روابط للدخول

الملف الثاني: القوات الأميركية تقتل ثلاثة اشخاص من جنسيات عربية في هجوم على منزل جنوب بغداد، طلائع القوات اليابانية تصل العراق، ألمانيا تدرب افراد الشرطة العراقية في دولة الإمارات العربية المتحدة


إعداد وتقديم سامي شورش

سيداتي وسادتي
هذا سامي شورش يجدد لكم التحية صحبة المخرجة هيلين مهران وعدد من الزميلات والزملاء في مستهل ملف اليوم عن العراق والذي يتضمن عدداً من المحاور السياسية بينها: القوات الأميركية تقتل ثلاثة اشخاص من جنسيات عربية في هجوم على منزل جنوب بغداد، وطلائع القوات اليابانية تصل العراق، وألمانيا تدرب افراد الشرطة العراقية في دولة الإمارات العربية. لكن قبل التفاصيل ننتقل الى الاستوديو لنستمع الى نشرة موجزة لأهم الأخبار العراقية:

------------فاصل-------------
سيداتي وسادتي
أهلاً بكم من جديد. نبدأ الملف من بغداد حيث قتلت القوات الأميركية يمنيين وسورياً في مداهمة لأحد المنازل في العاصمة. وكالتان خبريتان عالميتان بثتا تقريرين حول الحادث. الزميلة سميرة علي مندي تعرض للتقريرين:

(سميرة) نقلت وكالة رويترز عن افراد من الشرطة العراقية تواجدوا في موقع الحادث أن الجنود الأميركيين داهموا منزلاً في الضاحية الجنوبية من العاصمة حوالي الساعة الواحدة والنصف من فجر اليوم بتوقيت بغداد، وكان الغرض من المداهمة هو البحث عن اسلحة غير مرخصة. لكن عدداً من الأشخاص داخل المنزل فتحوا النار على الجنود الأميركيين، ما إضطر معه هؤلاء الى الرد بالمثل وقتل ثلاثة اشخاص في المنزل تبين لاحقاً أن اثنين منهما يمنيان والآخر سوري الجنسية، فيما استولى الجنود الأميركيون على صندوق من القنابل اليدوية. لكن رويترز أشارت الى أن ناطقاً عسكرياً أميركياً أوضح أنه لا يمتلك معلومات حول الحادث.
وكالة اسوشيتد برس تحدثت عن الموضوع ذاته وأضافت ان المنزل الذي تعرض للمداهمة يقع في حي المعلمين بالضاحية الجنوبية من بغداد، وأن الجنود الأميركيين أمهلوا المسلحين العرب الثلاثة فترة ربع ساعة لتسليم أنفسهم قبل مهاجمة المنزل. لكن العرب الثلاثة رفضوا الاستسلام ما أدى الى مهاجمتهم وقتلهم، إضافة الى إعتقال إمرأة يمنية كانت في المنزل. هذا ولفتت الوكالة الى أن القوات الأميركية لم تعتقل إمرأتين يمنيتين أخريين وثلاثة أطفال كانوا ايضاً في المنزل وقت وقوع الهجوم.
الى ذلك، نقلت الوكالة عن عضو المجلس البلدي في المنطقة جاسم موحان أن الاميركيين عثروا على بنادق رشاشة وقنابل يدوية وكميات من مادة تي إن تي ومكونات تفجيرية أخرى في المنزل. لكن اسوشيتد برس لفتت بدورها الى ان المسؤولين الصحافيين في الجيش الأميركي أكدوا عدم توفر معلومات لديهم حول الحادث.


