روابط للدخول

عرض لمقالات رأي ذات صلة بالشأن العراقي نشرتها صحف عربية صادرة اليوم


اعداد و تقديم كفاح الحبيب

أسعد الله أوقاتكم مستمعينا الأعزاء وأهلاً بكم في جولة على الصحف العربية نقرأ وإياكم من خلالها أبرز ما نشرته من تعليقات وتحليلات ومقالات عن الشأن العراقي ..

**********
في صحيفة الحياة الصادرة في لندن يكتب غسان شربل تعليقاً ينقل فيه آراء سياسي عراقي وصفه بالمتقاعد عن ثمن وحدة العراق التي يرى فيها إن لا خيار أمام قوات الاحتلال غير الخروج سريعاً من العراق . وان كل تأخير يعمق الصدام مع العراقيين ويجتذب المزيد منهم إلى المقاومة وإن بأشكال مختلفة .
ويتفق الكاتب مع مايورده السياسي العراقي عندما يقول ؛ بصراحة لست خائفاً من الاحتلال . فالشعب العراقي صلب وقاسٍ ولا مجال لأجنبي أن يكسر إرادته . وان الأميركيين تعلّموا هذا الدرس لهذا حددوا موعداً لانهاء الاحتلال . فما أخاف منه هو أن يتعامل العراقيون بأسلوب خاطئ مع مهمة انقاذ وحدة العراق .

ويتابع شربل قائلاً ؛ استوقفني كلام السياسي المجرّب . ورحت أربط بين هذه المخاوف وما تحمله الأنباء من محاولات لتفجير الفتنة عبر استهداف المساجد لإثارة النعرات وردود الفعل. وما تحمله أيضاً عن احتكاكات في كركوك وجدل متجدد حول وضع أكراد العراق في العراق الجديد.

ثم يخلص الكاتب الى القول ؛ شعرت أن كل عربي محب للعراق يشاطر السياسي المتقاعد موقفه . فالاحتلال ذاهب لا محالة والمهم أن يترافق انسحابه مع غلبة الواقعية على مواقف المعنيين بصوغ عراق ما بعد الاحتلال .


**********
وتكتب صحيفة الوطن العمانية إفتتاحية بعنوان ( صرخة لابد أن تصل للمسامع ) تقول فيها نجد أنفسنا اليوم مطالبين بتسليط الضوء على قضايا إنسانية تمس صميم حقوق الانسان العراقي وهو الحق الأول الذى تتفرع منه كافة الحقوق الأخرى الا وهو حق الحياة ، ولنكون أكثر تحديدا نتناول بكل مشاعر الأسف ذلك الاسلوب الذى بدأت تنتهجه قوات الاحتلال الأميركي البريطاني ..
وتضيف الصحيفة قائلة ؛ لننظر الى ما حدث في كركوك وفي العمارة حيث شهدت الأولى مأساة انسانية راح ضحيتها شرطيان عراقيان ارديا برصاص الاحتلال الأميركي ضمن تصنيف الجرائم التى يرتكبها الجنود الاميركيون بطريق الخطأ ... اما الحادث المؤسف الثاني فهو المذبحة التى ارتكبها الجنود البريطانيون في مدينة العمارة راح ضحيتها سبعة عراقيين اشتركوا في مسيرة للمطالبة بوظائف ..
وتختم صحيفة الوطن إفتتاحيتها بالقول ؛ ليس من المعقول أن يتخلص العراقيون من رصاص واستبداد صدام حسين ليقعوا في براثن استبداد ومذابح أكثر بشاعة ، فما أسهل التبريرات وما ابسط الذرائع حينما لا يكون هناك رادع لجنود الاحتلال .

**********
قراءة في الصحف الأردنية من مراسلنا في عمان حازم مبيضين ...

**********
مستمعي الأعزاء قدمنا لكم قراءة في بعض الصحف العربية شكراً لإصغائكم والى اللقاء ...

على صلة

XS
SM
MD
LG