روابط للدخول

البيت الأبيض مستعد لإدخال تغييرات على آلية نقل السلطات السيادية الى العراقيين، ثلاثون ألف حاج عراقي يدخلون السعودية لأداء مناسك الحج، اعضاء من الكونغرس الأميركي يزورون القوات الأميركية في تكريت


إعداد وتقديم سامي شورش

سيداتي وسادتي
هذا سامي شورش يرحب بكم في مستهل هذه النشرة:

*) نفت سورية تقارير أميركية افادت بأن اسلحة الدمار الشامل العراقية خُبأت في سورية. وكالة رويترز نقلت عن وزير الاعلام السوري أحمد الحسن ان ما تردده اميركا في هذا الخصوص هي محاولات لتضليل الرأي العام وتغطية لفشلها في العراق. يشار الى ان مسؤول لجنة الاستخبارات في مجلس الشيوخ الأميركي بات روبرتز أفاد الاربعاء الماضي بأن هناك قلق في واشنطن من انتقال اسلحة الدمار الشامل العراقية الى سورية.

*) أكد مسؤولون أميركيون وآخرون في الامم المتحدة ان البيت الأبيض مستعد لإدخال تغييرات على آلية نقل السلطات السيادية الى العراقيين، لكنه غير مستعد لتغيير موعد نقل هذه السلطات في الثلاثين من حزيران المقبل.
وكالة فرانس برس نقلت عن مسؤول بارز في الأمم المتحدة تحدث الى صحيفة واشنطن بوست أن الولايات المتحدة ابلغت المنظمة الدولية بإستعدادها لسماع أي اقتراح في خصوص نقل السلطات في حال أُحترم الموعد المحدد لعملية النقل.

*) وفي آخر تطور عسكري، تحطمت اليوم الأحد طائرة هيليوكوبتر أميركية في شمال العراق. وكالة رويترز نقلت عن أفراد في الشرطة العراقية وجنود أميركيين في موقع الحادث أن الطائرة تحطمت في الموصل اثر إصطدامها بأعمدة الكهرباء، ما اسفر عن فقدان جنديين أميركيين في نهر دجلة الذي سقطت فيه الطائرة الأميركية.

*) عبّر المفتش الأميركي عن الأسلحة المحظورة في العراق ديفد كاي عن قناعته ان الرئيس العراقي السابق صدام حسين لم يمتلك اسلحة دمار شامل قبل الحرب الاميركية الأخيرة. وأضاف كاي أن التحدي الذي يواجه الادارة الأميركية هو معرفة الاسباب التي دعت بوكالات الاستخبارات الاميركية الى الإعتقاد بإن لديه مثل هذه الأسلحة، مضيفاً أن مهمة فريقه في العراق لم تكن العثور على اسلحة دمار شامل، إنما ايجاد الحقيقة.
من جهة أخرى، أقرّ الوزير البريطاني السابق للقوات المسلحة لويس موني أن حكومة طوني بلير اعتمدت في تقديراتها لإمتلاك صدام حسين اسلحة دمار شامل على معلومات استخباراتية غير أكيدة.

*) صرج مسؤول لجنة العلاقات الدولية في المجلس الفيدرالي الروسي ميخائيل مارغيلوف ان البرلمان الروسي سيشكل قريباً فريقاً من اعضائه لزيارة العراق. وكالة ايتار تاس قالت إن مارغيلوف بحث هذا الموضوع مع وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري في دافوس أمس السبت.

*) قال وكيل وزارة النفط العراقية عبدالصاحب سلمان إن صدام حسين كافأ مئتين من كبار مؤيديه في الخارج بملايين البراميل من النفط الخام. واضاف المسؤول العراقي أن من بين المؤيدين الذين تلقوا هبات نفطية اثنان من رؤساء الوزارات ووزيرا خارجية وزعماء أحزاب سياسية وصحافيون وأنجال زعماء الدول والوزراء في أربع قارات في العالم. المسؤول العراقي أكد ايضاً ان الوثائق الموجودة لدى شركة تسويق النفط العراقية (سومو) توضح حقيقة هذا التبذير.
يشار الى أن صحيفة عراقية نشرت قائمة بأسماء أفراد وشركات غير عراقية تلقت هبات على شكل كميات من النفط العراقي.