-------------فاصل-----------------
في موضوع آخر، أكد الرئيس السوري بشار الاسد ان الرئيس العراقي السابق صدام حسين أودع في المصارف السورية مبلغاً مقداره مئتي مليون دولار. لكنه أصر على ان دمشق غير عازمة على اعادة هذه الاموال الى حين إقدام العراق على تسوية المستحقات المالية السورية.
وكالة فرانس برس لفتت الى ان الولايات المتحدة تشكك في ان صدام حسين أودع ما مقداره ثلاثة مليارات دولار في مصارف حكومية سورية ولبنانية واردنية وتركية.
يشار الى أن فرقاً عراقية وأميركية زارت دمشق في تشرين الأول الماضي في محاولات لإقناع الحكومة السورية بإعادة الاموال العراقية. الأسد أكد أن حكومته سمحت لهذه الفرق بمراجعة الحسابات المودعة بإسم الجانب العراقي في المصارف السورية والتأكد من مطابقتها مع القرارات الدولية.
سيداتي وسادتي
نبقى في الشأن السوري العراقي، حيث التقى السفير العراقي لدى سوريا بمجموعة من الصحافيين السوريين على مأدوبة غداء. لكن اللافت ان الصحافيين العاملين في الصحف ووسائل الاعلام الحكومية قاطعوا اللقاء. التفاصيل مع مراسلنا في دمشق جانبلاط شكاي:

(دمشق)
----فاصل-----------

على صعيد آخر، أطلقت سلطة الائتلاف الموقتة اليوم الاثنين سلسلة من خطط اعادة تعمير العراق تبلغ قيمتها الاجمالية مليارات الدولارات وتخلق حتى شهر تموز المقبل فرص عمل لخمسين الف شخص عراقي .
على صعيد ذي صلة، بدأ اليوم (الاثنين) في الكويت معرض يختص بإعادة اعمار العراق وتشترك فيه أكثر من ألف و 400 جهة. مراسلنا في الكويت سعد العجمي حضر المعرض في يومه الاول. لمعرفة المزيد من التفصيلات أجرينا اتصالاً هاتفياً مع سعد العجمي في قاعة المعرض:

(مقابلة)

-----------فاصل------------
في محور آخر، صعّد الديموقراطيون في الكونغرس الأميركي حملتهم على الرئيس بوش على خلفية الهجوم بسيارة مفخخة على أحد مداخل المقر الرئيسي للقوات الأميركية وسط بغداد أمس الأحد والذي اسفر عن مقتل خمسة وعشرين شخصاً بينهم أميركيان. وكالة فرانس برس بثت تقريراً أشارت فيه الى انتقادات وجهها عدد من المرشحين الديموقراطيين للإنتخابات الرئاسية الى ادارة الرئيس بوش. الزميلة فريال حسين تعرض لبعض فقرات التقرير:

(الحرب ضد النظام العراقي السابق، والتي عكست تأثيراً عميقاً على مجمل السياسات الأميركية في الأعوام الأخيرة، ظلت المصدر الرئيس للتأثيرات السياسية في الحملة الانتخابية الجارية في الولايات المتحدة. ورأت الوكالة ان الإنفجار الأخير الذي حدث وسط بغداد مهّد لتصاعد حدة الانتقادات الديموقراطية ضد الرئيس بوش.
السناتور جون كيري أحد المرشحين الديموقراطيين للانتخابات الرئاسية جدد خلال حملته الانتخابية انتقاداته على ادارة الرئيس بوش متهماً إياها بالقصور في سياستها الخارجية، خصوصاً في الميدان العراقي.
من جهة أخرى، وجّه المرشح الديموقراطي للرئاسة الأميركية السناتور جون ادواردز انتقادات الى ادارة البيت الأبيض لفشله في التعامل مع المجتمع الدولي، مشيراً الى أن الحاجة تقضي في المرحلة الراهنة بتدويل الشأن الامني في العراق وتحويل مسألة تشكيل حكومة وطنية عراقية الى الامم المتحدة.
في الإطار عينه تحدث السناتور ديك غيبهارد وقال إن الحرب ضد العراق لم تكن مبررة. لكن مع هذا شدد غيبهارد على انه ليس آسفاً لذهاب صدام حسين، إنما أسفه يتركز على فشل السياسة الخارجية لإدارة الرئيس بوش وافتقار تلك السياسة الى استراتيجية واضحة للخروج من الأزمة العراقية.
الى ذلك، دعى غيبهارد الى إجراء تحقيقات حيادية في خصوص فشل المفتشين في العثور على اسلحة الدمار الشامل العراقية، خصوصاً ان وجود هذه الأسلحة كان بمثابة المبرر الرئيس للحرب ضد العراق.
من جهة أخرى، زار المرشح الديموقراطي الآخر هاوارد دين الرئيس الأميركي الأسبق جيمي كارتر، ورغم ان كارتر تجنب اعلان تأييده لهاوارد، إلا انه اشاد بسياسته المبنية على مناوئة الحرب بما فيها الحرب ضد العراق).
------------فاصل-------------
مستمعينا الكرام
قبل أن ننتقل الى محاور عراقية أخرى، نستمع في ما يلي الى مقابلة اجراها مراسلنا في السليمانية مصطفى صالح كريم مع عضو المكتب السياسي للاتحاد الوطني الكردستاني الدكتور فؤاد معصوم حول القانون الأخير الذي أصدره مجلس الحكم في خصوص الأحوال الشخصية العراقية:

