روابط للدخول

الملف الاول: المحادثات العراقية الأميركية مع الأمم المتحدة تبدأ اليوم، بغداد و واشنطن تأملان في الحصول على دعم المنظمة الدولية في مرحلة نقل السلطات السيادية


إعداد وتقديم سامي شورش

سيداتي وسادتي
مرحباً بكم في مستهل هذه الجولة على ابرز المستجدات السياسية العراقية، والتي نتطرق فيها الى جملة قضايا ساخنة في مقدمتها:
المحادثات العراقية الأميركية مع الأمم المتحدة تبدأ اليوم، وبغداد وواشنطن تأملان في الحصول على دعم المنظمة الدولية في مرحلة نقل السلطات السيادية. لكن قبل ذلك، ننتقل الى الاستودويو لتقديم نشرة موجزة لأهم الأخبار العراقية:
-----------فاصل---------------
سيداتي وسادتي
هذا سامي شورش يجدد لكم التحية ومعي في الاستوديو المخرجة هيلين مهران وعدد من الزملاء والزميلات الذين يشاركونني قراءة الملف الذي نتوقف في مستهله في نيويورك حيث ذكرت وكالة رويترز أن المسؤولين الاميركيين والعراقيين يحاولون في إجتماع يعقدونه اليوم مع كبار المسؤولين في الامم المتحدة ضمان دعم المنظمة الدولية لعملية نقل السلطات الى حكومة عراقية انتقالية في غضون الاشهر الخمسة المقبلة.
يشار الى أن الوفد العراقي الى محادثات نيويورك يرأسه عدنان الباججي الرئيس الحالي لمجلس الحكم ويضم في عضويته عبدالعزيز الحكيم ومحسن عبدالحميد وأحمد الجلبي، بينما يرأس الوفد الأميركي بول بريمر. ووفد الامم المتحدة كوفي أنان.
تفاصيل اضافية حول هذا الموضوع في تقرير لوكالة رويترز يعرضه الزميل شيرزاد القاضي:

(شيرزاد) نسبت وكالة رويترز الى ديبلوماسيين في نيويورك أن الحاكم المدني الأميركي بول بريمر سيحاول بالتنسيق مع الرئيس الحالي لمجلس الحكم العراقي عدنان الباججي إقناع الامين العام للأمم المتحدة بإرسال فريق من الخبراء الدوليين الى العراق لإقناع المرجع الشيعي اية الله علي السيستاني بأن دعوته الى انتخابات عامة مباشرة ليست عملية، وإقناعه بقبول تسوية ممكنة لهذه القضية.
ولفتت الوكالة الى ان الامم المتحدة لا ترفض إرسال الفريق، بل تؤكد ان أحد فرقه بدأ بالتوجه الى العراق للبحث في الشان الامني. لكن المنظمة الدولية مستعدة في الوقت نفسه للحديث عن اسباب عدة تمنعها من اعادة طواقم موظفيها السياسيين الأجانب الى العراق. فالناطق الرسمي بإسم الأمم المتحدة فريد ايكهارد أكد أكثر من مرة أن الحالة الأمنية في العراق لا تزال سيئة وتشكل خطراً كبيراً على نشاطات المنظمة الدولية في حال قررت العودة الى بغداد.
لكن هذا ليس كل شىء، فالأمم المتحدة لا تريد بحسب وكالة رويترز أن تعود الى العراق من دون لعبها لدور حيوي في حل المشكلات العراقية. الى ذلك، لا يمكن للمنظمة الدولية أن تعود من دون حصولها على تفويض واضح من العراقيين والدول المجاورة للعراق.
الى ذلك، ذكرت رويترز أن الدول الاعضاء في مجلس الأمن ستستمع في وقت متأخر اليوم الى تقرير مفصل عن الشأن العراقي يقدمه عدنان الباججي، مضيفة ان أكثرية الدول الاعضاء تريد عودة الامم المتحدة حتى تضمن هي الأخرى دوراً لها في العراق. وفي هذا الإطار نقلت الوكالة عن النائب السابق للسفير الكندي لدى الأمم المتحدة ديفد مالونه أن الدول الأعضاء في مجلس الأمن تريد للأمم المتحدة ان تعود الى العراق كلُّ لاسبابها الخاصة).

وفي تقرير بثته وكالة اسوشيتد برس، جاء أن وزير الخارجية الأميركي كولن باول التقى بول بريمر ثلاث مرات، وأكد بعد انتهاء اللقاءات أن الامم المتحدة تستطيع توحيد مواقف الأطراف لدعم اتفاق الخامس عشر من تشرين الثاني الخاص بنقل السلطات السيادية الى العراقيين.
--------فاصل-------------
وفي محور نقل السلطات الى العراقيين ايضاً، قلل عضو مجلس الحكم ابراهيم الجعفري من حجم الخلافات بين سلطة التحالف وآية الله علي السيستاني.
وكالة فرانس برس نقلت عن الجعفري بعد لقائه السيستاني في مكتبه في النجف ان المرجعية لا تريد ان تتدخل في الامور التفصيلية والسياسية التطبيقية، انما تريد ان توجه البوصلة في الاتجاه الصحيح، مضيفاً أن السيستاني يشدد على ضرورة اجراء الانتخابات لانها مطلب جماهيري عام تتفق عليه الادارات الغربية وقوى التحالف والقوى العراقية.
وفي إطار دعوة السيستاني الى انتخابات عامة، التقى مراسلنا في بغداد فلاح حسن بمحللين سياسيين عراقيين وتحدث اليهما في شأن دعوة السيستاني وأفاقها:
(بغداد – فلاح)

