روابط للدخول

متابعة جديدة لصحف عربية صادرة اليوم


اعداد و تقديم شيرزاد القاضي

مستمعينا الكرام

أهلا بكم في جولة جديدة لهذا اليوم على صحف عربية تناولت الشأن العراقي، من إعداد وتقديم شـيرزاد القاضي و سميرة علي مندي .
---- فاصل ---

صحيفة الحياة اللندنية نشرت مقاطع من خطاب الرئيس جورج بوش عن حال الأمة الذي ألقاه في الولايات المتحدة ، حيث قال بوش "منذ البدء سعت أميركا للحصول على دعم دولي للحرب في العراق وأفغانستان وحصلنا على دعم واسع. هناك مع ذلك فرق بين تصرف تحالف مؤلف من عدة دول والتقيد باعتراضات مجموعة صغيرة".

و أعلن الرئيس الأميركي انه يريد مضاعفة الميزانية الأميركية المخصصة لتعزيز الديموقراطية بهدف دعم استراتيجية ليبرالية وانفتاح سياسي في الشرق الأوسط، واضاف "خصوصا، سوف ننهي المهمة التاريخية في عملية تعميم الديموقراطية في العراق وأفغانستان كي يتمكن هذان البلدان من إنارة الطريق التي سيتبعها آخرون".

واشار الرئيس بوش الى أن الولايات المتحدة كثفت جهودها في مجال البث الإذاعي باللغة العربية واللغة الفارسية واوضح أنها ستطلق قريبا برنامجا تلفزيونيا باتجاه هذه المنطقة.

----- فاصل ---

وفي محور آخر نشرت صحيفة الحياة اللندنية مقالاً كتبته رندة تقي الدين قالت فيه إن جولة وزير الخارجية الفرنسي دومينيك دوفيلبان على الدول الخليجية الخمس، شكّلت مناسبة جديدة لتلمّس مدى القلق السائد في معظم الأوساط المسؤولة في هذه الدول، حيال مصير العراق ومستقبله خصوصاً في ظل تخوفهم من احتمال تقسيمه.

وأضافت الكاتبة أن الفكرة التي طرحها دوفيلبان لعقد مؤتمر دولي في شأن العراق، بإشراف الأمم المتحدة، لم تلق التجاوب المطلوب من الدول التي زارها، لكنها تمثّل طرحاً واقعياً وفرصة لمساهمة الدول المجاورة والأسرة الدولية في بحث مستقبل العراق، حسب كاتبة المقال.

---- فاصل ---

وفي السفير البيروتية كتب ساطع نور الدين قائلاً " لا يمكن اعتباره غزواً شيعياً لشوارع العاصمة العراقية بغداد، التي لا تزال بعض أحيائها التقليدية شيعية، ولم تكن"مدينة صدام" أو "مدينة الثورة" التي صار أسمها مدينة الصدر، لتخدم هذه الحقيقة، بل لعلها أساءت إليها وطرحت علامات استفهام حول التحولات التي طرأت على تأريخ المدينة العريقة، على حد قول الكاتب.

----- فاصل --

ومن عَمان وافانا مراسلنا(حازم مبيضين) بعرض لأهم ما نشرته صحف أردنية حول الشأن العراقي.

(عمان)

------------- فاصل-----

وبهذا، مستمعينا الكرام، تنتهي هذه الجولة على الشؤون العراقية في صحف عربية.

شكراً لمتابعتكم

على صلة

XS
SM
MD
LG