(السليمانية)

----------فاصل------------
في محور مختلف، عبرت الطليعة الأولى للقوات اليابانية الحدود الكويتية الى داخل الاراضي العراقية لتحضير مسرح العمليات في منطقة السماوة لبقية القوات اليابانية التي ستنتشر في المنطقة. وكالة فرانس برس نقلت عن ناطق بإسم الوحدة اليابانية ان الوحدة عبرت الحدود وأنها تتجه الى السماوة، لكنه تجنب اعطاء العدد الحقيقي لجنود وحدته. هذا في حين أكد ناطق عسكري أميركي في الكويت أن عدد جنود الوحدة اليابانية يبلغ تسعة وثلاثين جندياً.
في محور آخر، قالت وكالة الصحافة الألمانية إن ألمانيا ستبدأ قريباً تدريب الشرطة العراقية في دولة الامارات العربية. تفاصيل اضافية حول هذا الموضوع يعرضه الزميل سالم مشكور:

(نقلت وكالة الصحافة الألمانية عن ناطق بإسم وزارة الداخلية الألمانية ان الوجبة الأولى من المتدربين وتتألف من مئة وأربعة وخمسين شرطياً عراقياً ستتلقى تدريبات مكثفة على مدى ثمانية اسابيع ابتداءاً من اذار المقبل.
يشار الى ان وزير الداخلية الألماني أوتو شيلي الذي يزور الامارات في الوقت الحاضر وقّع اتفاقية لتدريب الشرطة العراقية مع الحكومة الاردنية على ان تقوم الأخيرة بالتفاوض مع سلطة الائتلاف الموقتة ومجلس الحكم العراقي حول الدورة التدريبية.
يشار الى ان الوزير الألماني لن يزور العراق خلال جولته الحالية في المنطقة. لكن الناطق الألماني رفض ربط عدم الزيارة بالحالة الأمنية في العراق أو بالتحفظات الالمانية إزاء السياسات الأميركية في العراق. معروف أن برلين ترفض حتى اليوم ارسال قوات عسكرية الى العراق، لكن المستشار الالماني غيرهارد شرويدر رجح احتمال ارسال طائرة المانية الى بغداد تختص بأعمال الإنقاذ وإخلاء الجرحى.
في الإطار ذاته، لفتت الوكالة الى ان فرنسا واليابان تقولان بأنهما ترغبان في تقديم المساعدات الممكنة للبرنامج الالماني الخاص بتدريب الشرطة العراقية. لكن الناطق الألماني أكد ان التفاصيل النهائية للموضوع لم يتم البت فيها لحد الآن).
وفي المحور الأمني، عقد قائد القوات الأميركية في شمال العراق اجتماعاً مع اعضاء مجلس المحافظة في كركوك للبحث في عدد من الشؤون التي تخص المدينة بينها الحالة الأمنية. التفاصيل مع مراسلنا في كركوك سوران دوادي:

(كركوك)

على صعيد أمني آخر، استمرت في الموصل الهجمات المسلحة التي تستهدف تخريب شبكات الكهرباء وأبراجها. مراسلنا في الموصل أحمد سعيد ينقل ردود فعل أهالي المدينة إزاء هذه الأعمال:
(الموصل)
-------فاصل-------------
سيداتي وسادتي
الى هنا تنتهي فقرات الملف، وعودة الى فقرات برامجنا ..الى اللقاء

على صلة

XS
SM
MD
LG