير أشار الى أن الزعماء الأميركيين والبريطانيين قالوا إن الحرب هي بسبب أسلحة الدمار الشامل العراقية، وإن صدام لم يلتزم بقرارات الأمم المتحدة، وتم تبرير الحرب على أسس إنسانية ، لكن التقرير لفت أيضاً الى عدم العثور على أسلحة محظورة في العراق لحد الآن.

ونقل التقرير عن نايل غاردينر Nile Gardiner الباحث في معهد(هريتج فاوندايشون Heritage Foundation ) في واشنطن ، نقل عنه أن الحرب كانت كفيلة بإزاحة صدام حسين عن السلطة.

-- صوت غاردينر --

وأضاف غاردينر أن على منظمة مراقبة حقوق الإنسان والمنظمات الأخرى أن ترحب بإزاحة صدام عن الحكم.

--- صوت غاردينر –

من ناحيته قال (لي هاميلتون Lee Hamilton ) العضو السابق في الكونغرس الأميركي، لإذاعة أوربا الحرة، إن الحرب ضد صدام كانت مبررة من النواحي الشرعية والأخلاقية، لكن الذريعة التي تم تقديمها عقدّت الأمور، وظهر بالتالي تباين بين الولايات المتحدة والمجتمع الدولي بشأن استخدام القوة.

--- صوت هاميلتون --

على صلة

XS
SM
MD
LG