روابط للدخول

طالعتنا صحف عربية صادرة اليوم بعدد من مقالات الرأي ذات صلة بالشأن العراقي


إعداد و تقديم محمد علي كاظم

سيداتي سادتي نبدا هذه الجولة بعرض عناوين صحف لبنانية اهتمت بالشان العراقي ثم نعرض لبعض من تعليقاتها.
فاصل
صحيفة السفير ركزت كغيرها من شقيقاتها اللبنانيات على موضوعة الانتخابات وكتبت عنوان رئيسا جاء فيه :
الشرع انتخابات العراق تحل المشكلة والاحتلال ليس ديموقراطياً.
ونقرا في المستقبل :
الإحتلال يتحدث عن "رفض سنّي كردي" للانتخابات.
واخترنا من الكفاح العربي:
واشنطن تجدد الحديث عن نقل أسلحة العراق إلى سوريا.
وطالعتنا النهار بهذا العنوان:
السيستاني يطالب بضم خبراء عراقيين الى بعثة الامم المتحدة لتقويم الانتخابات.
فاصل
الصحف اللبنانية عرضت في تعليقاتها لعدد من المسائل العراقية فتحت عنوان " تجاذبات المرجعية الشيعية والاحتلال" نشرت صحيفة النهار للسيد عبد الهادي الحكيم مقالا مما جاء فيه انه وبعد مرور اكثر من تسعة اشهر على دخول قوات التحالف العراق ما زالت مرجعية النجف الاشرف الى الآن تحبذ كما حبّذت قبل ثورة العشرين سلوك الطرق السلمية مطالبة على لسان مرجعها العام السيد السيستاني بانتخابات عامة لاختيار اعضاء المجلس الوطني الموقت وبانتخابات عامة لاختيار مجلس كتابة الدستور يعقبه استفتاء عام عليه غير ناسية حقوقها المشروعة المنتهكة منذ ان سلمت القوات البريطانية مقاليد الحكم في العراق عام 1920 لصنائعها وما جرته تلك السياسة من ويلات على العراق والعراقيين. واليوم يقول الكاتب يأمل المنصفون ان تجد مطالب الأكثرية المقموعة والعراقيين المقهورين اذناً صاغية وهي تنهج للآن نهج المقاومة السلمية لتحقيق حقوقها المسلوبة سابقاً ولاحقا وحقوق الشعب العراقي المنتهكة حتى بعد سقوط النظام الصدامي وهو ما يأمله ويتطلع اليه الخيّرون من ابناء هذا البلد رجاء ان لا يعيد التاريخ نفسه..
فاصل
تحت عنوان " نشاط دبلوماسي تركي مكثف للحيلولة دون قيام دولة كردية في العراق: سخونة الصراع للسيطرة على النفط هل تفجر قنبلة كركوك؟ " كتب محمد مصطفى في صحيفة الكفاح العربي ان الاوضاع في شمال العراق بشكل عام وفي مدينة كركوك الغنية بالنفط بالخصوص تقترب يوما بعد يوم من حافة الانفجار.
ويعتقد الكاتب ان تحذيرات رجب طيب اردوغان رئيس وزراء تركيا غير المسبوقة للاكراد من مغبة الاقدام على تجزئة العراق وفرض سيطرتهم على منابع النفط في كركوك, جاءت لتضفي مزيدا من السخونة والتوتر في منطقة ترقد فوق مليارات البراميل من احتياطيات النفط الذي يثير لعاب كافة القوى سواء داخل العواق او القوى العظمى والاقليمية ايضا.
ولم يكن مفاجئا للمراقبين السياسيين ان تصدر هذه التحذيرات المباشرة عن اردوغان في ظل عملية حشد دبلوماسي تركي مكثف على كافة المستويات للحيلولة دون قيام دولة كردية في الشمال العراقي, تتخذ من كركوك عاصمة لها. ولكن المفاجئ كان بحسب مصطفى صدور هذه التحذيرات خلال اجتماع اردوغان مع عبد العزيز الحكيم المرجع الشيعي العراقي البارز, حيث اعلن اردوغان ان الاكراد يلعبون بالنار, مؤكدا انه في حالة توجه العراق نحو التجزئة فإن الدول المجاورة سوف تضطر للتدخل.
وفيما تبدو ملامح المواجهة اقرب الى التحقق بين تركيا واكراد العراق, فإن التحركات الايرانية المنسقة مع الشيعة العراقيين والتي تغلب عليها النزعة البراغماتية والغموض الذي يحيط بمواقف المرجعيات الشيعية البارزة من موضوع الفيدرالية تثير كثيرا من التساؤلات حول طبيعة الدور الايراني في العراق.
وقد دفع هذا الغموض بالعديد من المفكرين الاتراك للتحذير من مخاطر العمل على علاج المشكلة الكردية اعتمادا على الدور الايراني الذي تحركه مصالح بعيدة المدى تريد تحقيقها بوضع بنود دستورية تجعل من سيطرة الشيعة على مستقبل العراق امرا واقعا.
فاصل
سيداتي سادتي انتهى هذا العرض الموجز للشان العراقي في صحف لبنانية..عودة لمتابعة بقية مواد برامجنا..

على صلة

XS
SM
MD
LG