روابط للدخول

الجدل القائم حول كيفية تشكيل مجلس تشريعي مؤقت في العراق وتداعيات تدخل الشارع العراقي عبر مسيرات شيعية حاشدة


إعداد و تقديم محمد علي كاظم

أعزائي المستمعين أهلا ومرحبا بكم في هذه الحلقة من برنامج حدث وتعليق وفيها نتوقف عند الجدل القائم حول كيفية تشكيل مجلس تشريعي مؤقت في العراق تنبثق عنه حكومة مؤقتة وتداعيات تدخل الشارع العراقي عبر مسيرات شيعية حاشدة.
فاصل
أكد نورالدين الواعظ المدير الاعلامي لمكتب الزعيم الشيعي الابرز علي السيستاني, أنه مرتاح جداً إلى نتائج اجتماعات نيويورك بين مجلس الحكم الانتقالي والامم المتحدة. الواعظ قال: "نحن والشعب العراقي مرتاحون جداً لنتائج اجتماعات نيويورك لأن ما تحقق سيساعد على تحقيق الانتخابات الحرة والنزيهة والديموقراطية وباشراف الامم المتحدة. واضاف ان اجراء هذه الانتخابات سيجلب الاستقرار والامن للبلاد وسيشكل حكومة عراقية وطنية وستعود السلطة الى العراقيين شيئاً فشيئاً وسترحل قوات الاحتلال بسلام.
من جهتها, أكدت هيئة علماء السنّة المسلمين في العراق معارضتها اجراء انتخابات في الوقت الحاضر, معتبرة ان أي انتخابات في ظروف البلاد الحالية تحت الاحتلال لن تكون نزيهة.
العضو الكردي في مجلس الحكم الانتقالي في العراق محمود عثمان اعلن ان الاعضاء الاكراد الخمسة في مجلس الحكم يعارضون اجراء الانتخابات في الوقت الحالي. وقال ان المجموعة الكردية في مجلس الحكم تعارض اجراء انتخابات في الوقت الراهن نظرا لوجود عراقيل وصعوبات عدة أمامها كغياب السيادة الوطنية وتدهور الاوضاع الامنية في الكثير من ارجاء العراق وعدم وجود احصاء سكاني دقيق من قبل جهة معترف بها حالياً. واوضح ان النظام البائد سلب الجنسية من اكثر من مليون عراقي كما ان ثلاثة ملايين عراقي ما زالوا يعيشون خارج الوطن.
اخيرا ، راى عضو مجلس الحكم الانتقالي العراقي ابراهيم الجعفري ان الاحتمالات متوافرة للتوصل الى حل وسط في حال تبين استحالة اجراء انتخابات عامة في البلاد في الوقت الراهن، ومنها اجراء انتخابات جزئية.
وقال الجعفري في مؤتمر صحافي عقده الاربعاء في قصر المؤتمرات انه اذا انتهت الامم المتحدة الى ان الانتخابات مستحيلة حاليا واقتنع العراقيون المعنيون بذلك، فالاحتمالات مفتوحة وهناك مجموعة من الحلول ومنها الانتخاب الجزئي.
فاصل
ولتسليط الضوء على جوانب هذا السجال اتصلنا اولا بالاستاذ محمد عبد الجبار الناطق الرسمي باسم التيار الاسلامي الديمقراطي في العراق وسالناه اولا عن موقف المرجعية في حال تبنى فريق الامم المتحدة خيار استحالة اجراء انتخابات عامة وحول ما اذا كان لديها خيارات اخرى محددة ستطرح كبدائل فقال :
مقابلة 1 – 1
فاصل
واضح عزيزي المستمع ان هناك خيارات متناقضة بين الفرقاء العراقيين فالسنة ضد الانتخابات ويطعنون بنتائجها ما دامت تجرى في ظل الاحتلال والكرد يصرون على ان اجراءها متعذر بسبب عدم توافر الظروف والشروط الموضوعية فيما تصر المرجعية الشيعية العليا على اجرائها ولو بالقدر المتيسر..فهل ان العراقيين يتجهون نحو انقسام جديد.. الدكتور محمود عثمان علق على هذا الامر قائلا:
مقابلة 2-1
وردا عثمان على الذين يرون ان الكتلة الكردية ربما اتخذت هذا الموقف المتشدد من الانتخابات ردا على تحفظات شيعية من مسالة اعطاء الكرد فدرالية قومية.. رد قائلا:
مقابلة 2-2
اما الخيار الذي يعتقد محمود عثمان انه الاوفر حظا فيقول عنه :
مقابلة 2-3
فاصل
وبشكل عام فان محمد عبد الجبار اسف اذا كان البعض يرفض الانتخابات لدوافع عرقية او طائفية وقال :
مقابلة 1- 2

فاصل
بهذا سيداتي سادتي نصل وإياكم إلى ختام حلقة هذا الأسبوع من برنامج حدث وتعليق .وقتا طيبا نرجوه لكم مع بقية مواد برامجنا.
الختام

على صلة

XS
SM
MD
LG