*) نسبت وكالة رويترز الى ديبلوماسيين في الأمم المتحدة لم تذكر اسماءهم ان الامين العام للمنظمة الدولية كوفي أنان سيعلن في وقت قريب قراره ارسال بعثة دولية الى العراق للتحقق من إمكان اجراء انتخابات في العراق في فترة أبكر من الموعد الذي تحدده الخطط الأميركية.

*) وصل وزير الخارجية الأميركي كولن باول الى موسكو لإجراء محادثات مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره ايغور ايفانوف ووزير الدفاع سيرغي ايفانوف. باول صرح قبيل مغادرته جورجيا الى روسيا بأنه سيبحث مع المسؤولين الروس في عدد من المواضيع في مقدمتها تورط شركات روسية في بيع الرئيس العراقي المعتقل صدام حسين معدات عسكرية متطورة.

*) أكد قائد القوات الأميركية في العراق الجنرال ريكاردو سانشيز وجود ادلة تثبت ان الصلات بين شبكة القاعدة الارهابية والموالين لصدام حسين في تزايد. وكالة رويترز للأنباء نقلت عن سانشيز ان الهجمات المسلحة التي ينفذها اتباع الرئيس السابق تحمل كثيراً من بصمات القاعدة، مضيفاً أن القوات الأميركية تعتقد ان الصلات بين الطرفين تتسع بإضطراد.

*) على صعيد آخر، زار وفد يتألف من ستة اعضاء في الكونغرس الأميركي القوات الأميركية في مدينة تكريت. وكالة فرانس برس قالت إن الوفد اجتمع في بغداد قبل زيارته تكريت مع كلِّ من مدير ادارة سلطة الائتلاف الموقتة بول بريمر والجنرال ريكاردو سانشيز.

*) أكد مسؤول في وزارة الحج السعودية ان اكثر من ثلاثين ألف حاج عراقي دخلوا الاراضي السعودية لأداء مناسك الحج. وكالة فرانس برس نقلت عن المسؤول السعودي أن ستة عشر ألف حاج وصلوا مطار جدة اليوم الأحد، بينما دخل أربعة عشر ألف حاج آخر عبر الطريق البري في عرعر.

*) أكدت اللجنة الدولية للصليب الاحمر أن الرئيس العراقي المعتقل صدام حسين لا يمكن محاكمته أمام محاكم عراقية ما لم يستعيد العراق سيادته.
وكالة فرانس برس نقلت عن ندى دوماني الناطقة بإسم الصليب الاحمر أن العراق اذا لم يكن متمتعاً بسيادته الكاملة فإنه لن يستطيع الالتزام بالاتفاقيات الدولية التي تم تصنيف صدام حسين على اساسها كأسير حرب.


*) نقلت وكالة رويترز عن مسؤولين في وزارة النفط العراقية ان العراق قد لا يستطيع حتى أواخر الصيف المقبل، استئناف عمليات الضخ عن طريق الانبوب الذي ينقل النفط من حقول كركوك الى شواطىء تركيا. وأرجع المسؤولون السبب في التأخير الى حالة الدمار التي تعرض لها الاقتصاد العراقي. المسؤولون انفسهم أعربوا عن أملهم في تحسّن الحالة الأمنية في المناطق التي يمر منها الانبوب، ما قد يسمح بإستئناف الضخ اعتباراً من الربيع المقبل. لكن المشكلة التي تواجه مثل هذا التطور هي أن الاقتصاد العراقي يعيش حالة دمار قد تعرقل عملية الضخ على حد تعبير المسؤولين في وزارة النفط العراقية.


سيداتي وسادتي
الى هنا تنتهي هذه النشرة الموجزة..تمنياتي لكم بوقت طيب..والى اللقاء

على صلة

XS
SM
MD
LG