روابط للدخول

طالعتنا صحف عربية صادرة اليوم بعدد من مقالات الرأي ذات صلة بالشأن العراقي


اعداد و تقديم كفاح الحبيب

طابت أوقاتكم مستمعينا الأعزاء وأهلاً بكم في جولة على الصحف العربية لنطالع وإياكم أبرز ما نشرته عن الشأن العراقي ..

***********
في صحيفة الشرق الأوسط الصادرة في لندن يكتب محيي الدين اللاذقاني تعليقاً بعنوان ( قبائل جمهوريات الخوف ) يتساءل فيه قائلاً ؛
هل ما زلنا في بعض البلاد العربية مطلع القرن الحادي والعشرين مجتمعا قبليا....؟
ويجيب الكاتب عن ذلك بقوله ان الاميركيين يعتقدون ذلك مشيراً الى ما كتبته صحيفة ( اندبندنت اون صندي ) عن قيام العميد ألن كينغ رئيس مكتب شؤون القبائل الذي أنشأته سلطات الاحتلال الشهر الماضي بالاعتماد على صفحات من تقرير بريطاني وضع عام 1918 عن التركيبة القبلية العراقية لسبر أغوار الفكرة الجهنمية القائلة بتسليم الجزء الاساسي من السلطة في العراق الصيف القادم لتركيبة من شيوخ القبائل والطوائف في محاولة لتأجيل الانتخابات التي يعرفون سلفا من سيفوز فيها ان تمت قبل ذلك الموعد المرتقب.

ويقول الكاتب في مسألة اعتماد اميركا على تقارير بريطانية عن القبائل العراقية عمرها اكثر من ثمانين عاما ، لا تعرف هل تضحك ام تبكي أم تثني على فهم هؤلاء الناس الذين ادركوا خلال بضعة اشهر ان مجتمعاتنا لم تتغير كثيرا منذ الثورة العربية الكبرى التي وضعت فيصل الاول على عرش دمشق ثم دحرجته لدواعي التقسيم الاستعماري القديم الى العراق كما دحرجت اخاه من قبيل الحرج الى امارة شرق الاردن التي لا تقل تركيبتها القبلية تعقيدا عن تركيبة العراق لكن هل يستقيم عقلا ان تبقى التركيبة القبلية العراقية على ما هي عليه بعد ملكية وجمهورية شيوعية ثم جمهورية بعثية ثم جمهورية خوف....؟

ويخلص الكاتب الى القول ان الارجح انها بقيت فقد كان مجلس القبائل او ما يوازيه من تنظيمات باسماء اخرى موجودا في معظم الجمهوريات والجماهيريات الثورية رغم كل الشعارات التقدمية الناسفة نظريا لكل ما هو قديم وغير عصري فالسياسة العربية في تركيبتها الاساسية قبلية الطابع لأن معظم الاحزاب الثورية لم تكن الا قبائل جديدة ولكن باسماء واساليب عمل أخرى ليست بالضرورة أرقى من الاسلوب القبلي وهذه مسائل لا خلاف عليها فكلنا شاهدنا النتائج الكارثية لتلك السياسات الرشيدة.
ثم يختم محي الدين اللاذقاني تعليقه بالقول ان السؤالين الاساسيين بعد انكشاف هذا التوجه الاميركي هما ؛ هل المرحلة المقبلة مرحلة انتكاسة أم تقدم...؟ وهل اريقت كل هذه الانهار من الدماء العربية منذ عام 1918 الى اليوم ليعود العراق وربما غيره الى الحكم القبلي...؟


**********

قراءة في الصحف الكويتية يقدمها مراسلنا هناك سعد العجمي :

***************
مستمعينا الأعزاء قدمنا لكم قراءة في بعض الصحف العربية شكراً لإصغائكم والى اللقاء ...

على صلة

XS
SM
MD
LG