روابط للدخول

عرض لمقالات رأي ذات صلة بالشأن العراقي نشرتها صحف عربية صادرة اليوم


إعداد و تقديم محمد علي كاظم

سيداتي سادتي نبدا هذه الجولة بعرض عناوين صحف خليجية اهتمت بالشان العراقي ثم نعرض لبعض من تعليقاتها..
فاصل
صحيفة الايام البحرينية طالعتنا بعنوان يقول :
أنان: سنساعد العراق بأفضل طريقة لتحريك العملية الانتخابية.
ونقرا في الوطن الكويتية :
25 ألف زاروا معرض اعادة إعمار العراق وقائمة الانتظار ضمت 50 شركة محلية لم تجد مكاناً.
واخترنا من صحيفة الراية القطرية :
روبرتس : أسلحة الدمار العراقية ربما ذهبت لسوريا وكاي" يدعو إلى استمرار التفتيش.
وابرزت الوطن السعودية عنوان جاء فيه:
واشنطن تدرس خطة لإقامة 7 قواعد عسكرية أمريكية في العراق أكبرها على حدود سوريا وإيران.
واخر عنوان لهذه الباقة من الاخبار الصحفية نقراه في صحيفة البيان الاماراتية :
واشنطن تستدعي الاخضر الابراهيمي لطلب مساعدته في العراق.
فاصل
وقبل الانتقال الى عرض تعليقات عدد من صحف الخليج معنا سعد العجمي الذي سيقدم عرضا لمقالات راي وردت في صحف سعودية وكويتية :
الكويت
سعد العجمي شكرا جزيلا لك.
فاصل
اما الان اعزائي فنعرض معا لعدد من التعليقات والاراء المنشورة في صحف الخليج..
ففي كلمتها الافتتاحية رات صحيفة الاتحاد الاماراتية ان الرئيس الاميركي لوح في خطابه الاخير ولاول مرة بالجزرة دون أن يتخلى عن العصا عندما تحدث عن الخيار الدبلوماسي مع إيران وكوريا الشمالية، وان الولايات المتحدة لا تحتاج إلى إذن دولي لشن حرب لحماية أمنها أو إلى إذن من دول أخرى قبل التحرك في هذا الإطار، متمسكا بذلك بالنهج الذي حددته إدارته بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر والحملة الأميركية على أفغانستان والعراق· وقد دافع الرئيس الأميركي عن القيم التي رفعتها الولايات المتحدة عند بدء هاتين الحملتين والنتائج التي حققتها سواء في محاربة الإرهاب أو القضاء على نظام صدام حسين والبدء في بناء عراق ديموقراطي.
فاصل
صحيفة الشرق القطرية كتبت في افتتاحيتها تقول : ثلاثة قتلى أمريكيين في العراق يسقطون في عملية واحدة، بعد وقت قصير من خطاب الرئيس جورج بوش الذي اعتمد على الانجاز الذي حققه عهده على الساحة العراقية لإبراز أحقيته في ولاية رئاسية ثانية. ومع أن الرئيس الأمريكي لم يتطرق في خطابه عمداً إلى عدد الضحايا الأمريكيين في مهمته العراقية، إلا أن ذلك بحسب الصحيفة لايعني أن هذه المسألة خرجت عن كونها نقطة الضعف المركزية لحملته الانتخابية التي يشدد عليها خصومه في معركة الرئاسة المقبلة. فقد تحول الوضع في العراق بشكل واضح إلى ناخب أساسي في معركة نوفمبر المقبل، وأصبحت الخسائر البشرية الأمريكية فيه تكتسب أهمية متزايدة، كلما اقترب موعد الاستحقاق الرئاسي، علماً ان موعد يونيو المقبل لتسليم السلطة في العراق، مازال بعيداً في حسابات المواجهة اليومية المتصاعدة..
فاصل
اعزائي المستمعين بهذا نصل الى خنام هذه الجولة على الشان العراقي في الصحف الخليجية.. شكرا على متابعتكم وعودة لبقية مواد برامجنا..

على صلة

XS
SM
MD
LG