روابط للدخول

بغداد تدعو الامم المتحدة الى العودة سريعا الى العراق، و تؤكد على اهمية دور المنظمة الدولية في عملية تسليم السلطة الى العراقيين.


فوزي عبد الامير يقدم عرضا لمواقف مجلس الحكم العراقي من الدور الذي يمكن ان تلعبه الامم المتحدة في التغييرات السياسية المقبلة في العراق، و يستطلع بهذا الشأن رأي محللين سياسيين عراقيين.

طابت اوقاتكم مستمعي الكرام
دعا وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري الامم المتحدة الى العودة سريعا الى العراق، مؤكدا على اهمية دور المنظمة الدولية في العملية السياسية والدستورية.

و قال زيباري في مؤتمر صحفي عقده يوم امس في مبنى وزارة الخارجية بحضور آنا بلاثيو وزيرة الخارجية الاسبانية، قال إن مجلس الحكم يسعى الى ان يكون للامم المتحدة دور مهم ومؤثر في العراق، ولكن نقطة البداية لهذا الدور هي عودة الامم المتحدة الى بغداد. و فيما يتعلق بالاسباب التي دفعت الامم المتحدة الى الابتعاد عن الملف العراقي و على رأسها الاسباب الامنية، قال الوزير العراقي، إن الامم المتحدة تعمل دائما في الدول التي تمر بأزمات وكوارث و لهذا لا يعتبر الوضع في العراق وضعا استثنائيا بالنسبة لها.
--
وزير الخارجية العراقي، اوضح ايضا ان مجلس الحكم الانتقالي، طلب من الامانة العامة ومجلس الامن عودة الامم المتحدة وان يكون لها دور في الاشراف والمراقبة في العملية السياسية وفي العملية الدستورية وفي العملية الانتخابية.
و شدد ايضا في المؤتمر الصحفي، على ان ليس لدى بغداد اي حساسية لتفادي دور الامم المتحدة بل على العكس، يقول زيباري نحن العراقيون نرحب بدور مؤثر للأمم المتحدة وسنتعاون مع هذا الدور.
و قد تناولت مستمعي الكرام، هذا الموقف مع الدكتور عبد الخالق حسين، الذي اعرب عن شكه في قدرة الامم المتحدة على حل القضايا العراقية، و ساق في هذا المجال الكثير من الامثلة، و في معرض رده على سؤالي عن الدور الذي يمكن ان نتوقع الامم المتحدة تكون قادرة على ادائه في العراق، اعتمادا على تاريخ المنظمة و تجاربها السابقة في التعامل مع أزمات و حروب في مناطق اخرى من العالم قال الدكتور عبد الخالق حسين

(عبد الخالق حسين)

كان هذا الدكتور عبد الخالق حسين من لندن و هو يبدي وجهة نظره بشأن الدور الذي يمكن للامم المتحدة ان تلعبه في العراق
و في بغداد حاور مراسلنا عماد جاسم استاذا في الدراسات الدولية في جامعة بغداد، و قد رأى الدكتور ناظم الجاسور ان الامم المتحدة، هي الجهة الحيادية الوحيدة التي تستطيع ان تضمن شفافية و مصداقية انتقال السلطة السياسية، و رأى ايضا ان المنظمة الدولية اثبتت في تجارب سابقة اهليتها للقيام بمثل هذه المهمات.

(عماد جاسم)
و ختاما مستمعي الكرام، تجدر الاشارة ايضا، الى ان مجلس الامن الدولي يجري اليوم مشاورات مغلقة حول امكانية استقبال وفد من مجلس الحكم الانتقالي العراقي الاسبوع المقبل.
و نقلت وكالة فرانس برس للانباء، عن مصدر دبلوماسي ان اعضاء مجلس الامن يريدون استقبال الوفد العراقي و يريدون ايضا اجراء محادثات سياسية مع اعضائه.
و كان الامين العام للامم المتحدة، قد دعا في الشهر الماضي، مجلس الحكم الانتقالي العراقي و سلطة التحالف الى نيويورك لاجراء محادثات حول الدور الذي يمكن ان تلعبه الامم المتحدة في العراق خلال الفترة التي تسبق نقل السيادة الى العراقيين في الاول من تموز المقبل.
وقد قبل مجلس الحكم الانتقالي الدعوة على الفور واقترح تاريخ التاسع عشر من الشهر الجاري، كموعد للقاء و اعلن انه سيرسل وفدا من ثلاثة اعضاء برئاسة رئيس مجلس الحكم الحالي الدكتور عدنان الباجه جي.

على صلة

XS
SM
MD
LG