سيداتي وسادتي
نبقى في بغداد ومع مراسلنا فلاح حسن الذي حضر تظاهرة واسعة نظمتها تنظميات سياسية شيعية لتأييد دعوة السيستاني الى ضرورة اجراء انتخابات عامة مباشرة تمهيداً لإنشاء حكومة وطنية عراقية:
(بغداد – فلاح)

مستمعينا الكرام
نبقى في محور التظاهرات العراقية، وننتقل الى البصرة التي شهدت تظاهرة طلابية دعت الى تحسين أوضاع الطلبة ومنع دخول القوات الأجنبية الى الحرم الجامعي. التفاصيل مع مراسلنا حيدر الزبيدي:
(البصرة)
--------فاصل------------
في محور مختلف، تعهد رئيس الوزراء الياباني يونيشرو كويزومي بالتطبيق الكامل لارسال وحدات عسكرية غير قتالية الى العراق للمشاركة مع قوات التحالف في تقديم المساعدات الانسانية الى العراقيين.
كويزومي شدد في حديث امام البرلمان الياباني على أن ارسال القوات يعبر عن استعداد بلاده للوفاء بالتزاماتها الدولية.
تفاصيل كلمة كويزومي أمام البرلمان حسبما نقلته وكالة فرانس برس يعرضها الزميل كفاح الحبيب:

( أكد رئيس الوزراء الياباني في كلمته ان اقتصار بلاده على تقديم المساعدات المادية من دون تقديم مساعدات انسانية مباشرة يعني أن طوكيو لن تستطيع استئناف دورها ومسؤولياتها كعضو ناشط في المجتمع الدولي.
الى ذلك، أبدى كويزومي استعداده للقبول بحالة وقوع ضحايا بين القوات اليابانية وسط اعمال العنف المستمرة في العراق. فالعراق مكان غير آمن لكن السلام لا يقام فقط بالكلمات على حد تعبيره.
يشار الى ان البرلمان ينبغي ان يوافق رسمياً على مغادرة مئات الجنود اليابانيين الى العراق رغم مغادرة الطلائع الأولى لهذه القوات الى الكويت الجمعة الماضي. وتتولى هذه الطلائع تحضير مسرح العمليات لوصول بقية الجنود اليابانيين الذين سينتشرون في مدينة السماوة. فرانس برس قالت إن 600 جندي ياباني سينتشرون في السماوة، فيما يتولى 400 آخرون تقديم الخدمات اللوجستية الجوية والبحرية الى القوات المنتشرة.
كويزومي أكد أن العمل العادل لا يخشى الانتقاد ولا ينتظر الاشادة. لكن الوكالة لفتت الى ان أحزاب المعارضة في البرلمان تنتظر الفرصة لتوجيه سيل انتقاداتها الى قرار كويزومي في الوقت الذي ينقسم فيه اليابانيون في الموقف من ارسال القوات الى العراق. هذا فيما رجحت الوكالة ان يستطيع كويزومي الحصول على تأييد البرلمان لسياسته الرامية الى المشاركة مع قوات التحالف في اعادة اعمار العراق).

-----------فاصل---------------------

مستمعينا الأعزاء
ننتقل الى ملف الحجاج العراقيين، حيث دخلت مشكلة الحجاج الذين علّقوا على الحدود العراقية الكويتية مرحلة الحل، ومن المتوقع ان يتم نقلهم جميعاً الى السعودية عبر مطار الكويت في فترة تمتد من عشرة الى خمسة عشر يوماً.
التفاصيل مع مراسلنا في الكويت سعد العجمي:

(الكويت)

-----------فاصل------------

وفي باريس جدد المعارض السوري نزار نيوف تأكيده ان الرئيس العراقي السابق صدام حسين نقل اسلحته البايولوجية والكيمياوية الى سوريا في آذار الماضي. وفي هذا الإطار نقلت وكالة فرانس برس عن نيوف أن الاسلحة العراقية وضعت في منشآت تابعة للحرس الرئاسي السوري في دمشق وأن قائد الحرس اشرف على عملية النقل، مضيفاً أن نقل الاسلحة تم في الفترة بين شباط وأذار بسيارات اسعاف تابعة للصليب الاحمر والهلال الاحمر.

------------فاصل-------------

سيداتي وسادتي
الى هنا تنتهي فقرات ملف العراق، والآن نعود لإستكمال بقية فقرات برامجنا. الى اللقاء

على صلة

XS
SM
MD
LG