روابط للدخول

العوائق التي تعترض خطط الإدارة الأميركية الرامية لنقل السلطة السياسية الى العراقيين


كفاح الحبيب اعد عرضا للتقرير

مستمعي الأعزاء أهلاً بكم ....
إهتمت وسائل الإعلام الأميركية بالعوائق التي تعترض خطط الإدارة الأميركية الرامية لنقل السلطة السياسية الى العراقيين .. فقد نشرت صحيفة واشنطن بوست تقريراً تقول فيه ان رئيس الإدارة المدنية في العراق بول بريمر عاد الى واشنطن لعقد جولة مباحثات مع فريق السياسة الخارجية في إدارة الرئيس بوش وسط شكوك كبيرة تلقي بظلالها على إمكانية إنقاذ تلك الخطط بشكل سريع ..
وتنقل الصحيفة عن مسؤولين أميركيين قولهم ان مباحثات بريمر تأتي عشية إجتماع سيعقد يوم الإثنين في الأمم المتحدة لمناقشة مستقبل العراق .. فبعد مرور عام من التوترات مع المنظمة الدولية ، تحاول واشنطن في الوقت الراهن بناء شراكة مع الأمم المتحدة للمساعدة في حل النزاع المتصاعد بشأن الكيفية التي يتم فيها إختيار حكومة عراقية تحل محل سلطة الإحتلال الأميركي .
وترى الصحيفة ان مسؤولي الإدارة الأميركية بحثوا أمس في إيجاد وسيلة لإسترضاء حلفاء رئيسيين من خلال قولهم انهم سيعولون على تبديل المسار من أجل السماح لفرنسا وألمانيا وروسيا في الحصول على عقود حملة إعادة إعمار العراق .
الصحيفة تلفت الى ان المسؤولين الأميركيين لم يهتدوا بعد الى الإستقرار على ستراتيجية من شأنها التغلب على العقبات الأخيرة التي إعترضت خططهم في العراق المتمثلة بإصرار المرجع الديني السيد علي السيستاني على ضرورة ان يتم إختيار الحكومة الإنتقالية عن طريق الإنتخابات وليس من خلال نظام مجالس تنظيمية كما ترى الولايات المتحدة .. وتلفت الصحيفة الى ان المسؤولين في واشنطن يخشون أن يتسبب أي فشل في تسوية هذا النزاع في تعريض المطامح الأميركية في عملية إنتقال سياسي آمنة في العراق الى الخطر ..


************


وتشير واشنطن بوست الى ان مسؤولي الأدارة مربكون بخصوص مالذي يريده السيستاني على وجه التحديد بعد أسابيع من المفاوضات الهادئة معه والرسائل السرية التي تم إرسالها اليه ، كما انهم أكثر تشوشاً بشأن ما تتطلبه عملية جعله يتراجع عن مطلبه في إجراء إنتخابات مباشرة .
وتقول الصحيفة ان الولايات المتحدة غير متأكدة من الكيفية التي يدرك فيها السيستاني بشكل جيد الخطة الأميركية لإنتخاب ثمانية عشر مجلساً تنظيمياً محلياً من أجل إختيار جمعية وطنية تكون مسؤولة عن تكوين حكومة تتسلم السلطة بعد أن ينتهي الإحتلال .. وان ما عقد المشكلة هو عدم وجود مقابل دقيق في اللغة العربية ما يطلق عليه بالإنكليزية إصطلاح (caucus) أو عدم وجود تاريخ يذكر لهذه الممارسة في العالم العربي التي تمت ترجمتها الى ( المجلس التنظيمي ) أو ( اللجنة الحزبية ) ..
وتقول الصحيفة ان سلطة التحالف بقيادة الولايات المتحدة ، و عن طريق وسطاء ورسائل من بول بريمر طيلة الشهرين الماضيين ، حاولت توضيح مفاصل خططها التي يطلق عليها بالعربية ( إنتخاب من خلال مؤتمر ) ... إلا ان ردود أفعال السيستاني كانت محدودة وغالباً ماكانت مبهمة على حد تعبير مسؤولين أميركيين ..


****************

من جانب آخر تنقل صحيفة نيويورك تايمز عن مسؤولين أميركيين ان إدارة بوش تحاول الآن إنقاذ خططها لنقل السيادة الى الشعب العراقي وذلك عن طريق الإلتحاق بركب القادة العراقيين الساعين للدفع بإتجاه أن تقوم الأمم المتحدة بلعب دور في إختيار حكومة إنتقالية في بغداد.
وتشير الصحيفة الى ان عشرات الألوف من المتظاهرين في العراق يضغطون على الولايات المتحدة لتغيير خططها في نقل السلطة ، وذلك إستجابة لدعوة آية الله العظمى علي السيستاني لتنظيم إنتخابات عامة ..
وتقول الصحيفة ان الولايات المتحدة قد يصل بها الأمر الى طلب العون من الأمم المتحدة ليس فقط للمساعدة في حل هذه المعضلة وانما قد يتم الطلب من المنظمة الدولية تنظيم عملية إنتخاب المجالس التنظيمية المحلية أو ربما تصديق شرعيتها أيضاً .

**********
مستمعي الأعزاء عن آفاق هذه التوترات الحاصلة في المشهد العراقي الراهن ، تحدثت الى الكاتب والصحفي إسماعيل زاير رئيس تحرير جريدة ( الصباح ) البغدادية ، وسألته عما يمكن أن تفضي إليه تلك التوترات من إحتمالات ممكنة ، فقال :

على صلة

XS
SM
MD
LG